إنفلات أمني عقب عودة ظاهرة الثأر من جديد في أسيوط

ظاهرة الثأر

على شاكر

منذ ثورة  الخامس والعشرين من يناير المجيدة وظاهرة الانفلات الأمني تتزايد من وقت لأخر وبخاصة فى القرى والمناطق الشعبية وعلى وجه التحديد فى قرى محافظة أسيوط حيث بدأت نار الخصومات الثأرية والتي كانت تبدو فى التلاشي والاختفاء فى العام الأول للثورة ولكن بعدما بدأ الأمن يتراجع عن أداء دوره لوحظ أن العديد من العائلات القروية  التي كانت بينها خصومات ثأرية قديمة وتصالح البعض منها بالتغريب أو ما يسمى بالدخول بالكفن أو الدية  بدأت فى عودة الخصومات مرة أخرى وبطريقة أصبحت تهدد جموع المواطنين ففي مركز أبنوب وبالتحديد بقرية عرب الشنابلة حدثت مشاجرة بسبب خصومة ثأرية قديمة راح ضحيتها شخصان اثر تبادل إطلاق النيران بين أفراد الشرطة  والمواطنين . وفى قرية بنى محمديات المراونة التابعة لمركز أبنوب قتل شخصان من عائلة أولاد طه والحمدانية  وما زال التشاجر بينهم إلى الآن وفى بنى محمديات الشهابية وبسبب الإهمال فى اقتناء السلاح  الغير آمن أصيب طفل فى الصف السادس الابتدائي ويدعى سعد حسن سعد بطلق ناري من طفل زميل له أثناء تلاعبهم بالسلاح أدت إلى وفاته على الفور وعلى اثر الواقعة  قامت خصومة ثأرية بين العائلتان وفى قرية المعابدة التابعة لمركز أبنوب بأسيوط وفى خلال الأسبوع الأخير راح ضحية الثأر والانفلات الأمني أربعة أشخاص بين عائلات المعابدة وفى الوقت نفسه بقرية بنى محمديات تستغيث أهالي القرية من إطلاق الأعيرة النارية بين العائلات طوال اليوم الأمر الذي يعطل مسيرة الحياة اليومية يروى شهود عيان من أهالي قرية بنى محمديات منهم كرم شاكر على فلاح مقيم بشارع السوق انه شاهد مشاجرة بين كل شخصين احدهما من عائلة أولاد سند والأخر من أولاد عمار وتبادل الشخصان إطلاق الأعيرة النارية فى السوق التجاري أصيب على أثره ثلاث أشخاص وتم القبض عليهم من قبل مركز شرطة أبنوب وبحوزتهم بندقيتان صنع 56ومسدس عيار 9 ويقول شاهد العيان انه لو الانفلات الامنى لما حدثت هذه المشاجرة وما استطاع الشباب فى سن التاسعة عشر حمل السلاح وإطلاقه فى السوق التجاري بالشكل العشوائي وهذا هو حال قرى أسيوط وفى الوقت نفسه اعتصم عدد من أهالي قرية بنى محمديات أمام الوحدة المحلية بقرية بنى محمديات حاملين السلاح مطالبين القائمين بالوحدة المحلية بتوزيع حصص الأنابيب على المواطنين بالتساوي حيث يقومون بتوزيع اسطوانات البوتاجاز على ذويهم وهذا الأمر يؤدى إلى خلق الخلافات بين العائلات حيث كانت هناك سابق مشاجرة بين عائلة أولاد مروان بالمراونة راح ضحيتها شخص كان ذاهبا لتغيير اسطوانة بوتاجاز اثر إطلاق النار بطريقة عشوائية على الموطنين وفى مركز أبنوب التابع لمحافظة وبالتحديد فى قرية نزلة الخلايفة وبسبب غياب الأمن تشاجرت عائلتان هم أولاد طه والخلايفة أغلقت على أثرها منافذ القرية لمدة خمس ساعات بسبب إطلاق الأعيرة النارية أصيب على أثرها ثلاث أشخاص وفى قرية بنى محمديات أصبح حمل السلاح الآلي ظاهر متفشية بين الشباب وبسبب حمل السلاح والتظاهر به اشتبكت عائلات بنى محمد المراونة وعائلة أولاد الشيخ عايد وبدأ إطلاق النيران بطريقة عشوائية منذ الساعة الرابعة عصرا وحتى الساعة التاسعة مساءا الأمر الذي أدى إلى حرق العديد من المنازل وإصابة العديد من المواطنين حيث سمع دوى الأعيرة النارية بطريقة ملحوظة وقال شهود عيان أنه تم استخدام الرشاشات من على أسطح المنازل بهذه القرية ونظرا لغياب الأمن بقرى أسيوط يناشد اهالى القرية المسؤلين بسرعة تواجد الأمن حيث أن عدم وجوده يؤدى إلى خلق خلافات ثأرية فى قرى أسيوط .

شاهد أيضاً

فصل التيار الكهربائى عن 3 قرى سياحية بالغردقة لصيانة المحولات .. غدا

أعلن مركز عمليات محافظة البحر الأحمر،

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *