إرم ذات العماد.. الجنة المزيفة

9f69f0ccba3246b6e54282cadb4ab2e8
تقع مدينة (إرمَ) ذات العمادِ التى ورد ذكرها فى القرآن الكريم باليمن بين ميدنتى حَضْرَمَوْتَ وصنعاء، وقد قام ببنائها شدَّادٌ بنُ عاد, كان قوم عاد يتميزن بطول القامة وكان يصلُ طولُ الواحدِ منهم إلى حوالي ستة أمتار. كان عادٍ له ابنانِ: شدَّادٌ، وشديدٌ وقد قاما بالاستيلاء على البلد عنوة وتمكن شدادٌ من السيطرة الكاملة على معظم البلاد من حوله. وكان جبار متمرد، يعبد الأصنامِ كان مولعًا بجمع معلومات عن الجنة التي وعدها الله المتقون وبدلا من أن يسعى لمرضاة الله للفوز بها سعى فى الأرض كفرًا وعنادًا يتحدى الله تعالى أن يبنى مثلها، قائلاً لحاشيته أنى مُتَّخذٌ فى الأرضِ مدينةً على صفةِ الجنة وحشد مائة رجل, كل رجلٍ منهم يعمل لديه ألفُ شخص وأمرَهم أن يبحثوا فى أراضى اليمنِ، ويختاروا أحسنها تربةً، وأجملها هواءً، وزودهم بالمال وأشار عليهم (شدادٌ) بأن يبدأوا العملَ لبناءِ جنتِه، التى يحاكى بها جنة الله. وقد استغرق بناؤها سنين طويلة ووضع فيها شداد كل الثروات التى جمعها، وطلاها بالذهب، وأنشأ وادي ماء عذبة تحتها، وأحاطها بسور من اللآلئ. وأنشأ فيها أشجار من الدر والمرجان والياقوت وزودها بكل ما تشتهيه الأنفس وتلذ الأعين. وعندما أرسل الله هودًا ليدعوهم إلى الإسلام، كفر شداد وجحد، ووسوس له إبليس أن يستمر في كفره وتحديه لخالقه، وأنه يستطيع أن يبنى مثل جنة الله. فأنذره هود – عليه السلام – لكنه لم يستجب وانطلق إلى جنته وعندما قارب أن يصل إليها أخذته صيحة واحدة فدمرته هو ومن كان معه، فلم يبق لهم أي أثر؛ فمات شداد ووضع على قبره لوحة منسوجة بماء الذهب فى لفتة أن الذهب لن ينفعه فى مرقده ولم يمنع عنه الموت وقد كتب عليها: اعتبرْ يا أيها المغــــرورُ بالعمرِ المديدِ والحصنِ المشيدِ قال تعالى فى سورة الفجر: “والفجر ( 1 ) وليال عشر ( 2 ) والشفع والوتر ( 3 ) والليل إذا يسر ( 4 ) هل فى ذلك قسم لذى حجر ( 5 ) ألم تر كيف فعل ربك بعاد ( 6 ) إرم ذات العماد ( 7 ) التى لم يخلق مثلها فى البلاد ( 8 ) وثمود الذين جابوا الصخر بالواد ( 9 ) وفرعون ذى الأوتاد ( 10 ) الذين طغوا فى البلاد ( 11 ) فأكثروا فيها الفساد ( 12 ) فصب عليهم ربك سوط عذاب ( 13 ) إن ربك لبالمرصاد”

شاهد أيضاً

محكمة النقض تلغى عقوبات حبس 17 إخوانيا فى 3 قضايا إرهاب

أميرة فايد قضت محكمة النقض، بقبول الطعون المقدمة من دفاع 17 متهما بالانضمام لجماعة إرهابية، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *