ساويرس وقلينى وجاد ومنير يرفضون لقاء كلينتون.. ويتهمون واشنطن بالسعى لتقسيم مصر

ساويرس وقلينى وجاد ومنير يرفضون لقاء كلينتون.. ويت

كتبت:عفاف محمد ابو الفرج

أدان كل من جورجيت قلينى عماد جاد ومايكل منير ونجيب ساويرس زيارة هيلارى كلينتون وزيرة الخارجية الأمريكية لمصر ورغبتها فى لقاء السياسيين الأقباط بعدما التقت فى السابق بجماعة الإخوان المسلمين وقيادات السلفيين، معتبرين ذلك، بمثابة نوعا من التقسيم الطائفى الذى يرفضه الشعب المصرى عامة والأقباط خاصة.

وأكدوا فى بيان مشترك إن لهذه الأسباب، اعتذروا عن لقاء كلينتون، موضحين أنه منذ اندلاع ثورة 25 يناير، حضرت كلينتون وعدد آخر من السياسيين الأمريكيين إلى القاهرة فى جولات سياسية عقدت خلالها اجتماعات أظهرت تشجيعها والإدارة الأمريكية لتيارات الإسلام السياسى وتجاهلت باقى التيارات المدنية فى مصر بشكل عام.

وأضاف البيان: ‘اعتبرنا وقتها أن مثل هذه الاجتماعات وخصوصا التى تمت قبل الانتخابات التشريعية وانتخابات الرئاسة مع التيار الدينى نوعا من الضغوط الخارجية للزج بمصر فى طريق تصعيد التيار الدينى لسدة الحكم، بل وصل الأمر إلى إعلانهم عن رغبتهم فى مرشح رئاسة بعينة’.

شاهد أيضاً

خدمة الترجمة القانونية من اللغة الإنكليزية إلي العربية

خدمة الترجمة القانونية من اللغة الإإنكليزية إلي العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *