استدعاء زاهر في التحقيق في أحداث بورسعيد

سمير زاهر

هدير نصر

قررت محكمة جنايات بورسعيد تأجيل محاكمة ثلاث وسبعون  من بينهم  تسعة من قيادات الداخلية بتهمة التسبب في قتل أربعة وسبعون  مشجعا أثناء مباراة الأهلي والمصري بإستاد بورسعيد لجلسة 7 يوليو الجاري، كانت المحكمة قد استمعت إلى طلبات دفاع المتهمين، وأصر الدفاع علي انتقال هيئة المحكمة إلي إستاد بورسعيد لمعاينته علي الطبيعة كما طلب انتداب فريق من النيابة العامة لمعرفة وزن الباب الحديد الذي سقط على الضحايا.

كما طلب الدفاع ضم تحقيقات نيابة بورسعيد التي تجري ضد أحمد إدريس وكريم عادل و عبد الله صلاح قيادات ألتراس أهلاوي، مدعيا مسئوليتهم عن تفاقم الأحداث، وتساءل عن سبب اختفائهم في تلك الأوقات، كما طلب الدفاع الاطلاع علي محاضر الجلسات التي وصلت إلي  ست مائه صفحة، ومشاهدة الأسطوانات المدمجة التي كان يبث عليها المباراة مرة أخري واستدعاء عدد من شهود الإثبات الذين كانوا موجودين أثناء المذبحة ثم  استمعت لهم المحكمة بجانب استدعاء الدكتور سمير زاهر رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم، وكذلك أعضاء مجلس إدارة النادي الأهلي وأعضاء لجنة تقصي الحقائق من مجلس الشعب ومن بينهم أشرف ثابت رئيس اللجنة وعمرو حمزاوي ومخاطبة مجلس الشعب بتقديم التقرير النهائي للجنة تقصي الحقائق، وضم تقرير لجنة تقصي الحقائق بالمجلس القومي لحقوق الإنسان، واستدعاء عميد كلية الهندسة بجامعة القاهرة لمعاينة إستاد بورسعيد ومعرفة العيوب الفنية لمدرج الإستاد الشرقي بما يجعل فتحة التهوية لا تسمح بخروج الإعداد المقرر خروجها بمخالفته لمقاييس بناء الملاعب العالمية، مشيرا إلي أن ذلك كان سببا في زيادة عدد الوفيات أثناء خروجهم.

بدأت وقائع الجلسة في تمام الساعة 11.45 بإثبات حضور دفاع جميع المتهمين، وسمحت المحكمة بدخول أهالي المتهمين والشهداء بعدما تم وضع حواجز حديدية للفصل بينهم. وفي بداية الجلسة سأل رئيس المحكمة دفاع المتهمين عن شهود النفي وقال لهم إن الضباط الذين تعذر عليكم إعلانهم، تم تكليف النيابة لإعلانهم وسماع شهادتهم إلا أن دفاع المتهمين طلب استدعاء شاهد نفي جديد في القضية وهو العقيد محمود عوض رئيس مكتب مكافحة المخدرات ببورسعيد، الذي كان ضمن الخدمات المتواجدة بالإستاد يوم الواقعة، كما أصر الدفاع علي سماع شهادة اللواء عادل الغضبان الحاكم العسكري ببورسعيد الذي كان من المقرر سماع شهادته في جلسة أمس عقب إعلانه مرتين.

واستمعت المحكمة لطلبات دفاع المتهمين المكررة في الجلسات السابقة، وطلب الدفاع استدعاء 9 شهود إثبات لم تستدل النيابة علي عناوينهم  حتى الآن وأكدت المحكمة أنها استمعت إلي ستون شاهد إثبات بالقضية وكان علي الدفاع أن يحدد من بينهم الشهود المطلوب سماعهم، إلا أن الدفاع سأل المحكمة عما إذا كانت ستستبعد شهادة من لم يتم الاستدلال عليهم من عدمه؟ فرد القاضي قائلا: إن المحكمة لم تشكل عقيدتها حتى يمكنها الرد عليه.

 

شاهد أيضاً

بوتين: تعزيز التبادل التجاري مع مصر العام الحالى بزيادة 4 مليارات دولار

بوتين: تعزيز التبادل التجاري مع مصر العام الحالى بزيادة 4 مليارات دولار

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *