عقب مهاجمته لأبو إسماعيل :الرحمة توقف ملهم العيسوي ..وأحد أنصار الشيخ السابقين يعتذر له

ملهم العيسوي وصلاح أبو إسماعيل

 صفحة جديدة – إنتخابات الرئاسة

 في مفاجأة أذهلت جمهور الشارع المصري أصدرت قناة “الرحمة” السلفية التي يملكها الداعية السلفي المصري الشيخ محمد حسان قرار بإيقاف  برنامج “من القاهرة” عقب قيام مقدم البرنامج الإعلامي ملهم العيسوي بطرح تأكيدات حول جنسية والدة أبو إسماعيل الأمريكية في سلسلة مقالاته  بجريدة “الرحمة” تحت عنوان  “الألغاز العشرة في قضية أبو إسماعيل”.

 

كما صرح بعض المصادر السلفية ” إن اجتماعا ضم مجموعة من كبار العلماء  كانوا على ثقة بأن حازم صلاح أبوإسماعيل  سيصبح رئيسا للجمهورية  بعد تقديم أوراقه للجنة الانتخابات الرئاسية وتم اختيار أحد الشيوخ ليكتب الخطاب الذي سيوجهه أبو إسماعيل إلى الشعب بعد انتخابه رئيسا للجمهورية، وتم في الاجتماع وضع تشكيلة الحكومة الجديدة والتي ضمت إعلاميا استقال مؤخرا من رئاسة إحدى القنوات الدينية، حيث اختير وزيرا للإعلام.

كما ذكر موقع العربية نت بوجود رسالة إعتذار من أحد أنصار أبو إسماعيل كان نصها :
عندما تتشابك الخيوط وتزداد الضبابية يفشل “عدد كبير” من الناس في فهم تفاصيل الصورة عندها أمسك قلمي لأكتب حرفا قد يضيء العتمة المتراكمة على تلك العيون وأنشر كلمة ربما يتوقعها البعض رصاصة لكنها تصيب الهدف ثم بفضل الله يكتمل السطر ليكشف الحقائق فيهرب منها أولئك الناس لأن بها مرارا لم يتوقعوه!

ومع الإصرار على إظهار ما تعمد البعض إخفاءه يقرأ من لديه العقل ويقتنع ويتوارى ممتنعا من كانت في قلبه وعلى عينه غشاوة ليصدق فيهم قول الحق (فأغشيناهم فهم لا يبصرون) ومنذ ثلاثة أسابيع وحتى أيام قليلة مضت تغيرت الصورة لدى بعض أنصار الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل الذين كانوا يهاجمونني ويهددوني بضراوة شديدة بعد أن أظهرت على صفحات الرحمة وعبر شاشتها الأدلة و الوثائق والمستندات في قضية جنسية والدة أبو إسماعيل رحمها الله.

يا الله لقد أيدت صدق ما ذهبت إليه.. رحمة بالأمة وشبابها ودمائها، أشكرك ثم أشكر القراء الأعزاء الذين أرسلوا مئات الاعتذارات والتأسفات والرسائل المشجعة.. أشكرهم جميعا. واحتراما لهذا الموقف النبيل أنشر إحداها بالنص بعد حذف العبارات والكلمات المسيئة للآخرين.

كما تقدم المذكور باعتذار قناة الرحمة والأستاذ ملهم العيسوي قائلا فيه :  كنتم على الحق ونحن الذين غرر بنا من مجموعة كبيرة من العلماء والدعاة وأوصلونا إلى أن الشيخ حازم هو الدين والشريعة وهو المشروع الإسلامي، ومن قال ذلك الشيخ حسين يعقوب والشيخ محمد حسان والشيخ الحويني والشيخ مصطفى العدوى والدكتور عبد الله شاكر والدكتور جمال المراكبي والدكتور مازن السرساوي والشيخ نشأت أحمد والشيخ جمال صابر وأيضا الشيخ مسعد أنور والدكتور حازم شومان ربنا يسامحه والشيخ أيمن صيدح والشيخ أمين الأنصاري والشيخ شهاب أبو زهو وكل من يعمل في قناة “الحكمة” والشيخ أبو الأشبال، وغير هؤلاء كثير ربنا يغفر لنا ولهم جميعا .

