إنخفاض تصنيف إسبانيا الائتماني وتردي الأوضاع الإقتصادية

تصنيف إسبانيا الائتماني

خفضت وكالة “ستاندرد أند بورز” التصنيف الائتماني لإسبانيا درجتين، وأرجعت أسباب قرارها إلى تردي وضع الميزانية العامة الإسبانية، نتيجة ضعف الأداء الإقتصادي، وذلك في أحدث مؤشر على أن أزمة الديون بأوروبا مازالت في دائرة الخطر.

وبررت وكالة التصنيف الائتماني خفض تصنيف إسبانيا من (AA) إلى (+BBB)، باعتبار تردي وضع الإقتصاد الأسباني نظراً لتراكم الديون الحكومية، وتباطؤ نموه، بجانب تراجع المداخيل، كما لفتت إلى أن مدريد قد تجبر على تقيم المزيد من الدعم لقطاع المصارف المتعثر.

ومؤخراً، أعلنت إسبانيا، رابع أكبر اقتصاد في دول اليورو، عن عجز في موازنة 2011، فاق التوقعات.

ويشار إلى هذا ثاني خفض لتصنيف الائتمان لإسبانيا بعد خفض وكالة “موديز” له في فبراير/ شباط الفائت، ضمن خمس دول أوروبية أخرى، وسط قلق بشأن استمرار أزمة الديون وتباطؤ النمو الاقتصادي في القارة “العجوز.”

وخفض تصنيفها الائتماني إلى (A1) بنظرة مستقبلية سلبية.

وشملت خطوة “موديز” إلى جانب إسبانيا، كل من إيطاليا، ومالطا، والبرتغال، وسلوفاكيا، وسلوفينيا.

شاهد أيضاً

محافظة دمياط : أول أنشطة رئيس مركز مدينة فارسكور “الجديد”

    فاطمة الجابري بعد ساعات من تولي سيادته للمنصب ،رئيس مركز ومدينة فارسكور يجتمع …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *