صباحي يعلن معارضته(كامب ديفيد)ولكنه سيبقى عليها إن تولى الرئاسة


قال صباحي: “أي تعاون أو مشروعات مع إسرائيل خارج بنود اتفاقية السلام لن يستمر في حال وصوله إلى منصب رئيس الجمهورية، إلى جانب سعيه إلى رفع الحصار عن غزة ودعم المقاومة الفلسطينية”.
أكد صباحى معارضته لإتفاقية كامب ديفيد و لكنه نفى أى نيه لإلغائها بعد توليه الرئاسة لأن هذا لا يعني أن مشروعه إلغاء الاتفاقية ومحاربة إسرائيل، لأن مشروعه بقدر ما هو مشروع للقضاء على الفقر و التخلف و البطاله.
وأعلن فى المؤتمر الذي عقده بميدان الثقافة بسوهاج بحضور عبد الحكيم عبد الناصر نجل الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، وما يقرب من 3 آلاف شخص، أن برنامجه يهدف إلى تكوين علاقات طيبة بين مصر والدول العربية وإيران وتركيا، وتكوين المثلث العربي التركي الإيراني، ليكون قلب العالم الإسلامي، والابتعاد عن أي خلافات قد تضعفه.
أكد صباحي على تنفيذ مشروع ضخم في حال فوزه، لإنتاج الطاقة الشمسية وتحويلها إلى كهرباء وتصديرها إلى دول الاتحاد الأوروبي التي تسعى لشراء كهرباء منتجه من طاقة نظيفة صديقة للبيئة مثل الشمس والرياح
و أضاف: “إن ما حصلت عليه دول الخليج من أموال بسبب البترول في الثلاثين عاما الماضية ستحصل مصر عليه خلال الفترة القادمة بسبب الطاقة الشمسية.

شاهد أيضاً

عبد الحميد: الأفضلية لأبناء دمياط للتعيين بمصانع المنطقة الاستثمارية الحرة بالميناء

عبد الحميد: الأفضلية لأبناء دمياط للتعيين بمصانع المنطقة الاستثمارية الحرة بالميناء

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *