التميمى : عرفات مات مسموما ولدى الأدلة

سمر الحناوى

مرة اخرى يفتح ملف الرئيس الفلسطينى ياسر عرفات حيث التشكك فى اسباب موته ووجود عدة شبهات حول انه قد مات مسموما نظرا للدلائل الغريبة التي ظهرت حتى بعد وفاته والتى تؤكد ذلك قطعيا. كما صرح قاضي قضاة فلسطين السابق الشيخ تيسير التميمي الذي تولى تجهيز كفن ياسر عرفات وتغسيله

وقال التميمي إنه أشرف على تغسيل جثة عرفات بعد ست ساعات على وفاته؛ حيث كان الدم ينزف من كل جسده خاصة منطقة الرأس والوجه، مع وجود بقع حمراء وزرقاء في اليدين والساقين والفخذين وهو ما يدعى للشك فى ظروف وفاته

وعندما سأل أحد الأطباء عن سبب النزيف بعد الوفاة قال انها بسبب السموم التى تذهب خاصية التجلط من الدم مما يؤدى الى خروج الدم مثلما يخرج العرق من الجسم

وقد اجرى معهد “رادييشين فيزيكس” في لوزان تحليلا لعينات بيولوجية لمتعلقات شخصية كان يستخدمه قبل الوفاة وعثر فيها على كمية من مادة البولونيوم المشعة السامة مما يدلل على امكانية صحة ما تم تداوله من التشكك فى ظروف وفاة الرئيس المذكور

وتبدا قصة مرضه اثر تعرضه لحالة من الضعف والهزال الشديد التى يرفقها تقيؤ واسهال واضطرابات عضلية فى جسده حيث انه كان تقيا كل ما اكله فى يومه ومع ذلك كان رافضا لموضوع المرض مدعيا انها مجرد انفلونزا بسيطة ورفضه للسفر للعلاج بمستشفيات فى الخارج قائلا انهم يريدون ان يخرجونى من بلادى التى عشت بها طالبا دفنه فى المسجد الاقصى بفلسطين

وكما روى التميمى انه بعد تدهور الحالة الصحية لعرفات ذهب الى مستشفى بيرسى العسكرية فى فرنسا بعد تلقيه ضمانات من امريكا واسرائيل بحرية عودته الى الوطن مرة اخرى وعندما جاء لزيارته فى المستشفى وجد رفضا لدخوله وذلك بحجة انه رجل دين وسوف يمارس الطقوس الدينية الى ان تم السماح له بالدخول وذلك لان عرفات كان حينها فى غيبوبة وانه عندما دخل يوم وفاته فزع من منظره ورأسه متضخم ملئ بالدماء وأصبح تنفسه صعب

دفن عرفات فى يوم 11 نوفمبر وقد اعد قبره التميمى الذى يكون مؤقتا وهو صندوق أسمنتى عليه قضيبين حديديين كقضبان سكة حديد ليسهل استخراج الصندوق لنقله الى القدس كما اوصى ولكن فى اليوم التالى تم استخراج الجثة لدفنها دفن شرعى وفق تعاليم الاسلام حيث تمت الصلاة عليه ووضعه على الشق الأيمن ووضع التراب عليه بعد احضاره الى المسجد الأقصى

ولاحظ التميمى  حينها أن وجهه قد عاد إليه صفاؤه بعد أن كان محتقنا وشديد الصفرة وقت تغسيله، كما أن التورم في رأسه اختفى“.

وفي حينها لم يطلب التميمي تشريح جثة عرفات رغم أنه قال إنه مقتنع تماما أنه قضى مسموما “لأن الأمر كان بحاجة إلى قرار سياسي وهو ليس من اختصاصي

 

شاهد أيضاً

السيسي: إطلاق مبادرة متكاملة لدمج التنوع البيولوجى فى مختلف القطاعات

السيسي: إطلاق مبادرة متكاملة لدمج التنوع البيولوجى فى مختلف القطاعات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *