د. صلاح عبدالغني يكتب .. إلتهاب الأوتار وآلام الأطراف

تعرف الأوتار بأنها أنسجة ليفية قوية تربط بين العضلات وبعضها، حيث تقوم بتنظيم حركة هذه العضلات مع إعطائها المزيد من القوة والمتانة وتقوم أوتار اليد بربط عضلات الرسغ والساعد من جهة مع عضلات الأصابع وسلاميات اليد من الجهة الأخرى، حيث تقوم هذه الأوتار بدور ثانوي فى تحريك أصابع اليد وحمايتها من أي صدمات عنيفة، ونتيجة للإستخدام المفرط لها أو في حالة الإصابة بالإلتهابات الروماتيزمية، أو حتى دون سبب قد تتعرض تلك الأوتار إلى الإلتهاب والتورم مما يزيد من سمكها مسببة ألم شديد لايمكن إحتماله لدرجة يعجز فيها المصاب عن تحريك أصابع يده فى بعض الأح..

أولا: أسباب التهاب أوتار اليد

إن التهاب اوتار اليد يحدث نتيجة الاستخدام المتكرر لليد وتكرار نفس الحركة لعدد كبير من المرات، كما انها تحدث أيضا نتيجة الصدمات والإصابات، وهي عادة ما تحدث لدى الأشخاص الذين تعتمد أعمالهم أو هواياتهم على تكرار حركات معينة لفترات طويلة مما يؤدي إلى التهاب أوتار اليد وكذلك عدم الانتظام في ممارسة الرياضة والتمارين الرياضية له دور في التهاب اوتار اليد

ثانيا: أعراض التهاب اوتار اليد:

الشعور بألم في اليد وازدياد الألم عند تحريك اليد والأصابع
الشعور بطقطقة وصوت عند تحريك اليد مع الشعور بالألم
تورم في المنطقة المصابة
احمرار وسخونة في المنطقة التي تؤلمك ايضا
النتوء الذي يتطور على طول الوتر
ارتفاع في درجة الحرارة

عادات سيئة تتبعها المرأة هي السبب وراء آلام الظهر والرقبة تعرفي عليها..

ثالثا: الأشخاص الذين يكونوا عرضة لالتهاب اوتار اليد:

الأشخاص الذين يكونون عرضة للإصابة بالتهاب اوتار اليد هم من يمارسون بعض الرياضات المعينة مثل الجري، التنس، الجولف، كرة السلة، البيسبول والسباحة
الأشخاص أيضا المصابون بالسكري يكونون عرضة للإصابة بالتهاب اوتار اليد
الأشخاص المصابون بالتهاب المفاصل أيضا والروماتويد عرضة أيضا ليصابو بالتهاب اوتار اليد
مع تقدم السن أيضا تصبح الأوتار أقل مرونة وتكون اكثر عرضة للإصابة
وكذلك الأشخاص الذين يكونوا في عملهم متعرضين لتكرار حركات معينة والجلوس في أوضاع غير مريحة والاهتزاز والمجهود القوي
تعتبر المرأة كذلك أكثر عرضة للإصابة بالتهاب أوتار اليد لأنه مع التقدم التكنولوجي الكبير الذي نشهده يزداد استخدام المرأة للهواتف الذكية واجهزة التابلت والحاسوب وغيرها من الأجهزة وبالتالي تلتهب أوتار اليد بالإضافة الى الأعمال المنزلية المتعددة التي تقوم بها المرأة

رابعا: مضاعفات التهاب أوتار اليد:

إذا لم تهتم بعلاج التهاب أوتار اليد بشكل سريع فإن الأمر يكون خطير بعض الشيئ ويمكن أن يؤدي إلى حدوث المضاعفات التالية:

في بعض الأوقات التي تتفاقم فيها الأصابة يتآكل الوتر ويسبب مضاعفة الألم
في بعض الأحيان أيضا عندما تزيد نسبة التهاب الوتر يصل هذا الالتهاب إلى عظام اليد وبذلك يتطلب الأمر التدخل العلاجي وقد ينتقل هذا الالتهاب كذلك إلى المفاصل الموجودة بالقرب من الأوتار كالرسغ والكوع.

خامسا: علاج التهاب أوتار اليد:

تتعدد وتختلف طرق علاج التهاب أوتار اليد وفيما يلي سوف نقوم بسرد طرق علاج التهاب أوتار اليد

الراحة: ونعنى بالراحة هنا أن يتم توفير الراحة لليد بعدم حركتها لفترات طويلة وبذلك فإن الأوتار تلتئم وتشفى لأن الجسم هنا يقوم باستيدال الألياف التالفة بأخرى سليمة، كما أنه من الممكن أيضا أن يتم استخدام جبيرة لليد لضمان عدم حركتها ويجب ألا تكون الجبيرة محكمة جدا وضيقة حتى لا يزداد الألم والتورم

الكمادات: إن استخدام الكمادات الباردة والساخنة على مكان الألم له تأثير رائع جدا في علاج الم وتورم أوتار اليد ولكن يجب ألا يتم وضع الثلج مباشرتا على اليد ووانما يجب وضعه في فوطة ووضعها على مكان الألم وتترك لمدة ربع ساعة وستم تكرارها ثلاثة مرات يوميا

استخدام العلاج الطبي المسكن للألم حيث أن بعض الأدوية المسكنة للألم مثل الباراسيتامول والأيبوبروفين وغيرها تساعد بشكل كبير على علاج التهاب أوتار اليد وتخفيف ألمها.

مضادات الالتهاب: إن الأدوية والعلاجات المضادة للالتهابات والكورتيزون أيضا تساعد على تخفيف ألم وعلى علاج التهاب أوتار اليد والتخلص من الألم نهائيا مع الاستخدام المنتظم تحت اشراف الطبيب

العلاج الطبيعي: إن العلاج الطبيعي له تأثير كبير وفعال أيضا في الشفاء من التهاب أوتار اليد ولذلك ينبغى أن تقوم بعمل مساج أو تدليك ليديك بنفسك بالمنزل أو الذهاب ألى مراكز العلاج الطبيعي للحصول على العلاج الطبيعي المناسب لك والذي يساعدك على الشفاء

الجراحة: والجراحة هنا تكون في حالة تكلس أوتار اليد أي في حالة تراكم ملح الكالسيوم حولها فهذه الترسبات من الأفضل أن يتم التخلص منها عن طريق الجراحة وفي هذه الحالة يقوم الطبيب بعمل شق سطحي على اليد لا يتعدى خمسة سم ثم يقوم بقطع جزء بسيط جدا من الغلاف المحيط بالأوتار وبذلك يقل الضغط الواقع على الوتر ويزول الألم منها تدريجيا

سادسا: كيف تتجنب الإصابة بالتهاب أوتار اليد:

أولا عليك ممارسة التمارين الرياضية التي تساعدك على تقوية العضلات المحيطة بأوتار اليد لتمنع التهاب اوتار اليد من الحدوث أو الانتكاس إذا كنت حديث الشفاء منه
تمارين التمدد أيضا وتمارين الإطالة تساعدك بشكل كبير في الحماية من الإصابة بمرض التهاب أوتار اليد
تجنب تكرار حركات معينة باليد لأن الحركات المتكررة كثيرا باليد تساعد بشكل قوي جدا على حدوث التهاب أوتار اليد فحتى إذا كان عملك يتطلب منك تكرار حركت معينة بيدك لفترات طويلة فاحرص على أن تاخذ بريك أو وقت راحة كل ساعة أو نصف ساعة تغير فيه من وضعية يدك

علاج التهاب أوتار اليد:

ـ الراحة: وهي التي تهدف إلى منع الإستخدام المتواصل لليد، مما يعطي الفرصة للأوتار أن تشفى وتلتئم، حيث يقوم الجسم باستبدال الألياف المتضررة والمصابة بأخرى جديدة حديثة التكوين، كما أنه من الممكن أيضا أن يتم استخدام جبيرة لليد لضمان عدم حركتها ويجب ألا تكون الجبيرة محكمة جدا وضيقة حتى لا يزداد الألم والتورم.

الكمادات: استخدام الكمادات الباردة والساخنة على مكان الألم له تأثير رائع جدا في علاج آلم وتورم أوتار اليد ولكن يجب ألا يتم وضع الثلج مباشرة على اليد وإنما يجب وضعه في فوطة ووضعها على مكان الألم وتترك لمدة ربع ساعة وستم تكرارها ثلاثة مرات يوميا.

ـ إذا ازادت الآلام يجب اللجوء إلى أدوية الكورتيزون، حيث يقوم الطبيب بحقنه مباشرة في الوتر بمعدل حقنة أسبوعيا لمدة ثلاثة أسابيع.

ـ التدخل الجراحي: حيث يقوم تحت تأثير التخدير الموضعى بإحداث شق سطحى لا يتجاوز الخمسة سنتيمترات بهدف الوصول إلى الوتر، وقطع جزء صغير من الغلاف المحيط بالوتر، بهدف تقليل الضغط الواقع عليه، لتزول آلام الوتر بعد هذا الإجراء خلال ساعات فقط

شاهد أيضاً

د. صلاح عبد الغني يكتب … عملية تجميل الأنف

عملية تجميل الأنف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *