استعادة السيطرة على حسابات "العربية نت" على فيسبوك وتويتر بعد اختراقها

حسابات "العربية نت" على فيسبوك وتويتر

تعرضت حسابات قناة “العربية” على فيسبوك وتويتر ويوتيوب للاختراق من قبل هاكرز لم يكشفوا عن هويتهم، إلا أنهم نشروا أخباراً كاذبة تتعلق بالأوضاع في سوريا.

وقام الهاكرز بنشر أخبار تتعلق بانفجارات في حقول غاز في الدوحة نجم عنها عشرات الضحايا، وتغييرات سياسية في قطر، وهي أخبار عارية تماماً من الصحة.

وعمد الهاكرز إلى نشر أخبار ومعلومات مزيفة على حائط الصفحة ونسبوها إلى مصادر في قناة “العربية”. كما تم نشر أخبار مكثفة تتعلق بوجود انفجارات في طرطوس بسوريا، وعن تعرض المراقبين الدوليين لإطلاق نار أثناء خروجهم من مدينة حمص.

وتواجه مواقع “العربية” هجوماً مستمراً من هاكرز جيش الأسد الإلكتروني بسبب تغطيتها للثورة السورية، حيث تم حجب موقعها في سوريا. كما يتعرض بث قناتي “العربية” و”العربية الحدث” للتشويش المستمر.

وكان هاكرز تابعون لنظام الأسد “الجيش السوري الإلكتروني” قد اخترقوا في 27 مارس/آذار الماضي حساب “العربية” على فيسبوك باللغة الإنكليزية، إلا أنه تمت استعادة الصفحة بعدها بساعات قليلة.

وترك الهاكرز حينها رسالة تقول “تم اختراق هذه الصفحة من قبل الجيش السوري الإلكتروني”، مع بيان مطول باللغتين العربية والإنكليزية ينتقد تغطية قناة “العربية” للأحداث السورية.
كما قام جيش الأسد الإلكتروني في الأسبوع الماضي بتزييف صفحة “العربية.نت” الرئيسية باستخدام “الفوتو شوب” وعليها صورة خبر مزور يستهدف قطر.

وكانت “العربية الحدث” تعرضت للتشويش بشكل متعمد أثناء عرض سلسلة من الإيميلات المسربة من بريد الرئيس السوري بشار الأسد، ما حدى بالقناة لاتخاذ قرار بإعادة عرض السلسلة المكونة من 6 حلقات على قناة العربية.

وتعرض أيضا موقع “العربية.نت” للحجب الجزئي في الأسبوع الماضي للسبب نفسه.

وتتعرض قناة “العربية” للتشويش بشكل متعمد منذ بداية الثورة في سوريا، وتغيرت ترددات القناة لأكثر من مرة لمواجهة التشويش، كان آخرها في فبراير والذي تحولت بعده القناة لتردد جديد.

وبالتوازي مع الاتهامات التي تُوجه للنظام السوري في قمعه للمحتجين المطالبين بإسقاط النظام، يتهم “الجيش السوري الإلكتروني”، بمطاردة الناشطين على الإنترنت، والتسويق للرواية الرسمية تجاه الثورة السورية، عبر اختراق مواقع إلكترونية وتعطيل صفحات على “فيسبوك”.

ويقوم الجيش الإلكتروني لهذا الغرض بإرسال رسائل تهديد مباشرة وشتم مناصرين للاحتجاجات السورية، واختراق مواقع وصفحات عالمية وإخبارية تتحدث عن مجريات الأحداث السورية، وصفحات الناشطين السوريين على المواقع الاجتماعية، ونشر عبارات وصور مناصرة للرئيس السوري بشار الأسد، حسب قول المعارضة ومراقبين.

شاهد أيضاً

الصين تتقدم بـ«مليون طلب» لتسجيل براءات الاختراع.. ومصر تطلب 2000 براءة.

ذكرت المنظمة العالمية للملكية الفكرية -أمس- أن الصين تقدمت بأكثر من مليون طلب لتسجيل براءات اختراع هذا العالم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *