الخولي : الرئيس وعد بما لا يملك

صرح طارق الخولي،المتحدث الرسمي لحركة 6 أبريل الجبهة الديمقراطية إن رئيس الجمهورية الدكتور محمد المرسي قد تراجع عن إلتزامه بتعديل تشكيل الجمعية التأسيسية  التي نعتها قبل فوزه في الانتخابات بأنها غير معبرة عن الشعب المصري.  وأضاف الخولي: “مرسى وعد بما لا يملك”، وأعتقد أنه سيتراجع عن التزامات أخرى خلال الفترة المقبلة، وأكد الخولي، أنه يتوقع صداما قادما بين المجلس العسكري والرئيس المنتخب حتى وإذا كانت هناك تفاهمات وقتية في المرحلة الأولى، وتابع الخولي : المجلس العسكري لا يزال يدير البلاد، ولن يخرج من المشهد السياسي بسهولة، في حين أن الرئيس يبحث عن صلاحيات واسعة ويبدو في خطاباته أنه يتحدث بلهجة قوية فيها تحدٍ للعسكر، مشيراً إلى ما قاله مرسى في خطابه بجامعة القاهرة عن إعادة المؤسسات المنتخبة وعودة القوات المسلحة لثكناتها. وقال الخولي: إن العسكري سيحاول إثبات فشل فكرة الرئيس المدني لكي يكفر المواطنون بهذا الأمر ويكون الحل هو العودة للحكم العسكري وانتخاب رئيس بخلفية عسكرية في أول انتخابات رئاسية مقبلة. وتوقع طارق الخولي ألا تتمتع الحكومة القادمة ورئيس وزرائها بالاستقلالية المطلوبة والصلاحيات الكاملة، قائلاً: المجلس العسكري سيسعى لتحجيم رئيس الوزراء القادم، كما حجم رئيس الجمهورية، ولذلك أعلن الدكتور البر ادعى مراراً عن أنه لن يقبل بأي منصب إلا بضمانات حقيقية توفر له الاستقلالية والصلاحيات الكاملة. وقال الخولي: إن العسكري سيحاول إثبات فشل فكرة الرئيس المدني لكي يكفر المواطنون بهذا الأمر ويكون الحل هو العودة للحكم العسكري وانتخاب رئيس بخلفية عسكرية في أول انتخابات رئاسية مقبلة. وفيما يخص الدستور الجديد للبلاد، قال المتحدث باسم حركة 6 أبريل «الجبهة الديمقراطية»: «أعتقد أن المعركة ستكون حول باب الحقوق والحريات، بالإضافة إلى ما يتعلق بصلاحيات الرئيس واختصاصات المؤسسة العسكرية»، متابعاً: «سنرفض هيمنة أي تيار على الدستور الجديد، كما نرفض ما يثار عن دعوات لترقيع دستور مصر الثورة بدساتير قديمة والاستعانة بأبواب من دستور 71».

شاهد أيضاً

بوتين: تعزيز التبادل التجاري مع مصر العام الحالى بزيادة 4 مليارات دولار

بوتين: تعزيز التبادل التجاري مع مصر العام الحالى بزيادة 4 مليارات دولار

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *