تلميح شفيق بإختياره نائب للرئيس إمرأة مسيحية حفاظا على حقوق المرأة

أحمد شفيق

ألقى الفريق أحمد شفيق المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية كلمة مساء أمس الاثنين، خلال مؤتمر انتخابي بإحدى قاعات المناسبات بالإسكندرية، وحضرها نحو ألفي مواطن، واستقبلوا حضوره من خلال فرقة موسيقية بالطبل والمزامير، ورفض المرشح الرئاسي الفريق أحمد شفيق تدخل جهات غير حكومية في أداء الدور المنوط بالجهاز التنفيذي من تعزيز الأمن أو تيسير المرور، متسائلاً “هل من مصلحة جهات -لم يسميها- في تراجع دور الأمن؟”، ومفسرًا رفضه بأن تلك الأدوار يقوم المواطنون بدفع قيمتها من أموال الضرائب.

وشدد شفيق على أن القطاع الأمني يمكنه بسهولة استعادة دوره الكامل في الشارع المصري في ظل احترام المواطن لهذا الدور، وإصلاح المشاكل التي واجهها هذا القطاع خلال الفترة الماضية.

واستنكر تقليص عدد من حقوق البدو في تمكينهم من تملك الأراضي القريبة من الحدود المصرية، ومنعهم من دخول بعض الكليات بالجامعات المصرية، مبينًا أن أولئك مصريون ولهم كافة الحقوق وعليهم كافة الواجبات.

وقد ألمح المرشح الرئاسي الفريق أحمد شفيق، عن عزمه في حال فوزه بالانتخابات الرئاسية اختيار نائب لرئيس الجمهورية تكون (امرأة مسيحية). وأوضح شفيق أن توافر الصفتين (الدينية والنوع) في شخص يتمتع بالكفاءة الكافية سيتم إعلانه كنائبة لرئيس الجمهورية، مؤكدًا على ضرورة أن نحافظ على حقوق المرأة التي بدأت في اكتسابها في مقابل بعض الهجمات لمحاولة تقليص هذا الدور.

وأوضح شفيق، أن كافة الأنشطة والقطاعات في مصر تحتاج إلى المراجعة على رأسها وقف حالة الاقتصاد؛ ووصفها بالانهيار، محذرًا من تراجع المخزون الإستراتيجي من القمح خلال الستة أشهر المقبلة بما يستدعي إجراءات حاسمة.

وتعهد شفيق بوضع مدينة الإسكندرية علي أولوية خطط التنمية في مجالات التنمية والسياحة، بمساندة الناخبين له خلال الانتخابات الرئاسية الحالية.

يذكر أن آخر زيارات الفريق أحمد شفيق إلى الإسكندرية كانت في مستهل العام الجاري خلال الذكرى الأولى لحادثة تفجيرات كنيسة القديسين؛ حيث شارك في القداس بدير “مارمينا العجايبي” على أطراف المحافظة، بينما كانت آخر زيارته إلى المحافظة خلال صلاة عيد الفطر بمسجد المرسي أبو العباس

شاهد أيضاً

السيسى يكلف بسحب أراضى وضع اليد قبل نهاية الشهر.. ويؤكد: “مصر مش طابونة”

أبدى الرئيس عبد الفتاح السيسى، غضبه من ظاهرة وضع اليد على الأراضى المستصلحة، قائلا: “إحنا …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *