الأربعاء , 18 سبتمبر 2019

أبو حامد : مرسى يدعى رئاسة الجمهورية رغم سقوط شرعيته

images

قال محمد أبو حامد النائب السابق ورئيس حزب حياة المصريين أن جرائم ديسمبر الماضى والدماء التى سالت أمام الاتحادية سوف تكون دافع أساسى ومشجع فى النزول يوم 30 يونيه القادم
وأضاف أبو حامد فى حواره مع الإعلامية دينا رامز ببرنامج “صباح البلد” الذى يذاع على قناة “صدى البلد” على الرغم من أن جماعات الاسلام السياسى هم اجراميين لكنهم جبناء وإذا كانت هذه الجمعات تريد أن تقيم الدوله الاسلامية فأين هم قبل ثورة يناير عندما كانو فى الجحور؟ وكان لا يستطيع أحد منهم الخروج حتى من شباك منزله. 
وأشار الى أن الفكر الدينى والجهادى واحد سواء عند الجماعات الاسلامية الجهادية أو الإخوان المسلمين ففكرهم واحد واستخدام العنف عندهم أساسى فى تعاملاتهم ،  مضيفا أن مرسى يدعى أنه رئيسا للجمهورية رغم سقوط شرعيته فالجماعات الدينية تعتمد طوال الوقت على فكرة المعارك الدينية المفتعلة مثلما حدث فى الاعلان الدستورى الأول ، وقال ان هناك سيده ضربت نفسها بالحذاء وهى تقوم بالتوقيع على استمارة تمرد وقالت انها اخطأت عندما انتخبت مرسى.
وأوضح أن المعارضة لا بد ان تعرف أن الغضب الشعبى لا ينصب عند الاخوان أو الدكتور مرسى فقط لكنه منصب أيضا على النخب السياسية المتفككه الآن وأكد لا يوجد أحد ممن سنزل يوم 30 يونيو الا وهو مقتنع أنه لا يوجد بديل للاخوان
وأكد أنه لا جبهة الانقاذ ولا أى حزب من الأحزاب المعارضه يستطيع أن يدعى أنه ساعد فى إنزال المتظاهرين سواء فى مظاهرات الاتحادية  أو فى 30 يونية القادم .
ووجه حامد نصائح الى كل النشطاء بانه لا بد من الاعتصام والسلمية فى 30 يونيه الى أن تنجز المطالب وأن الجو الرمضانى هو جو التحرر كذكرى أكتوبر واحتفالات انتصار يونيه ستكون اكبر من احتفالات أكتوبر ولو فشل 30 يونيه سنتفق على يوم جديد وهو 24 أغسطس ذكرى أول مظاهرة ضد الاخوان عندما وصلوا للحكم .

شاهد أيضاً

إزالة عدد ١٢ مكمورة فحم بقرية الرياض بدمياط

إزالة عدد ١٢ مكمورة فحم بقرية الرياض بدمياط