في المقابل ظهر الأستاذ ملهم العيسوي وتكلم أكثر من مرة وقال اخرجوا لنا دليلا واحدا ولم نرد عليه إلا بالسب والقذف والوعيد وآخر الأساليب الضاغطة من أجل أن يسكت أو يكون معنا، ولكن كان يحدث العكس وهو ما جعلني أفكر في الأمر مرة أخرى، ثم وجدت جريدة “الرحمة” ومقالات للأستاذ ملهم تحت عنوان “الألغاز العشرة في قضية أبو إسماعيل”، ووجدنا مقاله في العدد التالي تحت عنوان “كفاكم صمتا ” فقلت لنفسي كفاني صمتا وجبنا وعدم استخدام عقلي، ولكن حينما كنت أفكر في ذلك أرى قناة “الحكمة “على النقيض فأسير وراءها ومع مشايخها إلى أن وجدت حلقة الأستاذ ملهم الأخيرة وسمعت مداخلة الشيخ يعقوب.. فحزنت كثيرا من الحوار الهجومي غير المبرر ثم بعدها بأيام قليلة استمعت إلى اعتذار الدكتور وسام عبد الوارث رئيس قناة “الحكمة” في مداخلة هاتفية عن السبب الحقيقي في تقديم استقالته وهو عدم صدق الشيخ حازم أبو إسماعيل.. في هذه اللحظة قلت ملهم صح ملهم صح .

لذلك أطلب من الأستاذ ملهم الذي هو على الحق والذي تحدى الكل في وقت أن كان الكل يجعل أبو إسماعيل رئيسا للجمهورية؛ وأقول إن دماء الضحايا فى العباسية فى رقبة الشيخ حازم وكل المشايخ الذين ذكرت أسماءهم لأنهم علموا الحقيقة ولم ينطقوا بها.

أعتذر لكم جميعا وأعلن أنني تبت إلى الله وندمت على ما فعلت من قول أو عمل أو كتابة فى كل مكان من أجل الإساءة للأستاذ ملهم ولقناة الرحمة.أرجوكم اقبلوا اعتذاري .

عشرة أسئلة من العيسوي لأبو إسماعيل

ووجه الإعلامي ملهم العيسوي عشرة أسئلة إلى أبو إسماعيل جاءت كالتالي:

1 – أين هي المفاجأة التي أعلن عن تفجيرها يوم الاثنين ولماذا تنازل الشيخ حازم عن الشق المستعجل في قضيته ضد اللجنة العليا لانتخابات الرئاسة؟
2_ لماذا تخلى عنه مدير حملته الانتخابية واستقالة الكثير منهم بعد ساعات من قرار لجنة الانتخابات باستبعاده؟
3_ما أسباب تراجع وسام عبد الوارث عن مناصرته بعد أن كانت قناة الحكمة البوق الإعلامي الرسمي لأبو اسماعيل؟
4_لماذا يخشى أبو إسماعيل من مواجهة أنصاره الموجودين بميدان التحرير؟
5_ لماذا يصر حتى هذه اللحظة على اتهام اللجنة العليا بالتزوير رغم أنه لم يطلب من أصدقائه في أمريكا مخاطبات رسمية تؤكد صدق موقفه؟
6_أين الجرين كارد الخاصة بوالدته رحمها الله.. ولماذا لم يظهره لأنصاره بعد أن ادعى أنه قدمه للمحكمة وهو ما لم يحدث (ويمكن مراجعة أوراق القضية والمستندات المرفقة بها في مجلس الدولة).
7_هل يستطيع حازم أبو إسماعيل إظهار جواز سفر والدته المصري والذى يظهر أختام الدخول والخروج لأمريكا بعد تاريخ حصولها على الجنسية الأمريكية؟
8_لماذا التزمت شقيقته الموجودة في أمريكا الصمت ولم ترسل له مستندات أو وثائق تبرئة؟
9_لماذا التزم أنصار سليمان وشفيق وكل المستبعدين بالقانون وكانت ردود أفعالهم هادئة؟
10_لماذا لم يجمع العلماء والمشايخ والدعاة حتى الآن على نصيحة واحدة للشارع الإسلامي؟

الألغاز العشرة لأبو إسماعيل

وكان ملهم العيسوي ذكر في مقال الألغاز العشرة في قضية أبو إسماعيل والذي نشرته جريدة “الرحمة: كنت واحداً من الذين تمنوا استكمال المسيرة، وأن يكون قد تعرض لمؤامرة بالفعل حتى يكون الخروج مشرفاً بدلا من مطاردته باتهامات الكذب والتضليل وتقديم معلومات غير صحيحة للجنة العليا لانتخابات الرئاسة، ربما تعرضه للعقاب، وهذا مالوحت به اللجنة من خلال إعلان رغبتها في إبلاغ النائب العام للتحقيق مع شيخنا بتهمة التزوير، أقول هذا الكلام وأنا أعلم وأنتم كذلك أن كلمة الحق أحيانا تكون أقوى وأقسى في تأثيرها من طلقات الرصاص أو ألسنة اللهب، خاصة إذا تعلقت بأمر شخص تحبه وتحترمه وترسم له خيالاً جميلاً في وجدانك..

وبحثا عن الحق في أزمة استبعاد الشيخ حازم صلاح أبو اسماعيل بسبب جنسية السيدة المحترمة والدته أجد أن هناك بعض الدلائل الدامغة أساء البعض فهمها، وبالتالى تخبط الجميع مابين (مصدق ) لموضوع الجنسية و(مكذب ) له، ولكى نصل جميعا إلى الصواب والاتفاق على هذا الأمر ..بما فينا المحبون والمؤيدون أعيد قراءة أوراق اللجنة، والخطوات التي اتبعتها حتى نتأكد من حصول السيدة والدته على الجنسية الأمريكية، وبالتالي تكون قد حصنت قرارها بالمستندات والخطوات القانونية اللازمة .

أولا: علينا أن نتفق فى البداية على أن بعض المصريين يحصلون على جنسية
( دول أخرى ) دون أن يتخلوا عن جنسيتهم الأصلية، وهى المصرية بالتأكيد، وأيضا دون أن يخطروا الجهات الرسمية هنا خوفا من العقاب أو الاتهام بالازدواجية أمام الرأي العام .

ثانيا : اللجنة الرئاسية عندما أرادت التأكد من حصول بعض المرشحين على جنسية دولة أخرى غير مصر خاطبت وزارة الخارجية المصرية .

ثالثا : وزارة الخارجية المصرية خاطبت القنصليات الموجودة في جميع دول العالم للاستعلام عن جنسية المرشحين، وهل حصلوا على جنسيات من هذه الدول.

رابعا: القنصليات المصرية خاطبت وزارات الخارجية للدول الموجودة بها وقامت بالرد على وزارة الخارجية المصرية بما حصلت عليه من معلومات تخص حصول بعض المرشحين أو والديهم على جنسيات من هذه الدول أم لا .

خامسا: قدمت وزارة الخارجية المستندات والوثائق الدالة على صحة حصول السيدة نوال عبد العزيز على الجنسية الأمريكية عام 2006، وأنها قامت بزيارة السعودية للحج بجواز سفر أمريكي .

سادسا : اللجنة العليا للانتخابات قررت استبعاد الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل بناء على المستندات التي وردت إليها وتأكدها من فقد الشيخ أحد شروط الترشح .

سابعا: الشيخ حازم لم يظهر (الجرين كارد) الخاص بوالدته حتى هذه اللحظة.
ولم يقدم شهادة ميلادها، ولم يخاطب القنصلية المصرية بأمريكا أو حتى الخارجية الأمريكية للحصول على شهادة تفيد بأن والدته لم تحصل على الجنسية الأمريكية .

ثامنا :حكم القضاء الإداري بإلزام وزارة الداخلية بمنحه شهادة عن جنسية السيدة والدته من واقع سجلات الوزارة، وهو حكم للأسف لم يفهمه كثيرون، واعتقدوا أن حسم الموضوع لصالح الشيخ، وهو اعتقاد خاطئ لأن شهادة وزارة الداخلية تقتصر على ما لديها من بيانات مسجلة في إطار اختصاصها الوظيفي فقط، أما الفصل في مسألة حصول أو عدم حصول الشخص على جنسية أجنبية فذلك متروك لكل وسائل الإثبات الاخرى وأهمها شهادة الدولة الأجنبية ذاتها.

تاسعا: كان يجب على الشيخ حازم أن ينشر مالديه من مستندات وأن يبادر بمخاطبة الجهات الرسمية الخارجية حتى يعرف أنصاره حقيقة مايحدث ويدور بشكل صحيح .
عاشرا: لماذا يصمت رموز الدعوة ويرفضون إعلان الحقائق التى لديهم .. وهذا هو الأهم، لأن بعض شيوخنا الأجلاء يخشون من طلبة العلم ..وهذه الأزمة التى تجلت في أزمة الشيخ حازم صلاح أبو اسماعيل .

الهجوم الذي تعرضت له “الرحمة” من تيار أبو إسماعيل

من جهته كتب الإعلامي خالد صلاح رئيس تحرير جريدة “اليوم السابع” عن الهجوم الذي تعرض له ملهم العيسوي وقناة الرحمة بسبب انحيازهما للأدلة والمستندات في قضية أبو إسماعيل فقال: تفردت قناة الرحمة الإسلامية عن غيرها من القنوات التي تنسب نفسها للإسلام بأنها كانت المحطة الوحيدة تقريبا التي أعلنت كلمة الحق في ملف جنسية والدة الشيخ حازم أبوإسماعيل، ولم تتورط في التستر على حازم كما فعل غيرها.

وتابع: وحدها قناة الرحمة وقفت ضد هذه العاصفة من التضليل، ووقف أحد أبرز مقدمي البرامج في المحطة وهو الإعلامي (ملهم العيسوى) ليقول كلمة حق في وجه ديكتاتور جديد يراهن بدماء أنصاره في الميادين، وما أن تكلم ملهم بالحقيقة، ولم يقرر كغيره في المحطات المنسوبة للإسلام أن يتستر على الفضيحة، حتى تحول هذا الإعلامي الشاب إلى عدو بين ليلة وضحاها، وتحولت القناة التي تمثل رمزا للإعلام الإسلامي الوسطي إلى خصم تناله سهام الغدر من كل أوكار الزيف في مدينة الإنتاج الإعلامي.

واستطرد بأن الحملة على (ملهم العيسوي) وعلى قناة الرحمة بلغت حدا من التدني لا تعرفه أخلاق الإسلام، فبدأت موجة الضرب تحت الحزام، فوقف أحد الشيوخ من الذين بايعوا حازم في الحق والباطل ليتهم ملهم العيسوي بأنه عميل لأمن الدولة، ويحرض الناس من أنصار حازم على الاعتداء عليه ومقاطعة قناة الرحمة.

وقال خالد صلاح: الآن صارت المحطة التي كانت صوتا له وصوتا للإسلام الوسطي وحائط الصد لمواجهة سطوة أمن الدولة على الإسلاميين، صارت في خصومة فاجرة وباطلة هي العدو الذي يدعو أنصار حازم لقتاله، وخصما يصبون عليه اللعنات من فوق المنابر.

لم تعد شريعة الله غاية هنا، بل حلم السلطة الذي تعاهدوا عليه مع حازم، ولو كانت الشريعة غاية ما تورطوا في إهانة قناة يقودها عالم بقامة الشيخ محمد حسان، ولو كان العدل منهجا ما انحرفوا بهذا الخلاف إلى هذا الدرك المنحط من تخوين إخوانهم من الإسلاميين في محطة إسلامية كانوا هم ضيوفا عليها وروادا لها وأنصارا لمحتواها وأصدقاء للإعلامي ملهم العيسوي نفسه قبل أن يقرر ملهم الانحياز للحق.

واستطرد الإعلامي خالد صلاح: أذكركم بالدماء التي حذرت قناة الرحمة من أن تسيل بالباطل في واقعة أبوإسماعيل، وأذكركم بالأرواح التي نبهنا الشيخ محمد حسان ألا نفقدها بلا غاية نحققها لهذا البلد الذي يهوي سريعا إلى دوامات الفتنة.

شاهد أيضاً

محافظ دمياط يؤكد توفير الدعم الكامل لمستثمري المنطقة الصناعية بدمياط الجديدة

محافظ دمياط يؤكد توفير الدعم الكامل لمستثمري المنطقة الصناعية بدمياط الجديدة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *