انطلاق اضراب الأطباء الجزئي المفتوح واستمراره لحين تنفيذ المطالب

أماني ود

بدأ  ،اليوم الاثنين، إضراب أطباء وزارة الصحة والسكان، الجزئي المفتوح عن العمل، بجميع مستشفيات الوزارة والوحدات التابعة لها.

ولا يتضمن الإضراب الأطباء العاملين في الطوارئ وكل الأقسام التي يسبب انقطاعهم عن العمل فيها تهديدًا لحياة مريض.

ويذكر أن إضراب الأطباء يأتي في إطار مطالبتهم بزيادة نسبة ميزانية الصحة في الموازنة العامة للدولة، وتطبيق كادر للعاملين بالمجال الصحي، وتوفير تأمين حقيقي للمستشفيات.

وسيتم تعليق الإضراب في يوم الخميس، من كل أسبوع لصرف الأدوية لمرضي الحالات المزمنة، وسوف يقتصر الإضراب علي الأطباء العاملين بوزارة الصحة فقط، ويسمح بالعمل خارج منشآت وزارة الصحة، وسوف يحال المخالفون لقرارات الجمعية العمومية للتحقيق بما لا يخالف القانون والدستور.

وينص برتوكول الإضراب الذي وضعته لجنة إدارة الإضراب التابعة لنقابة الأطباء، أن يبدأ الإضراب فى الأول من أكتوبر ويستمر يوميا حتى تستجيب الدولة لمطالب الأطباء بإصدار قانون كادر الأجور، ونشره بالجريدة الرسمية، والبدء بتطبيقه، وكذلك إقرار جدول زمنى واضح لزيادة موازنة الصحة إلى 15% على مدى ثلاث سنوات، وإصدار قانون بتغليظ عقوبة الاعتداء على المنشآت الصحية والعاملين بها.

وأوضحت  اللجنة فى بيان للأطباء ، إلى أن الإضراب يسرى على جميع المستشفيات والمراكز الصحية التابعة لوزارة الصحة (مستشفيات تعليمية وعامة ومركزية ومؤسسة علاجية ومستشفيات أمانة المراكز المتخصصة والتأمين الصحى وجميع المراكز والوحدات الصحية), ولا يسرى على المستشفيات الجامعية ومستشفيات القوات المسلحة والشرطة.

وأكدت أن الإضراب سيسرى على جميع الخدمات الطبية غير الطارئة مثل العيادات الخارجية والعمليات غير الطارئة وما يماثلهما، وسيتم السماح بصرف العلاج الشهرى لمرضى الأمراض المزمنة يوم الخميس فقط من كل أسبوع.

وأضافت: “لا يسرى الإضراب على الخدمات الطبية العاجلة بكل أنواعها (مثل الطوارئ والعمليات الطارئة والغسيل الكلوى والرعاية المركزة والحروق والحضانات والأورام والحميات والأمراض النفسية الطارئة وأى خدمة طبية طارئة أخرى، هذا مع التأكيد على تقديم جميع الخدمات الطبية الطارئة مجانا بدون تحصيل أى مقابل تحت أى مسمى.

وأشار البرتوكول إلي أن الإضراب لايسرى أيضا على التطعيمات أو على استخراج شهادات الميلاد أو الوفاة وما شابه ذلك من خدمات.

ولفت  البرتوكول على وجوب حضور الأطباء إلى أماكن عملهم ويتم التوقيع فى دفاتر الحضور ومتابعة المرضى بالأقسام الداخلية، وضرورة توزيع البيان على المرضى للخدمات غير العاجلة لتوضيح أهداف الإضراب وأنه لمصلحة المريض، وتجنب أى مشاحنات معهم وتوجيههم إلى المستشفيات الجامعية.

شاهد أيضاً

فتحى سرور يترافع فى قضية بمحكمة جنايات دمنهور

فتحى سرور يترافع فى قضية بمحكمة جنايات دمنهور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *