“الإفتاء” يحذر من تمدد داعش في جنوب آسيا

 

حذر مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتطرفة التابع لدار الإفتاء المصرية من استغلال الجماعات الإرهابية المتطرفة وعلى رأسها تنظيم “داعش” الإرهابي لأزمة مسلمي الروهينجا والاضطهاد الذي يتعرضون له في ميانمار مما يعني تقويض الإنجازات الدولية التي تحققت في مجال مكافحة الإرهاب.

وأشار المرصد في تقرير اليوم الثلاثاء، إلى أن الجماعات الإرهابية تستغل مثل هذه الأزمات للتمدد في مناطق جديدة وتجنيد مزيد من العناصر تحت مزاعم التخليص من اضطهاد الكفار والمشركين.

ولفت المرصد إلى أن أزمة اللاجئين الروهينجا في بنجلاديش تعد مثالا حيا على هذا الاستغلال فبعد انهيار “داعش” في العراق وسوريا وانفراط عقد تنظيمه في المنطقة يحاول لملمة شمل عناصره الإرهابية من خلال التوسع في أماكن أخرى ، وأكد أن أزمة الروهينجا تمثل عاملا محفزا لتنظيم “داعش” بالتوسع جنوب وجنوب شرق آسيا مشيرا إلى أن سلطات ماليزيا قد اعتقلت مواطنين إندونيسيين في شهر ديسمبر الماضي لصلتهم بـ”داعش” ويخططون لقتل رهبان بوذيين انتقاما لمسلمي الروهينجا.

وأشار مرصد دار الإفتاء إلى أن تنظيم داعش يسعى إلى زيادة انتشاره في جميع أنحاء العالم كما أنه يحاول الاستفادة من الخبرات المحلية لتعزيز ونشر الأساليب والتقنيات المبتكرة فضلا عن إضفاء بصمة شرعية على الجماعات الجديدة المنبثقة عنه في الأقاليم التي يستهدفها بالانتشار خاصة أنها تنتمي للبيئة التي لا يوجد فيها.

شاهد أيضاً

دينا فؤاد تحتفل بزفاف شقيقتها رنا عبر تويتر

احتفلت الفنانة دينا فؤاد بزفاف شقيقتها رنا

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *