تباين أراء المصريين في بريطانيا حول الحكم في قضية مبارك

صفحة جديدة – عربية وعالمية

بعد متابعة الجالية المصرية في بريطانيا لجلسة النطق بالحكم في قضية الرئيس السابق حسني مبارك وابنيه جمال وعلاء ووزير الداخلية السابق حبيب العادلي وستة من مساعديه تباينت ردود أفعال الجالية المصرية في لندن. حيث تراوحت بين الغضب الشديد بسبب الأحكام وبين خوف من الغد ونحن على أعتاب انتخابات رئاسية بين مرشحين أحدهما رئيس وزراء سابق في أخر حكومة برئاسة مبارك.

وقال رئيس إتحاد المصريين في أوربا الدكتور عصام عبدالصمد أن الحكم جاء مخيبا للأمال مضيفا أن الحكم وفي هذا التوقيت قبل انتخابات الإعادة يصب في صالح المرشح الإسلامي في جولة الإعادة للانتخابات الرئاسية.

وأضاف عبد الصمد أنه يرجو وعلى الرغم من المحاذير أن لا تتم انتخابات الرئاسة الآن وأن يتم تأجيلها حتى يتم صياغة الدستور قبل المضي في هذه الانتخابات الفارقة.

من جانبه، قال أحمد عبد الغني: إن المشكلة الحقيقية تتمثل في الانطباع الذي تولد لدى المصريين أن ما يحدث الآن لا يتعدى كونه “لعبة سياسية”.

وأضاف: “بالنسبة لحق الشهداء ففي اعتقادي أن حق الشهيد ليس في إعدام “ميت” وهو مبارك ولكن في أن نعمل على تنفيذ مطالب الثورة التي ضحى الشهداء بدمائهم من أجلها.”

وأشار أن على المصريين أن يتحدوا الآن أكثر من أي وقت مضى حتى لا يمنحوا النظام البائد الفرصة في العودة بل وفي هذه المرة من خلال صناديق الانتخابات.

وقال خالد الشافعي: إن هذا الحكم لا يعبر عن الحدث الثوري الذي مرت به مصر والذين راحوا ضحية لعنف النظام السابق، حيث لقي المئات من أبناء الشعب المصري مصرعهم على أيدي قتلة النظام البائد.
وقال الدكتور محمود سليم إنه لا يحبذ الإخوان ولا النظام السابق، مشيرا إلى أن هذا الحكم القضائي اليوم سيلعب دورا رئيسيا في جولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية.

وقال رئيس بيت العائلة المصرية في لندن مصطفى رجب إن الحكم الصادر اليوم يجب النظر إليه من زاوية عائلات المتظاهرين الذين قتلوا خلال المظاهرات وهم لن يقبلوا بمثل هذا الحكم.
وأضاف بصفة عامة العدل أحيانا يصعب تحقيقه وفي أحيان أخرى يستحيل تحقيقه فنحن أمام قضية فشل فيها المحامون في إثبات حقوق عائلات موكليهم وتقديم الأدلة الدامغة حول تورط المتهمين في قضايا قتل أبنائهم.

وأشار إلى أنه في حالة غياب الأدلة يصعب على القاضي أن يصدر أحكاما وهذه هي الحالة التي نحن بصددها.

لكنه تساءل حول كيفية إثبات التهم على مبارك والعادلي وفي نفس الوقت عدم إثباتها على مساعدي العادلي فهل يعقل أن يكون الوزير قام بتوصيل أوامره إلى الجنود في الشوارع لقتل المتظاهرين بنفسه أم ماذا؟

وأشار إلى أن مثل هذا الحكم وخصوصا قبل جولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية ستؤثر سلبا في أحد معسكري المرشحين للانتخابات.

وقال الدكتور شنودة شلبي إنه شعر بالرضاء عن الحكم الصادر اليوم ضد الرئيس السابق ووزير داخليته، مشيرا إلى أنه أثلج صدور كثير من المصريين.

وأشار شلبي إلى أن صدور حكم المحكمة اليوم سيلعب دورا في انتخابات الإعادة وقد يكون في صالح أحد المرشحين.

شاهد أيضاً

مشروع قرار في الأمم المتحدة يدعو إلى بعثة حماية دولية في غزة

مشروع قرار في الأمم المتحدة يدعو إلى بعثة حماية دولية في غزة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *