الأطباء النفسيون: ضرب الأم أمام أطفالها له أضرار نفسية


فى مجتمعاتنا الشرقية لا يعطى معظم الرجال المرأة حقوقها المعنوية والنفسية على الأقل، وتعانى الكثيرات من السيدات من الضرب أمام أطفالهن هذا حسب المؤشرات والدراسات المحدثة، وكثيرا من النساء يعانين من الإهانة المعنوية والجسدية والضرب أمام أطفالهن على يد أزواجهن، غير آبه هذا الأب بتأثير هذا الفعل الشنيع على ابنه أو ابنته.. فما رأى الطب النفسى فى هذا الأمر؟.

وعن هذا الموضوع يتحدث الدكتور أمجد العجرودى استشارى أمراض الطب النفسى بالمجلس الإقليمى للطب النفسى مشيرا إلى أن الإنسان السوى يجب أن يعامل زوجته وأم أولاده بشكل آدمى وأكثر تحضرا من أناس كثر، ومفهوم الضرب للزوجات فى الأسر المصرية منتشر بشدة بسبب انغلاق الثقافة للرجل الشرقى عامة وعدم إعطاء السيدات حقوقهن كاملة وعدم الإيمان بذلك.

ويوضح الدكتور العجرودى أن على الرجل ألا يضرب أولا، ثانيا لا يرى أطفاله هذا الفعل الشنيع أبدا لأن له من التأثير ما يجعلهم معقدين باقى أيام حياتهم لأن هذا الموقف لا يمكن نسيانه لدى الطفل عبر السنين، ومن شأنه أن يؤثر على صحته النفسية ليجعلها مهتزة وغير مبالية لما يحدث، ويجعله شخصية ضعيفة من الداخل عنيفة فى الأفعال مهتزا فى قراراته وينتابه نوبات خوف فى بعض الأحيان، وشق آخر فى السلوك الذى يتأثر وبشدة بهذا الموقف فيؤدى إلى طفل يحب الضرب ويستخدمه كحل أولى، كما يجعله يكرر هذا الفعل القمىء لا إراديا مع زوجته وأولاده عند الكبر

شاهد أيضاً

«4 نصائح».. لرجيم سريع للتخسيس فى 3 أشهر

تعتقد الكثيرات أن ممارسة الرياضة، أو القيام ببعض الحركات المنتظمة كرقص الزومبا أو الأيروبكس كافية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *