أهالي بني محمديات بأسيوط يصرخون من تلوث مياه الشرب

 

على شاكر

الماء نعمة من نعم الله التى لا تعد ولا تحصى وهو اصل الحياة قال تعالى جعلنا من الماء كل شيء حي أفلا تؤمنون )) ومن مفارقات الزمن العجيب ان يشرب أهالى قرية بنى محمديات المياه الملوثة فى ظل نعمة انعم الله بها علينا وبسبب إهمال المسؤلين وغياب الرقابة يعانى أهالى قرية بنى محمديات من التلوث فى مياه الشرب .

هذا وفى الوقت نفسة وللمرة الثالثة على التوالى يتظاهر أهالى القرية أمام الوحدة المحلية بقرية بنى محمديات ومحطة مياة الشرب مطالبين المسؤلين بتحسين شبكة المياة حيث أصبح أهالى القرية غير قادرين على تحمل شرب المياة الملوثة

ومن جانبه قال الاستاذ / محمود جمال العمدة ويعمل بالشبكة أن هناك بعض المواتير لا تعمل والشركة فى قامت بتجهيز مواتير جديدة ولكن هناك بعض المواسير بها تأكل وصدى حيث ان استخدمها فات عليه اكثر من 35 عاما

ووصف العالمين بالمحطة انه لا توجد معدات كافية من اجل توصيل المياة الى جميع مناطق القرية لان القرية كبيرة وعدد سكانها يبلغ حوالى 77 الف نسمة وقوة المواتير غير كافية الى توصيل المياة الى كافة المناطق

ومن ناحية اخرى هتف المئات من المواطنين مردديت هتافات (( واحد اثنين – الميه راحت فين ))  من المواطنين امام

وقال المهندس عماد عزيز رئيس قطاع التشغيل والصيانة بالشركة القابضة لمياة الشرب بأسيوط

انه تم عمل محطة في منطقة الطوابية بأسيوط لترشيح المياه بتكلفة 320 مليون جنية والعالم كله يتجه إلى الشرب من المياه السطحية حيث لا يوجد بها اى رواسب ولا أملاح وصالحة للاستخدام لكنها من ناحية الطعم يبدوا ان هناك شي غير معروف لدينا ومن ناحية عدم وصول المياه إلى كافة المنازل توجد لدينا تربينا ( موتور ) بها عطل فنى وسوف نقوم فى القريب العاجل بإصلاحها وهناك معمل تحليل كل ساعة داخل المحطة لتحليل المياه ويمكن تحليل عينة من المياه داخل المعمل الاقليمى الخاص بوزارة الصحة وإفادتنا به

فى الوقت نفسه نفى اهالى القرية كل هذه الكلمات ووصفوا هذا بالقصور الشديد والإهمال من قبل المسؤلين بوزرة الصحة حيث أفاد أحد المواطنين وهو مصطفى سلطان انه تم عمل تقرير طبي لدى الدكتور نصر قلينى واصف أفاد انه في الفترة التي تصل فيها تلك المياه إلى القرية وردت الى مقر العيادة الطبية الخاصة به  العديد من الحالات المرضية المصابة بالإسهال الشديد والمغص الكلوي والتلبك المعوي هذا إلى انه افاد تقرير دكتور نصر قلينى واصف بمستشفى أسيوط العام إن هذه المياه غير صالحة للاستخدام الآدمي .

وقام فى الوقت تواجد فريق من الشركة القابضة لمياه الشرب وقال انه توجد لدينا خمس أبار فى القرية ولكن غير كافية لتوصيل المياه إلى كافة المناطق ولذلك تم الاستعانة بمياه المرشح

وأضاف الأستاذ محمود ياسين منسق حزب النور السلفي انه لا يمكن لاى إنسان أن يتحمل عفونة المياه ورائحتها الكريه بالإضافة إلى انه لا يمكن الاستحمام بها لأنها تسبب حساسية بالجلد .

 

 

 

شاهد أيضاً

لأول مرة .. 100 % نسبة الاشغال بأرصفة الميناء النهري بدمياط

لأول مرة .. 100 % نسبة الاشغال بأرصفة الميناء النهري بدمياط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *