شاب يفقد حياته فى مشاجرة للدفاع عن أكل العيش بعين شمس

هبة العاصى 

أبواب مغلقة ومنزل يكسوه اللون الأسود، كل شىء فقد بريقه سوى صورة معلقة يبتسم صاحبها رافعا يده بعلامة النصر، حتى صاحب هذه الصورة لم يعد هنا، فقد رحل ورحلت معه كل مظاهر الفرحة والسعادة.. قصة مؤلمة يعيش أصحابها فى حى “عين شمس”، حيث دفع أحمد ممدوح، الشاب العشرينى الذى طالما دافع عن الحق ووقف دائما مع الضعيف من أهله وجيرانه، روحه على يد شاب آخر بعد مشاجرة بينهم.

المجنى عليه (1)المجنى عليه

وتروى والدة أحمد قصة وفاته باكية، فتقول:” كان قاعد معايا فى البيت يوم الحادثة، نزل يشترى حاجات للبيت من السوق، فلقى اتنين بيرموا تشيرتات على الأرض، فبيقولهم حرام ده أكل عيش مينفعش، فواحد منهم اتخانق معاه، فأحمد حاول يدافع عن نفسه بقفص فاضى، فالقاتل طلع مطوة وضربه فى بطنه فوقع ميت“.

المجنى عليه (2)المجنى عليه

وأضافت والدة الضحية، أن ابنها كان يعرف دائما بمساندة الضعيف، وخدمة أهله وجيرانه، مشيرة إلى أنه حج مرتين وكان ملتزم دينيا، ولَم يؤذى أحد طيلة حياته.

وأوضحت والدة أحمد، أن ابنها كان يحضر من أجل سفره للعمل الشهر المقبل، إلا أنه لم يعلم أن نهايته ستأتى قبل تحقيق حلمه بالزواج وإرسال والدته للحج.

من جانبه يقول، عماد محمد شاهد على الحادثة، أن المتهم حضر للسوق وعاتب الضحية على أمور بينهم، فحاول الضحية أن يهدأ المتهم إلا أن الأخير أصر على الشجار.

حاول عماد تهدئة الطرفين دون فائدة، فأمسك الضحية بقفص فارغ، إلا أن المتهم أخرج “مطواة ليزر” من ملابسه وقام بطعن الضحية فأوقعه جثة هامدة قبل أن يصل للمستشفى.

وفى ذات السياق تقول خالة الضحية، إن البائعين داخل السوق لم يتدخلوا فى المشاجرة، حتى بعد وقوع الضحية مصاباً.

وقد رصدت كاميرات المراقبة لحظة قتل المتهم لضحيته داخل سوق عين شمس باستخدا سلاح أبيض ” مطواة“، وألقت قوات الأمن القبض على المتهم وإحالته للنيابة للتحقيق

شاهد أيضاً

السيسي: القوات المسلحة اتخذت قرار الحرب رغم التحديات من أجل الكرامة

السيسي: القوات المسلحة اتخذت قرار الحرب رغم التحديات من أجل الكرامة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *