عقد أكبر جلسة صلح عرفية فى أسيوط بعد الثورة

على شاكر-أسيوط
عقدت اليوم  جلسة صلح عرفية للمرة الأولى بعد الثورة  في محافظة أسيوط مركز ابنوب و تعد اكبر واهم جلسة  من الجلسات الشعبية والعرفية في الصعيد حيث حضر الجلسةالعديد من القيادات الأمنية والتنفيذية والشعبية والآلاف من الاهالى بقرية بنى محمديات وفى ظل تواجد امنى حيث حضر  مدير امن أسيوط  و مأمور مركز ابنوب والعديد من ضباط مباحث أبنوب .
وتعد هذه الجلسة العرفية من الجلسات المهمة حيث يذكرأن  أهالي المدعو / سعد حسن سعد الذي توفى اثر إطلاق طلقة نارية بالخطأ مع زملاء له أثناء تلاعبهم كانوا قد طالبوا كل من عائلة أولاد هريدى وعائلة العمدة بالأخذ من ثأر ابنهم و لكن  تدخلت لجان الصلح العرفية  للتوفيق بين الإطراف العائلات الثلاثة وعلى أثره قبلت العائلات الثلاثة التصالح والتسامح.
و بدأت مراسم الجلسة العرفية  بعد دخول الطرفان اللذان كانا مطلوب الأخذ بالثأر منهم وتقبيل والى أمر المتوفى بتلاوة آيات من القران الكريم ومن جانبه قام الأستاذ : الشيخ  جمال مصطفى بالازهر الشريف  بأداء يمين القسم بين المتصالحين والذي ردده الجميع والذي كنا نصه (( نقسم بالله العظيم أن الحادث تم عن طريق القضاء والقدر وانه لا توجد خلافات بيننا وليس بيينا الا كل خير .  نقسم بالله العظيم أننا اصطلحنا صلحا نهائيا لا رجعة فيه ولا نسمع لكلام المغرضين ))
و قام  الشيخ عبدالله صادق نصر النائب بحزب الحرية والعدالة بإلقاء كلمة تحدث فيها عن التسامح والتصالح بين المسلمين . واثني بالدور الذي قام به رجال الأمن حيث أن دور الأمن ليس مقصورا على القصاص من المعوج وانما الصلح بين المتخاصمين وإصلاح ذات البين.
وقام احد رجال الدعوة والعضو بحزب النور بإلقاء كلمة حث فيها على شكر الطرفان على ما قدموا وان ما قدموه من عفوا قد تعلموه من الرسول وحث الجميع بالتمسك بالسنة والتسامح والعفو وفى نهاية الجلسة تعانق الجميع وسط دموع فرحة ملئت عيون الجميع قارئين سورة الحمد ترحماً للمتوفى ودعائاً  بالخير .

شاهد أيضاً

وكيل وزارة التربية والتعليم يرأس إجتماع مجلس رواد التعليم بدمياط

  في إطار خطة وزارة التربية والتعليم للإتحادات الطلابية بشأن ضرورة تفعيل إختصاصات مجالس الرواد …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *