سهام سعد تكتب .. عندما يخرج السيسي عن النص


لا شك أن الخطاب السياسي له اهميه كبيره ورده فعل قويه عل قلوب الشعب سلبا أوايجابا
الخطاب السياسي وحده قادر ان يبدل حالا من حال ..قادر علي تهدئه الموقف وقادر ايضا علي اشعاله
وتنوع الخطاب السياسي يأتي في مقدمته خطاب الرئيس لشعبه اولا ولشعوب العالم عامه
شعب ينتظر دائما خطاب زعيم أحبوه أو حتي (لم يحبوه )هو بنظرهم قائد الدوله صاحب الهيبه رمز الامه
وقد يحاول بعض الرؤساء (الزعماء) الخروج عن نص الخطاب في مخاطبه الامه في أي مناسبه كانت
مغازلا .. أو باعثا برسائل مشفره لاي جهة أو شخص كان
وهنا تكون العبقريه ..لاشك ان خروج شخص بمكانه رئيس دوله عن نص خطابه والنزول لشعبه في أضيق حواريه
أمر مهم وقريب جدا من قلب كل الشعوب لاسيما الشعب المصري تحديدا … فقد فعلها عبدالناصر كثيرا
كان جسورا بكلماته وطريقه خروجه عن نص خطابه ألهب القلوب بل اأسرها رغم تحفظ الكثيرين علي سياساته
ولكن خطابا واحدا ببساطه تعبيراته الملتهبه ومغازله قلوب البسطاء جعلته في كل بيت ..جعلت كل الأذان تتحسس حروف انفعالاته بلهفه لقد برع عبدالناصر في خروجه عن النص كثيرا
وكان الاقوى في ذلك الشأن من بعده (السادات) بل كان له شأن أكبر في الوعي بالكلمه واللعب بألفاظ الخطاب
وكأنك تستمع الي فلاحا فصيحا أو فيلسوفا من عشوائيات القاهره ..أيضا كأن خروجه عن النص محبوبا ومشوقا
وقد أتي الأروستقراطي النبيل صاحب الترتيب الخطابي المتميز يستهل فصاحته ب (الاخوه والاخوات)
هذا المبارك الذي قل خروجه عن النص الا مره او اثنتين ..حسني مبارك الذي عرف قدر خطابه وأدرك جيدا ان بدله خطاب الناصر والسادات لن تليق عليه فتجمد باللغه وتحصن بها في كل خطاباته فكان لوحا من رئيس ..
خطابه لشعبه مهمه من مهامه الوظيفيه كان يؤديها علي أكمل وجه
ثم جاء من بعده وجها يشبه خطابه كثيرا وكأنهما توأم المصادفه العجيبه تلك الظروف التي جعلت منه رئيسا
فكان جدا منفرا سواء خرج عن النص ام لم يخرج كنا في خطاباته القصيره والقليله ايضا أضحوكه العالم كله
كيف كان خروج محمد مرسي عن النص مثيرا للضحك وللشفقه في وقت واحد
أما الان فوسطيه خطاب الرئيس السيسي تحتها خطوط عريضه يُفهم بعضها ووتقف مذهولا من البعض الاخر
لا شك ان العسكريين لهم شأنهم في الظبط والربط ..وضبط حياتهم العسكريه لم يتح لهم الفرص في ابداع السرد
إلا من رحم ربي السالف ذكرهم
هي الكريزما مرتبطه بالابداع في التحاور مع كافه الطبقات في آن واحد
وقد نري احيانا في خروج السيسي عن نص خطابه انزلاقات لفظيه في بعض الاحيان ليس موفقا فيها
أو بالأحرى ليس قادرا علي مُجارتهاالخروج عن نص الخطاب خاصه لأمه بحجم هذه الامه ملكه وموهبه وفن
قد يكون الرئيس السيسي لديه المعطيات.. لديه القبول.. لديه الكاريزما ..لديه اكبر مايكون وهو حب الشعب لهذه المؤسسه العظيمه (الجيش المصري ) ولكن ليس موفقا في الخروج عن النص لذلك ..من هنا نداء متواضع
أيها الرئيس المبجل | لكي لانفقد احترامنا رجاءً رجاءً
لاتخرج عن النص كثيرا

شاهد أيضاً

السيسى يلقى بيان مصر أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة

السيسى يلقى بيان مصر أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *