الرجيم النباتي ينقص الوزن ويزيد الوزن في آن واحد

الحمية النباتية

كيف يساعد الرجيم النباتي في إنقاص الوزن الزائد في ثلاث نقاط؟

– أولا: وكما ذكرنا سابقا، فإن الرجيم النباتي يقصد به الابتعاد تماما عن تناول اللحوم بكافة أنواعها، مثل ” البرجر، النقانق، اللحم البقري و الضأن، والدجاج المشوي أو المقلي” لما تحتويه من دهون، تساعد على زيادة معدل الكولسترول في الدم و اكساب الجسم المزيد من السعرات الحرارية.

ولكن ذلك لا يعني أن تستغني عن البروتين الذي تحتويه اللحوم التي تعد المصدر الأول له حيث توجد بدائل مستحدثة في السوق وهي كالآتي:

– لحم التوفو الذي يطهى من حليب الصويا مع إضافة المزيد من التوابل ليبدو لذيذ المذاق، ، و لحم التمبة المصنوع من الفول الصويا، ولحم السيتان المعروف بـ لحم القمح وهو مصنوع من جيلاتين القمح، ويحتوي على الكالسيوم و المعادن مثل الصوديوم و البوتاسيوم والفوسفات و البروتين، وأخيرا البرجر النباتي.

كل تلك اللحوم السابق ذكرها تحتوي علي عدد قليل من السعرات الحرارية، ولكنها تحوي نسبة عالية من البروتين مما يجعلها صديقة لحميتك الغذائية.

– ثانيا: من الأمور الممنوع أيضا استخدامها أو تناولها في الحمية النباتية، الزبد والحليب كامل الدسم والجبن بأنواعه، فكل ما سبق يحتوي على سعرات حرارية عالية ولهذا عندما تتجنبي تناولها فأنت تخسرين الكثير من الوزن الزائد حقا.

يوجد بعض البدائل لمنتجات الألبان الممنوعة في حميتك مثل حليب الصويا و الجبن المنزوع الدسم و الحليب الخالي الدسم، وينصحك خبراء التغذية بعدم الاستغناء نهائيا عن منتجات الألبان، والاستعانة بالبديل نظرا لأنها غنية بالكالسيوم.

وسواء اعتمدت علي بدائل منتجات الألبان أو قللت الكمية المتناولة من المنتجات المعتادة منها فأنت في طريقك السليم لإنقاص الوزن.

– ثالثا: تعتمد الحمية النباتية علي تناول الخضراوات مثل الجزر و البروكلي و السبانخ، لأنها تحتوي علي سعرات حرارية قليلة للغاية ونسبة ألياف عالية، مما يجعلك تشعرين بالشبع لمدة طويلة، بخلاف دور الألياف الأساسي في تنشيط عملية الهضم والقضاء علي الإمساك المزمن.

 

الحمية النباتية

بعدما تعرفنا علي أهم ثلاث نقاط في الرجيم النباتي تساعد على نقص الوزن، إليك ثلاث نقاط أخريات في الحمية النباتية تساعدك على زيادة الوزن.

كيف يساعد الرجيم النباتي في زيادة الوزن الزائد في ثلاث نقاط؟

أولا: كثيرا من الأشخاص الذين يتبعون الحمية النباتية، يتفادون بشكل تلقائي اللحوم باعتبار أن ذلك هو الركن الأساسي في الحمية، ليستبدلونها بالكربوهيدرات المتمثلة في الخبز و المكرونة والأرز، لملء الفراغ الموجود، مما يكسبهم المزيد من السعرات الحرارية معتقدين أنهم بمجرد الاستغناء عن اللحوم فهم يسيرون علي الطريق السليم في حين أن البديل المقدم هو أكثر خطورة.

ثانيا: علي الرغم من أن المكسرات و زبد الفول السوداني يعدان مصدران أساسيان للبروتين النباتي، فإن تناول كمية صغيرة منهما تكسبك الكثير من السعرات الحرارية، فمثلا تناول مقدار قبضة يد من الكاجو أو زبد الفول السوداني ينتهي بك المطاف لاكتساب المئات من السعرات الحرارية ومع عدم مراجعة الكم المتناول من المكسرات يوميا، يمكن أن تتحول السعرات إلي كيلوجرامات مع الوقت.

ثالثا: اتباعك الحمية النباتية يجعلك بالتأكيد تفتقدين مذاق الأطعمة المحببة إليك مثل الآيس كريم و الشيكولاته و الجبن و الكوكيز، وفي في ظل وجود بدائل لكل ما سبق خالية، تفرطين في تناولها على أساس أنها لن تزيد من وزنك، لتكتشفي أن العكس هو ما حدث.

والسبب يرجع في ذلك إلى أن البدائل النباتية تحتوي على سعرات حرارية مثل نظيراتها غير النباتية، وبالتالي فإن الإكثار من تناولها يجعلك تكتسبين المزيد من الوزن مع الوقت.

شاهد أيضاً

كيف تتخلصين من تجاعيد الوجه ؟

كيف تتخلصين من تجاعيد الوجه ؟

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *