إصدار جديد من كتاب “المسلمون من أين وإلي أين”

تم إصدار كتاب المسلمون من أين وإلى أين؟” ويضم محاضرات ومقالات للعالم الإسلامي الليبي إبراهيم بشير الغويل، وكتب مقدمته الدكتور محمد الشحومى، يقع في مائتين وخمس وتسعين صفحة من القطع الكبير، لم يظهر على غلافه أو في صفحاته عن أي دار نشر صدر ولا أين تمت طباعته.

ضم الكتاب عددا من المحاضرات والمقالات بعناوين: تفكر وتعقل في واقعنا وما يؤدى إليه من كلام علمي يؤدى إلى عمل، والإسلام والتقدم، ومقال عن المشكل الاقتصادي، وقيم الحوار والوسطية، واللغة القومية والصراع الحضاري، واعتراضات وردود على التأريخ بإكمال الدين واختتام النبوة بوفاة محمد صلى الله عليه وآله وسلم، وأخيرا قراءات في وريقات المفكر إبراهيم بشير الغويل بقلم هيثم غالب الناهى.

وقال الدكتور محمد الشحومى في مقدمته للكتاب، إن في هذه المحاضرات والمقالات مفاتيح لقراءة المفكر إبراهيم الغويل، وأشار إلى “اضطراب العالم المعاصر بطوفان متعدد الأطياف من التيارات الثقافية، ناتج في كثير من الأحيان عن صراع فكرى متعدد الجبهات تمتد انعكاساته في وطننا العربي وعالمنا الإسلامي”، وأضاف “أنه مع كثرة الهزائم والنكسات السياسية والحضارية التي تشهدها البلاد العربية والإسلامية ازداد هذا التخبط والاضطراب، وتكاثر الغطاسون في أودية الباطل.. فأنتجوا تفسخا عدّوه فكرا وعدوا ذلك بابا من أبواب التزين يتبخترون به على غيرهم“.
وقال الشحومى “أننا نرى آثار هذه الانهزامية هشيما يسرى في أغلوطات فكرية وإعلامية مستمرة، يتطاير شررها في البوادي والحواضر، وضجيجا تبثه صحافة غبية وقنوات إباحية أرضية وفضائية، مادته ثرثرة مملة وإثارة فيها كل شيء ماعدا الكلام العلمي الذي يبنى العقل ويجلى البصر ويربى الذوق ويحقق الوعي الجمالي.

وأكد أنه لا سبيل إلى ذلك إلا بالمعرفة والاكتشاف ووسيلتهما التفكر، ثم الإيمان ووسيلته الإدراك، والالتزام ووسيلته التعقل، ليكون بعد ذلك الإبداع ووسيلته الفن في كل مهمة وعمل، ودون ذلك لن تستطيع الأمة مواجهة تحديات العصر وإعادة البهاء لصورتها التي شوهت بأيدي أعدائها”، وخلص الدكتور الشحومى إلى القول: “هذا بعض ما تعلمته من قراءتي لأستاذي المفكر المسلم إبراهيم الغويل.

شاهد أيضاً

«أنا حالة».. تعيد المطربة قمر لعالم الكليبات الغنائية

«أنا حالة».. تعيد المطربة قمر لعالم الكليبات الغنائية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *