احتجاز 14 أتوبيسا سياحيا عقب تظاهر شباب الخريجين أمام معبد أبو سمبل

صفحة جديدة – تحقيقات وتقارير

تظاهر عدد من شباب الخريجين، اليوم الأحد، أمام معبد أبو سمبل السياحى واحتجزوا 14 أتوبيسا سياحيا ومنعوهم من الخروج من المعبد، احتجاجا على عدم استجابة الحكومة لمطالبهم وعدم وصول المياه للأراضى المخصصة لهم لزراعتها، وهو ما أدى إلى حالة من الاستياء الشديدة بين الأفواج السياحية التى لجأ معظمها للاستراحة داخل الفندق المتواجد بحرم المعبد لحين السماح لهم بالخروج.

وقال محمد المهدى، أحد المرشدين السياحيين المرافقين للأفواج السياحية بالمعبد، إن تم احتجاز الأتوبيسات ورفض خروجها من المعبد بالرغم من أنه كان من المقرر لها أن تخرج فى تمام الساعة العاشرة والنصف صباحا، إلا أن المتظاهرين منعوا خروجهم، وهو ما أدى لتواجد السائحين داخل المعبد فى حالة من الاستياء ومنهم من لجأ للدخول للفندق المتواجد بالمعبد.

وأوضح المهدى أن أمر احتجاز السائحين تكرر أكثر من مرة، وهو أمر مرفوض تماما لأنه يضر بصالح مستقبل مصر السياحى.

ومن جانبه، أعلن عبد الناصر صابر، رئيس النقابة الفرعية للمرشدين السياحيين بأسوان فى تصريحات له أن الأمر مرفوض تماما وأنه لا يجوز للمتظاهرين الفئوية اللجوء لاحتجاز السائحين لعرض مطالبهم متهما قوات الأمن بالتقصير فى أداء واجبها وحماية المناطق السياحية.

وطالب صابر وزير الداخلية بإصدار تعليمات مشددة لرجال الأمن وشرطة السياحة الكلفة بحماية المناطق الأثرية والسياحية بتشديد إجراءاتهم الأمنية على تلك المناطق خاصة بعد تكرار الأمر أكثر من مرة.

وكان اللواء حسن محمد حسن مدير أمن أسوان قدم لـ”اليوم السابع”، أن عدد أبناء “قرية شباب الخريجين” قطعوا الطريق المؤدى إلى معبد أبو سمبل صباح اليوم الأحد، وذلك اعتراضاً منهم على عدم وصول مياه الرى إلى أراضيهم، مما تسبب فى عدم قدرتهم على مواصلة أعمالهم فى الأراضى الخاصة بهم.

وأوضح مدير الأمن أن قطع الطريق تسبب فى توقف حركة السياحة وعدم قدرة السائحين المتواجدين حالياً داخل معبد أبو سمبل على العودة إلى المحافظة بعد انتهاء فترة زيارتهم للمعبد، ومازال رجال المباحث بالمديرية يتفاوضون مع الشباب لإعادة تسيير حركة المرور.

شاهد أيضاً

ضبط عاطل بحوزته ٦ كيلو من نبات البانجو المخدر

  – تنفيذا لتوجيهات السيد الفاضل وزير الداخلية بتكثيف الجهود في مجال مكافحة الجريمة بشتى …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *