غياب ميسي تأكيد لأحقية رونالدو بالتتويج


لم يكن حصول كريستيانو رونالدو على جائزة أفضل لاعب في العالم هذا العام أمرا مفاجأ، لكن المفاجأة تمثلت في غياب غريمه ليونيل ميسي عن حفل تتويجه. بعض الصحف الأوروبية اعتبرت غياب ميسي تأكيدا لأحقية رونالدو بالتتويج. تابع عشاق الساحرة المستديرة يوم أمس الاثنين (التاسع من يناير/ كانون الثاني 2017 ) تتويج البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد الاسباني بجائزة أفضل لاعب في العالم لعام 2016، في الحفل السنوي لجوائز الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الذي أقيم في مدينة زيورخ السويسرية.
ونال رونالدو الشهر الماضي جائزة الكرة الذهبية التي تمنحها مجلة “فرانس فوتبول” الفرنسية لأفضل لاعب في العالم. ومع التكريم الجديد، ثبت البرتغالي هيمنته على الجوائز الفردية في عام 2016، وهو العام الذي قاد خلاله ناديه إلى لقب دوري أبطال أوروبا وكأس العالم للأندية، ومنتخب بلاده إلى لقب كأس أمم أوروبا للمرة الأولى في تاريخه.
وتفوق رونالدو على منافسيه الدائمين في الأعوام الأخيرة الأرجنتيني ليونيل ميسي، والفرنسي أنطوان غريزمان مهاجم أتلتيكو مدريد الإسباني. ولم يشكل تتويج رونالدو مفاجأة بالنسبة للصحف العالمية التي رأت فيه اعترافا بما قدمه رونالدو العام الماضي من مستوى رائع.
واعتبرت صحيفة “ماركا” الإسبانية تتويج رونالدو مستحقاً، حيث كتبت الصحيفة تقول: “ببساطة، رونالدو هو الأفضل (…) ولا يوجد أحد غيره يستحق الجائزة”، فيما كتبت صحيفة “موندو ديبورتيفو” تقول “كما كان متوقعا، فاز رونالدو بالجائزة، وبذلك يكون مهاجم ريال مدريد قد أنهى أحد أفضل سنوات مشواره الرياضي بطريقة رائعة”.
أما صحيفة “إلموندو” الرياضية الاسبانية، فأشارت غلى غياب نجم برشلونة ليونيل ميسي عن حفل جوائز “فيفا”، معتبرة ذلك “تأكيدا لأحقية رونالدو بالتتويج بجائزة أفضل لاعب في العالم لعام 2016”. وذهبت صحيفة “دي فيلت” الألمانية في نفس الاتجاه، حيث كتبت تقول “تصرف ميسي ضاعف من قيمة فوز رونالدو بجائزة أفضل لاعب في الكون (…)”. ويذكر أن النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي وزملاءه في فريق برشلونة جيرارد بيكيه وأندريس إنييستا ولويس سواريز ونيمار قد تغيبوا عن حضور حفل “فيفا” لتتويج أفضل لاعب في العالم للعام الماضي.
يشار إلى أن اختيار رونالدو كفائز بجائزة أفضل لاعب في جوائز “فيفا” قد تم بناءً على عملية تصويت مدمجة، حيث كان 50 في المائة من القرار مبنيا على خيارات مدربي وقادة المنتخبات الوطنية في جميع أنحاء العالم، بينما توزع النصف الآخر بين نتيجة اقتراع عام عبر الإنترنت شارك فيه مشجعو كرة القدم، وأصوات مجموعة مختارة من ممثلي أكثر من 200 وسيلة إعلامية عالمية. وكانت جائزة أفضل لاعب في العالم تمنح خلال حقبة الشراكة بين “فرانس فوتبول” و”فيفا” في كانون الثاني/ يناير من كل عام بدءا من 2010، لكن جائزة الكرة الذهبية عادت إلى كنف المجلة الفرنسية حصرياً وتوج بها رونالدو أواخر الشهر الماضي أيضاً.

شاهد أيضاً

ختام فاعليات دورى مراكز الشباب النسخة الرابعة 2017 بحضور ممثلين عن وزارة الشباب والرياضة

أماني ود برعاية المهندس /خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة والاستاذالدكتور /إسماعيل عبد الحميد طه …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *