دراسة طبية توضح دور التدخين السلبي في الصغر إلى قرينه الإيجابي في الكبر

خرجت دراسة طبية لتعلن تحذيرا قاس إلى دول العالم أجمع تهيب فيها من تعرض الأطفال المبكر لمادة النيكوتين وهو ما ينتج عن التدخين السلبي نتيجة تواجد هؤلاء الأطفال بجوار المدخنين .

كما نوهت الدراسة أن التدخين السلبي هو احد الدوافع الأساسية وراء التدخين الإيجابي في المراحل السنية التي تلي الطفولة  

وكانت الأبحاث قد استعانت بأجهزة أشعة الرنين المغناطيسى للمخ لتقييم التأثير السلبى للتعرض للنيكوتين على خلايا المخ وأغشيتها، إلى جانب وظائف الروابط العصبية المواصلة بين مراكز المخ المختلفة.

وقد أشارت صور الأشعة، إلى أن الأشخاص الذين يتعرضون في صغرهم إلى النيكوتين ودخان السجائر، هم الاكثر عرضة لوجود نشاط زائد في مناطق المخ المعنية بالإدمان مما يعرضهم لزيادة فرص الوقوع فريسة للتدخين فى مراحل متقدمة من أعمارهم

شاهد أيضاً

«الزبادى والخبز يحميان الأمعاء من البكتيريا»

«الزبادى والخبز يحميان الأمعاء من البكتيريا»

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *