سهام سعد تكتب.. من بدوي للبدراوي… يا وفد لا تحزن

 من البدوي لبدراوي لغيرهما ياقلبي لاتحزن
الوفد .. الحزب الذي أسسه العظماء لأهداف أعظم تخدم الوطن ‘ تجده الآن مريضا طريح الفراش السياسي ‘ جسد بلا حركة ‘يكاد يكون مصابا بلدغة التسي تسي الافريقيه ‘ ولم يستطع البدوي بكل ماأوتي من سيجما أن ينقذ وفده من السُبات الطويل ‘على العكس نجد الصيدلي زاده من مخدر عقاراته الطبية .ليصبح الوفد في عهده مدمنا علي النوم في ظل الحراك السياسي .وتتلفت يمينا ويسارا تدقق النظر في الوجوه المتكالبة هل من بينهم منقذ؟؟؟

من منهم يحمل للوفد ثوبا جديدا غير مُدنس ؟!!من منهم يحمل في رأسه عقلا يفكر غير مُنهك ؟!!
فؤاد بدراوي ؟ هذا الحصان المسن؟ الذي يتزعم معارضة بائسة كثيرا ماتبكي علي اللبن المسكوب ‘ تعيش علي أرض الماضي يتناثر تراب الأرفف الوفدية من هتافاتهم علي فؤاد سراج الدين (ذاك الماضي المشرف) ليساندوا به الحفيد الهزيل
أم مجموعه الأصدقاء؟ أعضاء الهيئه العليا والذين ظلوا يساندون رجل الأعمال الصيدلي حتى خارت قواه المالية ليتكالبوا على الكعكة الوفدية التي سُلبت نكهتها بفعل فاعل ‘ ليصبح البدوي بين معارضٍ ومعارض !
تُرى بهاء أبو شقه ‘ أم محمد عبدالعليم داود ‘ أم حسام الخولي (مع حفظ الألقاب)
هؤلاء الذين كانوا قادرين علي إحداث تغيرٍلو أرادوا ذلك إلا أنهم لم يغيروا ساكنا في مناصب قريبة جدا من اتخاذ القرار ولعل ماأجادوا فيه سحب العضوية وطرد كل مؤيدي بدراوي لصالح رجلهم ليصبحوا هم اليوم معارضيه!!
وقد يُفتتح المزاد لرجل الأعمال صلاح دياب ‘ ومنير فخري عبدالنور الذي لم نرى أي تطور ملموس في حقائبه الوزاريه السابقه!!
وعلى جسد هذا المريض يتراقص الموظفون السياسيون لرئاسته
فماذا بجعبة كلٍ منكم أيها المفلسون ؟؟كلكم جثثٌ من ماضي ‘ وكلكم خبثٌ من مرض ..لتبتعدوا قليلا عن هذا المريض أرجوكم ‘ دعوه يجدد دماؤه مثلما يحاول الوطن ان يجدد ‘ دعوه ف لربما يخرج من بين شبابه ذوي الخبره (رجلٌ وفديٌ قادر) ولك الله ياوفد

شاهد أيضاً

رئيس اتحاد معلمى مصر يكتب .. نكسه المعلمين لعدم وجود نقابة منتخبة

خالد الخضرى رئيس اتحاد معلمى مصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *