احتمال حدوث تعامد كواكب (عطارد والزهرة وزحل) على أهرامات الجيزة 3 ديسمبر القادم

أماني ود

قال الدكتور مسلم شلتوت، أستاذ بحوث الشمس والفضاء بالمعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية نائب رئيس الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك، أن علماء الفلك المصريين لديهم شك بنسبة 95% في حدوث ظاهرة اصطفاف ثلاثة كواكب (عطارد والزهرة وزحل) متعامدين على أهرامات الجيزة يوم 3 ديسمبر القادم.

وأوضح شلتوت، أن نسبة الـ 5% الباقية تتمثل في إمكانية حدوث تلك الظاهرة قبل شروق الشمس، وفى هذه الحالة يصعب رؤيتها في القاهرة الكبرى ومدينة 6 أكتوبر، حيث يكون الليل قد انتهى أو أوشك على الانتهاء، وتصبح السماء زرقاء وليست سوداء أو كاحله لقرب شروق الشمس، حيث يبدأ شفق الشمس في الظهور، وفى هذه الحالة تكون رؤية تلك الكواكب صعبة للغاية، لأن ضوء الشمس يكون أقوى من ضوء تلك الكواكب  .

وأكد: إن المعهد مع استمرار بث أخبار على مواقع التواصل الاجتماعي حول تلك الظاهرة وبدء بعض شركات السياحة في تنظيم برامج سياحية لمتابعتها، قام بشراء برنامج إلكتروني فلكي جديد للحساب “منظر السماء في الليل الكاحل، ومن خلاله يمكن حساب كل ما يحدث في العالم من ظواهر فلكية منذ 5 آلاف عام ماضية ولخمسة آلاف عام قادمة، للتأكد من حدوث تلك الظاهرة أو نفي حدوثها.

وأضاف، أنه أجرى محادثات غير رسمية مع الدكتور محمد إبراهيم، وزير الآثار، الجمعة الماضي، وخلال رصد تعامد بدر شهر شوال على معبد الكرنك بالأقصر بشأن ظاهرة تعامد الكواكب الثلاثة فوق الأهرامات، مشيرا إلى تأكيدات وزير الآثار من الناحية الأثرية ليس لديه أي مستند تاريخي يشير إلى وجود علاقة ما بين الكواكب (عطارد والزهرة وزحل) وأهرامات هضبة الجيزة، ولذلك فإنه لا يستطيع أن يؤكد تلك الظاهرة أو ينفيها، وأن هذا التعامد والظواهر الفلكية الأخرى هي مهمة علماء الفلك ويدرسها الفلكيون.

 

شاهد أيضاً

المشي والتمارين الرياضية لعلاج القلق.

أظهرت دراسة أجريت على عينة عشوائية صغيرة أن المشي له تأثير على ما يبدو على القلق أكثر من التمرينات البدنية القوية. العينة المفحوصة شملت 41 شخصا تحت سن الثلاثين خضعوا لثلاثة أنواع من التدريب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *