اعتقال محامية أسترالية حاولت تسليم وثائق لسيف الإسلام القذافي

صفحة جديدة – حوادث وقضايا

أعلن منسق العلاقات بين ليبيا والمحكمة الجنائية الدولية، اليوم السبت، أن محامية أسترالية كانت في وفد المحكمة التي زار سيف الإسلام القذافي الجمعة، أوقفت لمحاولتها تسليمه وثائق.

وقال أحمد الجهاني: “خلال الزيارة حاولت المحامية تسليم المتهم وثائق لا علاقة لها بالقضية، وتمثل خطرا على أمن ليبيا”، وكانت المحامية، وتدعى ميلندا تايلور، عضوا في وفد المحكمة المؤلف من 4 أعضاء حصلوا على تصريح من المدعي العام لزيارة سيف الإسلام في الزنتان جنوب غرب طرابلس، حيث يحتجز، وقال الجهاني: إن تايلور “تخضع للإقامة الجبرية في الزنتان، وليست في السجن”، وتخضع لتحقيق من السلطات.

وسيف الإسلام (39 عاما) محتجز في الزنتان منذ اعتقاله في 19 نوفمبر في أعقاب الثورة الشعبية التي أطاحت بوالده معمر القذافي، بعد حكمه البلاد لأكثر من 40 عاما وسيف الإسلام، في المحكمة الجنائية الدولية، إضافة إلى عبد الله السنوسي، رئيس المخابرات في عهد القذافي، لمحاكمتهما بتهم ارتكاب جرائم ضد الإنسانية أثناء الثورة المسلحة التي جرت العام الماضي.

ولم يكشف الجهاني عن طبيعة الوثائق التي تتهم المحامية بمحاولة تسليمها إلى سيف الإسلام، واكتفى بالقول، إن مرسلها هو محمد إسماعيل، الذراع اليمنى لسيف الإسلام، والذي لا يزال طليقا منذ الثورة، ويدور خلاف بين ليبيا والمحكمة الدولية حول حق محاكمة شخصيات ليبية سابقة مثل سيف الإسلام والسنوسي

شاهد أيضاً

بحراسة مشددة.. نقل سكرتير عام محافظة السويس لنيابة أمن الدولة العليا بالقاهرة

بحراسة مشددة.. نقل سكرتير عام محافظة السويس لنيابة أمن الدولة العليا بالقاهرة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *