إصابة 13 واحتراق 4 منازل فى معركة المولوتوف بسبب معاكسة فتاة

 معركة المولوتوف 

مروة عادل

نشبت مشاجرة بين عائلتين بشارع الإتحاد دائرة قسم طهطا استخدمت فيها زجاجات المولوتوف والعصي والشوم و نتج عنها إصابة 13 بكدمات وسحجات واحتراق عدد 4 منازل بسبب معاكسة فتاه.

ترجع الواقعة عقب تلقى اللواء عبد العزيز النحاس مساعد الوزير مدير أمن سوهاج بلاغا من قسم شرطة طهطا بنشوب مشاجرتين بين عائلتين بدائرة القسم نتج عنها إصابة 13 من الطرفين واحتراق 4 منازل صغيرة وتم إلقاء القبض على طرفي المشاجرة وتبادلا الاتهامات فيما بينهما.

وعلى الفور أنتقل إلى مكان الواقعة اللواء أحمد سليمان نائب المدير للمنطقة الشمالية  العميد عاصم حمزة مدير إدارة المباحث الجنائية وتبين من خلال التحريات التي أشرف عليها العقيد عبد الفتاح الشحات رئيس فرع بحث الشمال وقادها الرائد أسامه طنطاوي رئيس مباحث قسم طهطا والنقيب محمد مجلي والنقيب أحمد المحرزى وحسن الشاذلي معاونوا المباحث مشوب مشاجرة بشارع الإتحاد دائرة المركز بين طرف أول السيد شعبان حامد 32 عاما عامل وشقيقه خالد 26 عاما حاصل على معهد خدمة اجتماعية وأيمن جمال صابر السيد 17 عاما طالب وأحمد أبو الحمد صابر السيد 25 عاما حاصل على ثانوي أزهري وطاهر خميس السيد علام 25 عاما طالب وخلف عبد الحميد السيد 41 عاما وأحمد شعبان حامد عبد الباسط 34 عاما سائق وجميعهم مصابين بكدمات و سحجات .

وطرف ثان زينب عبد الرحيم عبد الله عبد الفتاح و50 عاما ربة منزل وعصام أحمد عبد الرحيم عبد الله 43 عاما عامل ومحمد فتحي محمد السيد 23 عاما حاصل على دبلوم صناعي ونجلاء فتحي محمد السيد 18 عاما طالبة وياسر فتحي محمد السيد سائق وجميعهم مصابين بجروح وكدمات وسحجات متفرقة بالجسم وتبين من خلال التحريات أن سبب المشاجرة قيام الثاني والرابع من الطرف الأول بمعاكسة الرابعة من الطرف الثاني قام على أثرها الطرف الثاني بإحضار زجاجات بها مواد بترولية والقوها على منازل الطرف الأول مما نتج عنه نشوب حريق محدود بعدد 4 منازل دون وقوع خسائر بشرية وتم السيطرة على الحريق بمعرفة قوات الحماية المدنية وتم إلقاء القبض على طرفي المشاجرة وتبادلوا الاتهامات فيما بينهم وتم تحرير محضرا بالواقعة برقم 3331 جنح قسم طهطا وجارى العرض على النيابة العامة لتتولى التحقيق.

شاهد أيضاً

اغلاق طريق العامة “فارسكور _ السرو” لاجراء بعض الإصلاحات به

اغلاق طريق العامة "فارسكور _ السرو" لاجراء بعض الإصلاحات به

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *