العربي: لا أؤمن بالقمم العربية وأطالب باستبدال القوات متعددة الجنسية فى سيناء بقوات حفظ سلام

أماني ود

أجرت لميس الحديدي في برنامج هنا العاصمة حوار مع السفير نبيل العربى الأمين العام لجامعة الدول العربية ، علي قناة سي بي سي .

قال نبيل العربى الأمين العام لجامعة الدول العربية، إن القوات متعددة الجنسيات فى سيناء يدفع تكاليفها مصر وإسرائيل وأمريكا، مشيرًا إلى أن الحكومة المصرية تدفع 40 مليون دولار منها سنويا.

وأضاف العربى، أن معاهد السلام بين مصر وإسرائيل تنص على وجود قوات لحفظ السلام، والقوات المتعددة الجنسيات حاليا لا تمثل الأمم المتحدة.

وطالب العربى باستبدال القوات متعددة الجنسيات بسيناء، بقوات حفظ سلام طبقا لاتفاقية حفظ السلام، لافتًا أن معاهدة السلام بها نص على إمكانية مراجعتها بشكل دورى، ويمكن زيادة قوات حفظ السلام بالرجوع للأمم المتحدة وفقا لبنود المعاهدة.

وقال العربى: “يقلقنى اتجاه أخونة الدولة وسيطرة فصيل واحد فمصر دول وسطية” وعن الوضع فى سوريا أكد العربى، أن الوضع السورى يختلف عن ليبيا، والقذافى هدد بإبادة مدينة بأكملها، مشيرًا إلى أن المطلوب الآن بدء مرحلة انتقالية بتغيير شاملة.

وأضاف العربى أن إيران اقترحت أن تكون المرحلة الانتقالية بقيادة بشار الأسد، ولم يلق القبول.

وأكد أن بشار الأسد لم يطرح تنحيه، وإنما هو مقترح من الجامعة العربية ولم تقبله القيادة السورية، مشيرًا إلى أنه سيتم إصدار بيان مشترك بين الأمم المتحدة والجامعة العربية لوقف إطلاق النار خلال أيام عيد الأضحى ولكن لا يوجد ضمان لاتخاذ القرار.

وتابع القول إن تركيا هى الداعم الأكبر والمعلن للمقاومة السورية، وتمتلك أكبر عدد مخيمات للاجئين السوريين، لافتًا أن المبادرة الرباعية لسوريا جيدة، ولكنها لم تأت بثمارها، وقال: “سنحتاج إلى بديل قوات حفظ السلام بالأزمة السورية، والتدخل العسكرى غير وارد وعواقبه وخيمة”.

وأضاف العربى أن هاجس انتقال الأزمة السورية إلى لبنان تمثل كابوسا، والصين وروسيا تساندان الموقف السورى، وإيران لديها أجندة خاصة لدعم النظام السورى، وأكد أمين عام الجامعة أن الصراع فى سوريا أصبح يهدد الأمن والسلام فى المنطقة، والأمر تعدى الصراع مع تركيا والأردن النظام والدولة ينهاران فى سوريا.

وأشار الأمين العام أن إيجاد “ممرات أمنة” فى سوريا يحتاج لتوفير الحماية، وإلا سنحصل على “قانا” جديدة، وهناك دول إسلامية مثل ماليزيا وإندونيسيا عرضت إرسال قوات حفظ سلام إلى سوريا.

وعن القمم العربية، قال العربى: “أنا لا أؤمن بالقمم العربية وأرى أن الاجتماعات الوزارية تكون أكثر جدوى”.

واختتم حديثه قائًلا: “أعتقد أن هناك اتفاقا بين روسيا والصين على تبنى موقف مشترك تجاه الأزمة السورية”.

شاهد أيضاً

نشاط ملحوظ للنقل النهرى عبر ميناء دمياط

أحمد عوض إستمراراً لتفعيل دور النقل النهرى من وإلى ميناء دمياط لمختلف محافظات الجمهورية . …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *