كيف يؤثر تغير أسعار الفائدة على سوق الفوركس؟

 

بقلم .. محمد عبد الخالق

كيف يؤثر تغير أسعار الفائدة على سوق الفوركس؟

فى بعض الأحيان يرى بعض التجار أن حركات سوق الفوركس تبدو غامضة وعشوائية حيث أن هناك أشياء كثيرة تؤثر على حركة أسعار صرف العملات بين الدول، ولكن يوجد شيء واحد هو دائمًا العامل الأساسى الذى له تأثير قوى على حركة الأسعار هو سعر الفائدة، بعبارة أخرى إن سوق الفوركس يحكمه أسعار الفائدة العالمية.

التغير فى أسعار الفائدة لها تأثير كبير على أسواق الصرف الأجنبى لهذا السبب يجب مراقبتها عن كثب، كما أن أسعار الفائدة لها تأثير واضح على اقتصاد الدولة وهذا يجعلها واحدة من القوى الأساسية وراء تحركات أسعار صرف العملات، يتم تحديد أسعار الفائدة الرسمية من قبل البنوك المركزية.

وبالتالى فإن المهمة الأولى لجميع البنوك المركزية هى الحفاظ على الأسعار مستقرة فى اقتصادها المحلى، حيث أن قيمة عملة الدولة لها تأثير مباشر على أسعار السلع والخدمات المستورة.

من ناحية أخرى يركز المستثمرون دائمًا على أمرين عند التداول هما العائد والمخاطرة، وعلى الرغم من أن المتداول قد يكون أكثر اهتمامًا بالمضاربات لتحقيق مكاسب قصيرة الأجل، إلا أنه يجب عليه أن يأخذ بعين الاعتبار كيف يفكر المستثمر على المدى الطويل.

وعادة ما يؤدى معدل أعلى من الفائدة إلى جذب المزيد من رأس المال الاستثمارى إلى بلد ما للاستثمار فى السندات أو الأسهم وغيرها، ومن الطبيعى أن يؤدى تزايد الطلب الناتج عن تدفقات روؤس الأموال إلى زيادة الضغط على سعر صرف العملة المحلية التى ستزيد قيمتها، أما خفض أسعار الفائدة يكون له تأثير معاكس حيث تهرب روؤس الأموال وبالتالى هذا يؤثر سلبًا على قيمة العملة المحلية.

لماذا تقوم البنوك المركزية بتغيير معدلات أسعار الفائدة؟

تعد أسعار الفائدة من أحد الأدوات التى يتعين على البنك المركزى أن يهتم بها لأنها تعمل على تنظيم الاقتصاد المحلى، فإذا ارتفع معدل التضخم أى ارتفاع فى أسعار السلع والخدمات قد تتحرك لجنة السياسة النقدية لزيادة معدلات سعر الفائدة، وإذا لم يكن التضخم مشكلة ولكن الاقتصاد المحلى يحتاج إلى دفعة من التحفيز فإن البنك المركزى يخفض معدل الفائدة مما يوفر المزيد من السيولة للإقراض بسعر أرخص.

فالتضخم هو من أكبر الدوافع التى تؤثر فى قرار سعر الفائدة، لهذا السبب تراقب البنوك المركزية دائمًا المؤشرات الاقتصادية المتعلقة بالتضخم مثل مؤشر أسعار المستهلكين ومؤشر أسعار المنتجين.

لذا تجد وسطاء الفوركس الجيدين حريصون على امداد عملائهم بكافة البيانات الاقتصادية بشكل مستمر ولحظى وذلك مثل شركة أفاتريد وغيرها من الشركات الجيدة , حيث تضع أفاتريد نصب أعينها امداد عملائها بكافة البيانات الاقتصادية الهامة بشكل لحظى حتى يستفيدوا من تحركات السوق.

ومن أجل الحفاظ على معدلات التضخم فى مستويات مناسبة من المرجح أن تقوم البنوك المركزية بزيادة أسعار الفائدة مما سيؤدى إلى انخفاض النمو الاجمالى وتراجع معدل التضخم، ويحدث هذا لأن وضع أسعار الفائدة المرتفعة عادة ما يجبر المستهلكين والشركات على الاقتراض أقل وتوفير أكثر مما يضع عبئًا على النشاط الاقتصادى، ومن ناحية أخرى عندما تنخفض أسعار الفائدة يكون المستهلكون والشركات أكثر ميلًا للاقتراض مما يزيد من الانفاق وبالتالى يساعد الاقتصاد على النمو.

ما علاقة هذا بسوق الفوركس؟

سعر صرف العملات يعتمد على أسعار الفائدة لأن هذه تملى تدفق رأس المال العالمى داخل وخارج البلاد، فعلى سبيل المثال: إذا كان لديك اختيار بين حساب التوفير الذى يقدم فائدة 1% وعرض آخر يقدم فائدة 0.25%، ما الذى ستختاره؟، بالتأكيد سوف تختار 1%.

وكلما ارتفعت أسعار الفائدة زادت قوة عملة تلك الدولة، والعكس إن انخفاض سعر الفائدة يضعف من قيمة العملة مقارنة بالعملات الأخرى.

النقطة الأساسية التى يجب تعلمها هنا هى أنه على الرغم من التأثير القوى لأسعار الفائدة فى تحديد قيمة العملة إلا أن هناك عاملان آخران يؤثران عليها هما الاستقرار السياسى والاقتصادى والطلب على سلع وخدمات الدولة، يمكن لعوامل أخرى مثل الميزان التجارى ومعدل الصادرات والواردات أن يكونوا ذو تأثير قوى فى قيمة العملة، لأن الطلب الأكبر على منتجات الدولة يعنى زيادة الطلب على عملة الدولة أيضًا، إن الأرقام الايجابية مثل الناتج المحلى الاجمالى وميزان التجارة هى أيضًا أرقام مهمة يأخذها المحللون والمستثمرون بعين الاعتبار عند تقييم عملة معينة.

 

 

 

شاهد أيضاً

حكيم عيون يكتب .. الجيل

نحن جيل لم يجلس على قهوة ولم يعرف طعم الشيشة فلقد كانت للصنايعية!! . وكانت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *