أهالي بورسعيد في جولة الإعادة .. والثورة تدعو لإخراج الاثنين

بورسعيد

أحمد رزق

تفاوتت آراء المواطنين في محافظة بورسعيد حول جولة الإعادة في انتخابات الرئاسة بين الفريق أحمد شفيق و  الدكتور محمد مرسي مرشح جماعة الإخوان المسلمين  وبات ذلك هو الحديث المسيطر على الجميع في كل مكان.

قال المهندس محمد المنشى بشركه كهرباء بورسعيد إن نتيجة الجولة الأولى من الانتخابات عبرت عن طرفي المعادلة، وأكدت على وعي المواطن وعدم تأثره بحملات التشويه التي تمارسها بعض القوى السياسية أو الدينية ضد المرشحين المنافسين وتوقع أن ينحاز الناخبون في جولة الإعادة لاختيار الدولة المصرية بكل معانيها وليست دولة الخلافة على حد تعبيره .

 أما أمال فاروق موظفه قالت إن وصول مرسي وشفيق للإعادة يؤكد على شفافية الانتخابات وأنها جاءت دون تدخل لأي طرف في إرادة الناخبين لكنها أعربت عن حزنها لما وصلت عليه القوى السياسية والقوى الثورية من تشتت وخلاف أدى إلى فشلهم في طرح مرشح ثوري قادر علي التعبير عن أهداف الثورة وقالت لما  دعوات البعض إلى نزول الشارع والاحتجاج ضد مرشح بعينه، مؤكدا أن الديمقراطية تعني احترام إرادة الصناديق.

وقال المهندس محمد البغدادي مدير عام كهرباء بورسعيد يجب احترام نتيجة الانتخابات كما سبق قبولها في الاستفتاء والانتخابات البرلمانية لمجلسي الشعب والشورى الماضية، مطالبا رئيس مصر القادم باتخاذ موقف حازم ضد المظاهرات والوقفات الاحتجاجية التي لا تحقق مصلحة الوطن وتؤدي إلى تدهور الاقتصاد المصري.

وقالت ريهام أبو العز سيدة أعمال  يوجد  جهات مجهولة تقوم بمحاولة إعادة إنتاج النظام السابق معتبرة ذلك دليلا على إجهاض الثورة المصرية التي أطاحت بنظام استمر طوال 30 عاما خاصة في حالة فوز شفيق لكنها قالت لا املك إلا احترام إرادة الصناديق لأن وقف الحال زاد عن الحد والاستقرار أصبح مطلبا ملحا.

 وقال تامر فاروق سندعو كل الثوار للحشد ضد مرسى من أجل إنجاح الفريق شفيق لتلقين الإخوان درسًا في كيفية الفوز الساحق على الخصم وأن المسألة لم تصبح مرشحي رئاسة وإنما مع الثورة أو ضدها وناشد المواطنين عدم المقاطعة  لأنها مثل إعطاء الصوت إلى مرسى .

وقالت غدير عبد الرحمن أن الفريق شفيق الأوفر حظا لرئاسة مصر فى الفترة القادمة فهو رجل دولة أجمع عليه الكثير وهو قادر على عودة الأموال المنهوبة بالخارج وعودة الأمن والأمان بالداخل وهو قادر على أنجاح الثورة .

قال هشام عبد الله موظف نسينا حينما حاول ثوار التحرير التظاهر أمام البرلمان لعرض مطالبهم فأنزلت لهم الجماعة شباب الإخوان فتصدوا لهم بالقوة فماذا تنتظرون حرباً أهلية أعلم أننا أمة تنسى تاريخها فى لمح البصر ولا تعيه ولكن ألا نعى الحاضر لعن الله من فرقنا من البداية وأوصلنا لتلك النهاية.

وقال ياسر عثمان لقد منحنا الله  ثورة 25 يناير و نحن فى اخطر لحظة تمر فى مصر أن تتاح لهذا الشعب أن يصنع مستقبله ويعيد كرامته هذا الجمع أعاد لنا الروح مرة ثانية اثبت أن هذا الشعب عظيم لن يفرط فى وحدته وان مصر ام الدنيا فى صنع الحضارة والريادة والنهضة وعبقرية أبنائه وصده فى سبيل الوطن والمستقبل المشرق للوطن

وعقد  شباب الثورة ببورسعيد  اجتماعا تنظيميا لبحث رؤيتهم للوضع السياسي الراهن بعدما أسفرت عنه نتائج الجولة الأولى للانتخابات

الرئاسية وفى بداية الاجتماع توجهوا بالتحية لمن أعطى صوته لكل مرشحي الثورة و كل من أعطى صوته لهم  دون النظر إلى فرص فوزهم أو تشتيت الأصوات لصالح مرشح أخر .وقالوا إن الأمل الوحيد لاستكمال الثورة هو الرجوع للميدان واستكمال ثورتنا التي سرقت منا حتى تعاد الانتخابات من جديد أو أخراج كلا من مرسى و شفيق بقانون العزل السياسي للفلول  وناشدوا أنصار المرشح السابق للرئاسة حمدين صباحي بالنزول لجميع الميادين في مختلف المحافظات وذلك لاستكمال الثورة بحسب قولهم .

كما دعوا إلى مقاطعة الانتخابات مشيرين إلها أنها أفضل الحلول للخروج من الأزمة مبررين ذلك بأن انتخاب أي من المرشحين  سواء كان شفيق أو مرسى هو خيانة للثورة و لدم الشهداء وخيانة لحمدين صباحي شخصيا .مؤكدين أن كلا الخيارين سيئان إما احتكار السلطة واستنساخ تجربة إيران من جديد أو استعادة نظام مبارك من جديد .وأكد أهالى شهداء 25 يناير موقفهم من الانتخابات الرئاسية بمقاطعتها وقالوا نرى استحالة اختيار شفيق رئيسا للجمهورية لأنه أحد أركان

النظام السابق الذي استشهد غلى يديه أبنائنا وأيضا بسبب تصريحاته عن أنه يتخذ من مبارك مثلا أعلى وأنه يستطيع إبادة التحرير فى أي وقت وهذا يدل على أنه ضد الثورة وأكدوا رفضهم لحكم الإخوان وأن تسير مصر على تيار إسلامي واحد .وقامت مجموعه كبيرة من الثوار بمسيرة تجوب شوارع بورسعيد مرددين الشعب يريد إسقاط النظام ولا فلول و لا إخوان والاثنين ملهمش أمان .

شاهد أيضاً

وزارة التخطيط: انخفاض البطالة بين يناير ومارس لأقل مستوياتها منذ أربع سنوات

نشرت وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى،

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *