د. صلاح عبد الغني يكتب … عملية تجميل الأنف


الفكرة السائدة في مجتمعاتنا عن عمليات تجميل الأنف فكرة قاصرة للغاية، فالشائع عنها هو عمليات تصغير حجم الأنف والتي غالباً ما يتم التعامل معها باعتبارها رفاهية، وما هي إلا أحد أبسط أنواع هذه العمليات، في حين أن بعض أنواع عمليات تجميل وتقويم الأنف قد تكون ضرورة علاجية في بعض الأحيان كما سنرى تفصيلاً.

أين وكيف تتم هذه العمليات؟
كيف بدأت، وإلى أين وصلت اليوم؟ سوف نتعرف على كل هذا وأكثر في هذا المقال.

ما هي عملية تجميل الأنف؟
هي عملية تعديل شكل الأنف والتي أحيانًا ما يشار إليها بعملية إعادة تشكيل الأنف. على الرغم من كون هذه العملية تتم بغرض تجميلي بالدرجة الأولى ألا وهو زيادة التناغم والتناسب بين الأنف وباقي ملامح الوجه، إلا أنها تُجرى في أحيان كثيرة بغرض علاج مشاكل واضطرابات التنفس الناتجة عن تشوهات أو عيوب في بنية الأنف، و بسبب التعرض لبعض الحوادث.

يمكن أن تتم عمليات تجميل الأنف بعدة صور نذكر منها:

تغيير حجم الأنف (سواء لتصغيره أو تكبيره).
تغيير عرض الأنف أو حجم أو موضع أرنبة الأنف.
تجميل مرتفعات أو منخفضات الأنف الواضحة المؤثرة في الشكل الكلي للوجه، أو لزيادة تماثل الأنف.

تاريخ جراحة تجميل الأنف
ترجع أصول جراحات تجميل الأنف إلى مصر القديمة، قبل الميلاد بحوالي 3000 عامكان من الشائع قطع أنوف اللصوص في ذلك الوقت، فابتكر الأطباء المصريون طريقة لإعادة تركيب الأنف وتجميله، وسجلوا هذه الطريقة باللغة الهيروغليفية على أوراق البردي. وعلى الرغم من بساطة العملية المذكورة حينها، إلا أنها شكلت أساساً لتطور جراحة تجميل الأنف بعد هذه الفترة بقرون.

ولأسباب مشابهة فقد ظهرت جراحات تجميل الأنف في الهند في عام 500 قبل الميلاد، وذلك دفعاً للذل والعار الذي يلحق بالسارق بعد قطع أنفه، كانت العملية التي تم إجرائها في ذلك الوقت أكثر تطوراً من مثيلتها لدى المصريين القدماء، وما تزال بعض أسسها ظاهرة في عمليات تجميل الأنف حتى وقتنا هذا.

ثم ظهرت بعدها جراحة تجميل الأنف في الامبراطورية الرومانية في عام 27 قبل الميلاد، وحينها قدم “آولوس كورنيليوس سلزوس” جراحة تجميل الأنف كأقرب ما يكون لجراحات تجميل وتقويم الأنف الحديثة.

وبعدها مرت جراحة تجميل الأنف بأطوار عديدة حتى تسارع تطورها في المرحلة التي تلت الحربين العالميتين الأولى والثانية، وقد كانت المخاطر مرتفعة حينها بسبب مشاكل التخدير العديدة، لكن تطور تقنيات التخدير منذ ذلك الوقت ساعد على زيادة عوامل الأمان وتقليل مخاطر هذه الجراحات.

يمكن أن تتم عمليات تجميل الأنف بعدة صور نذكر منها:

تغيير حجم الأنف (سواء لتصغيره أو تكبيره).
تغيير عرض الأنف أو حجم أو موضع أرنبة الأنف.
تجميل مرتفعات أو منخفضات الأنف الواضحة المؤثرة في الشكل الكلي للوجه، أو لزيادة تماثل الأنف.

أسعار عمليات تجميل الأنف
تختلف أسعار عمليات تجميل الأنف بحسب تكلفة الجراحة والتخدير والرعاية الطبية في الدولة التي يتم فيها إجراء العملية. تتراوح أسعار عملية تجميل الأنف في أمريكا بين 3,500 دولار إلى 5,000 دولار، وقد بلغ متوسط تكلفة جراحة تجميل الأنف في أمريكا عام 2014 بحسب الجمعية الأمريكية لجراحي التجميل نحو 4694 دولار أمريكي.

على سبيل المثال، تبلغ تكلفة عملية تجميل الأنف في مركز Kris M. Reddy ولاية فلوريدا 3,500 دولار، بينما ترتفع لدى مركز Ramtin Kassir في ولاية نيو جيرسي لتصل إلى 5,000 دولار

في المقابل نجد أن تكاليف عملية الأنف تتراوح في الدول العربية بين 2,000 إلى 4000 دولار، لكن قد تتجاوز التكلفة 5,000 دولار في بعض الدول مثل الكويت والسعودية. في مستشفى دار الشفاء بالكويت تبلغ تكاليف العملية نحو 6,500 دولار، وربما كانت هذه التكلفة باهظة مقارنة بباقي الدول العربية، إلا أن سبب ذلك هو قلة عدد المراكز المتخصصة والأطباء الأكفاء لإجراء هذا النوع من الجراحات.

في بعض الدول الأخرى لا تتجاوز تكلفة العملية 1,000 دولار. في العراق تتراوح الأسعار بين 600 إلى 700 دولار، أما في إيران فتصل إلى 550 دولار، ويرجع انخفاض تكلفة العملية في هذه الدول إلى ارتفاع عدد الجراحين المهرة في إجرائها.

والتكاليف عندي غير هذه الأسعار تماماً

أظن أنني بحاجة إلى جراحة لتجميل أنفي، فكيف يمكنني التحقق من كونها مناسبةً لي؟
هناك عدة أمور يجب أخذها بعين الاعتبار لمعرفة مدى أهلية الفرد لإجراء هذا النوع من عمليات الأنف، نذكر منها:

يجب أن يكون نمو عظام الوجه مكتمل، فلا يمكن إجراء العملية في مرحلة الطفولة أو المراهقة، ويجب أن تكون عظام الوجه سليمة ولا تتضمن أي نوع من أنواع التشوه.
يجب أن يكون المرشح لهذه العمليات في حالة صحية جيدة، وكذلك يجب ألا يكون من المدخنين لأن التدخين يسبب حدوث مضاعفات لهذه العملية ويزيد من مدة التعافي المتوقعة لها
او يمتنع عن التدخين شهر على الأقل .
يجب على المريض أن يتطلع الى نتائج واقعية وأن يكون مستعداً لتقبل التغيير الذي سيحدث في شكله نتيجة لهذه العملية.

التعافي وفترة النقاهة بعد عمليات تجميل الأنف
تعتبر عملية تجميل وتقويم الأنف من الجراحات البسيطة التي لا تتطلب فترة نقاهة أو تعافي طويلة، حيث يتمكن المريض من مغادرة المستشفى في اليوم التالي من إجراء العملية الجراحية وأحياناً في نفس اليوم. بالرغم من ذلك، فإن الأمر يختلف من شخص لآخر، كما أن التقنية المستخدمة في الجراحة تسبب تباين شديد في فترات التعافي،. وبالتالي لا بد من الالتزام بتعليمات الطبيب بعد العملية الجراحية لضمان تعافي صحي وسريع.

بعد العملية يكون الأنف مختلف ويبدأ شكله بالتغير التدريجي مع زوال الانتفاخ. والالتزام بتناول العلاج الموصوف وتجنب التعرض لأشعة الشمس قدر الإمكان، فتصل الأنف إلى شكلها النهائي في فترة تتراوح بين أسبوعين وحتى 12 أسبوع.

فلا تخش شيئاً إذا وجدت أنفك محتقناً ومنتفخاً عقب إزالة القالب الجراحي بعد حوالي أسبوع من إجراء العملية الجراحية، فهذا أمر طبيعي تماماً، وأحياناً قد يستغرق الأمر عاماً كاملاً بعد الجراحة للوصول للصورة النهائية.

 

شاهد أيضاً

حكيم عيون يكتب .. الجيل

نحن جيل لم يجلس على قهوة ولم يعرف طعم الشيشة فلقد كانت للصنايعية!! . وكانت …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *