إليسا تغير مفهوم سرطان الثدى عالميا.. والإرادة والاكتشاف المبكر مفتاح العلاج

اليسا

هبة العاصى 

أشاد الدكتور محمد شعلان أستاذ جراحة الأورام ورئيس قسم جراحة الثدى بالمعهد القومى للأورام، بجرأة وشجاعة الفنانة إليسا بعد كشفها عن رحلتها مع مقاومة مرض سرطان الثدى من خلال فيديو كليب، الذى يحتوى على مقاطع صادقة وحقيقية أثناء نضالها وانتصارها على المرض، والتى تعد السابقة الأولى من نوعها على المستوى العالم العربى أن تنقل فيها فنانة مشاعرها وأحاسيسها وتجربتها الحقيقية مع مرض يترسخ فى أذهان المجتمع أنه مميت والذى كان أشبه بفيلم قصير.

وأضاف الدكتور محمد شعلان أن الفيديو كليب يحمل معانى كثيرة لطالما نتحدث فيها ونحاول توصيلها للمجتمع على مدار 14 عاما منذ إنشاء المؤسسة، وهى أن الاكتشاف المبكر لسرطان الثدى يحقق نسب شفاء تصل إلى 98%، وأنه بالإرادة والشجاعة تستطيع محاربة سرطان الثدى بعدم الاستسلام للمرض وآلامه، والأعراض الجانبية للعلاج التى قد تنهكها نفسيا وجسديا.

وأشار الدكتور شعلان إلى أن كلمات الأغنية التى تحمل عنوان “إلى كل اللى بيحبونى”، عكست الحالة النفسية التى تمر بها محاربة سرطان الثدى أثناء فترة العلاج من أوجاع، وأكدت على أهمية وجود الدعم والمساندة سواء من الأسرة وأيضا الأصدقاء لمقاومة المرض، وتخطى تلك المرحلة.

وأضاف أن محاربة سرطان الثدى فى تلك المرحلة تحتاج دائما إلى الكلمات التشجيعية والاحتضان ممن يحيطون بها وبمعنى آخر “الطبطبة العاطفية”، وهذا ما نجده فى الأغنية ” و كلامكم ليا .. فادنى وأثر فيا .. حضنكوا ده الحنية”.

ويقدم الدكتور محمد شعلان أستاذ جراحة الأورام لكل سيدة طرق الكشف المبكر عن سرطان الثدى وهى:

*الفحص الذاتى للثدى مرة كل شهر من سن الــ 20.

*زيارة الطبيب مرة كل 3 سنين من سن 20 .. ومرة كل سنة من سن 40.

*فحص أشعة الماموجرام مرة كل سنة من سن 40.

ويدعو الدكتور محمد شعلان رئيس المؤسسة المصرية لمكافحة سرطان الثدى ألا تخجل السيدات من المصارحة مع من حولها بشجاعة بأنها أصيبت بسرطان الثدى، لأن المرض لم ولن ينتقص من أنوثتها وأنها ستكون ملهمة لغيرها من السيدات أن تقوم بالفحص المبكر، أو أن تكون محاربة من محاربات سرطان ثدى.

ويوجه الدكتور محمد شعلان رسالة للمجتمع قائلا: “هناك دور يقع على عاتقكم، وليس على السيدة وحدها بأن تساهموا بمجهودكم فى نشر الوعى بمرض سرطان الثدى ودعم المريضات، وتغيير النظرة السلبية عن المرض، أو التعامل مع المريضات أن الحياة قد انتهت.

 

شاهد أيضاً

السيسى: نقص الوعى هو العدو الحقيقى.. وأحداث 2011 علاج خاطئ لتشخيص خاطئ

السيسى: نقص الوعى هو العدو الحقيقى.. وأحداث 2011 علاج خاطئ لتشخيص خاطئ

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *