أكبر جلسة صلح وتسامح عرفية على خصومة ثأرية بعد بالثورة بأسيوط

على شاكر

فى ظل الأحداث الثأرية التي تسود محافظة أسيوط والصعيد بشكل عام وازدياد العنف والتعصب القروي الإ أنه وللمرة الأولى بعد الثورة  في محافظة أسيوط مركز أبنوب حدثت اليوم فى قرية بني محمديات اكبر واهم جلسة  من الجلسات الشعبية والعرفية في الصعيد .

حيث حضر جلسة الصلح العرفية العديد من القيادات الأمنية والتنفيذية والشعبية والآلاف من الأهالي بقرية بني محمديات وفى ظل التواجد الأمني حيث حضر السيد مدير امن أسيوط  والسيد مأمور مركز أبنوب والعديد من ضباط مباحث أبنوب .

وتعد هذه الجلسة العرفية من الجلسات التي تعبر عن مدى التسامح والعفو عند المقدرة حيث يذكر أن  أهالي المدعو  سعد حسن سعد الذي توفى اثر إطلاق طلقة نارية بالخطأ مع زملاء له أثناء تلاعبهم كانوا قد طالبوا كل من عائلة أولاد هريدي وعائلة العمدة بالأخذ من ثأر ابنهم ولكن الله  إرادة لجميع الأطراف من العائلات الثلاثة  الذين نشبت بينهم الخصومات الخير والسلامة حيث تدخلت لجان الصلح العرفية والدينية  بالتوفيق بين الإطراف المتخاصمة وعلى أثره قبلت العائلات الثلاثة التصالح والتسامح.

هذا وقد بدأت مراسم الجلسة العرفية  بعد دخول الطرفان اللذان كانا مطلوب الأخذ بالثأر منهم وتقبيل والى أمر المتوفى بتلاوة آيات من القران الكريم .

ومن جانبه قام الأستاذ : الشيخ  جمال مصطفى بالأزهر الشريف  بأداء يمين القسم بين المتصالحين والذي ردده الجميع والذي كنا نصه (( نقسم بالله العظيم أن الحادث تم عن طريق القضاء والقدر وانه لا توجد خلافات بيننا وليس بينا إلا كل خير .  نقسم بالله العظيم أننا اصطلحنا صلحا نهائيا لا رجعة فيه ولا نسمع لكلام المغرضين ))

ومن جانبه قام  الشيخ عبد الله صادق نصر النائب بحزب الحرية والعدالة بإلقاء كلمة تحدث فيها عن التسامح والتصالح بين المسلمين وان الله سبحانه وتعالى سمى نفسه العفو فكيف لا نعفو عن بعض  وفى نهاية كلمته أثنى على العائلات الثلاثة حيث أن هذا التصالح من إتباع لسنة النبيين ومن شيم الكرماء . واثني بالدور الذي قام به رجال الأمن حيث أن دور الأمن ليس مقصورا على القصاص من المعوج وإنما الصلح بين المتخاصمين وإصلاح ذات البين

وقام احد رجال الدعوة والعضو بحزب النور بإلقاء كلمة حث فيها على شكر الطرفان على ما قدموا وان ما قدموه من عفوا قد تعلموه من الرسول حين قال عبارته صلى الله عليه وسلم فى العفو عن المقدرة ((أذهبوا فانتم الطلقاء)) وأن الشيطان ينزع بين الناس وحث الجميع بالتمسك بالسنة والتسامح والعفو وفى نهاية الجلسة تعانق الجميع وسط دموع فرحة ملئت عيون الجميع قارئين سورة الحمد ترحماً للمتوفى ودعاء  بالخير وان يعم السلام و أن يجعل الله الخير لكل مصر وان يعم مصر جميعا الأمن والأمان 

 

 

شاهد أيضاً

البرلمان يوافق على تعديل قانون حساب معاش الوزراء والمحافظين فى مجموعه

البرلمان يوافق على تعديل قانون حساب معاش الوزراء والمحافظين فى مجموعه

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *