إستمرار المتابعته لعملية فرز أصوات المصريين في السعودية

إستمرار المتابعته لعملية فرز أصوات المصريين في السعودية

صفحة جديدة – إنتخابات رئاسية

أجرى محمد عمرو وزير الخارجية اتصالا هاتفيا مع السفير محمود عوف سفير مصر في الرياض للاطمئنان على سير عملية فرز الأصوات في اللإنتخابات الرئاسية.

وصرح الوزير المفوض عمرو رشدي المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية بأن الوزير محمد عمرو قد أعرب خلال الاتصال عن تقديره للجهد الكبير الذي قامت وتقوم به بعثات مصر في الخارج فى عملية الانتخابات الرئاسية، وبخاصة السفارة المصرية في الرياض التي تدير أكبر لجنة انتخابية مصرية في العالم، بعدد أصوات يقارب 93 ألف صوت، وطلب وزير الخارجية من السفير عوف نقل تحياته وتقديره لجميع أعضاء السفارة المصرية.

وقد أجرى عمرو اتصالا مماثلا مع السفير على العشيرى قنصل مصر العام في جدة، التى استقبلت بدورها أكثر من 56 ألف ناخب، حيث اطمأن على سير عمليات الفرز وأعرب عن تقديره البالغ لجهود أعضاء القنصلية المصرية.

وكان وزير الخارجية قد اتصل أيضا بالسفير عبد الكريم قاسم سفير مصر فى الكويت للإعراب عن شكره للجهد الكبير الذى قام به أعضاء السفارة المصرية فى الكويت لتلقي وفرز أصوات نحو 56 ألف ناخب مصري.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية أن الوزير محمد عمرو قد حرص على الاتصال بنفسه بالبعثات المصرية الثلاث لإبلاغ أعضائها شكره وتقديره، وذلك بعدما تحملت الرياض وجدة والكويت بمفردها عبء تصويت ثلثي المصريين في الخارج.

من ناحية أخرى  يتوجه محمد عمرو وزير الخارجية  بعد غدا إلى المملكة العربية السعودية في زيارة تستغرق يومين.

وصرح الوزير المفوض عمرو رشدي المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية بأن اليوم الأول للزيارة سيكون مخصصا لالتقاء وزير الخارجية بنظيره السعودي الأمير سعود الفيصل لبحث مختلف أوجه العلاقات الثنائية وسبل تنمية التعاون والتشاور بين البلدين الشقيقين، كما ستتناول المباحثات القضايا العربية الراهنة.

وأضاف المتحدث أن اليوم الثاني من زيارة الوزير محمد عمرو سيخصص لحضور الاجتماع الثالث لمجموعة أصدقاء اليمن التي تستضيفه الرياض، حيث سيطرح وزير الخارجية رؤية مصر لكيفية التعامل مع التحديات التي تواجه اليمن الشقيق.

شاهد أيضاً

السيسى يكلف بسحب أراضى وضع اليد قبل نهاية الشهر.. ويؤكد: “مصر مش طابونة”

أبدى الرئيس عبد الفتاح السيسى، غضبه من ظاهرة وضع اليد على الأراضى المستصلحة، قائلا: “إحنا …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *