قناة للمنتقبات تمنع ظهور وعمل الرجال على شاشتها

أثارت أنباء عن قرب إطلاق أول قناة للمنتقبات فى مصر جدلا واسعًا، فقد أبدت أوساط إعلامية رفضها لفكرة القناة، التي كان أصحابها قد كشفوا النقاب عنها، وبدأ الإعداد لإطلاقها المتوقع الأسبوع بعد المقبل بعدد كبير من البرامج، حيث من المنتظر أن تنطلق القناة مع أول أيام رمضان المقبل.

ومن المقرر أن يتم بث برامج القناة لمدة ست ساعات يوميا، وتجرى مقابلات وحوارات مع منقبات وتدور كل برامجها عن النقاب والحياة الزوجية، والقناة هى أحدث صيحة فى عالم الفضائيات، فبعد قنوات الدعاة، التى انتشرت فى عام 2005 وحققت نجاحًا وحوربت كثيرا من قبل النظام، ومنها قنوات مثل الرحمة والناس، تبدأ قناة “ماريا” وهى اسم اقترحه صاحب القناة، ليعبر به عن الفتاة المنقبة أو “اختنا فى الله” الكلمة الدارجة، التى تتقرب بها المنقبة إلى أى فتاة لتجذبها لارتداء النقاب.

القائمون علي القناة يعدون لها من أحد المبانى السكنية، لحين استئجار استديو خاص بها ويخططون لإطلاقها، من خلال استقطاع ساعات من قناة الأمة الموجودة حاليا لتبث قناة المنقبات برامجها، ولن يقتصر العمل فيها بالنقاب على المذيعات بل على كل السيدات، ففريق العمل من إعداد وتصوير وإخراج ومونتاج وتقارير ومذيعين ومراسلين كلهن من المنتقبات، وستعتمد القناة فى إدارة شئونها على النساء، فقط ولا يسمح للرجال بالعمل أو الظهور على قناة “ماريا” ولا حتى مداخلات تليفونية.

الشيخة صفاء الرفاعى، مُدرسة قرآن وداعية إسلامية، وهى المسئولة عن القناة تقول: إن رسالتنا الإعلامية تخاطب المرأة المسلمة، لنعلمها سنة رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم وإحياء هذه السنة وتثقيف المرأة المسلمة فى كل نواحى الحياة.

وتؤكد الشيخة صفاء أن المنتقبات كن متواجدات بالفعل فى المجال الإعلامى، وذلك من خلال قناة الحافظ منذ 4 سنوات، وأيضا على قناة الخليجية “صوتا فقط”، لكن الشيخ أبو إسلام أحمد عبدالله وردت فى ذهنه عام 2005 فكرة تدشين قناة للمنتقبات ويسعى فى ظهورها إلى النور لرد الاعتبار للمنتقبات.

القناة –بحسب الشيخة صفاء- لن تقتصر على البرامج الدينية فقط، إنما تمتد لتخاطب المرأة فى كل مناحى حياتها.

الشيخة صفاء أكدت أن البث التجريبى لقناة “ماريا” سوف يبدأ مع بداية شهر رمضان المقبل، حيث سيتم استقطاع 6 ساعات من بث قناة “الأمة” يوميا لبث قناة “ماريا” من الساعة 12 ظهرا، حتى أذان المغرب، وهو الوقت الفضى للقناة، أى أعلى نسبة فى المشاهدة، منوهة عن إعداد بعض البرامج الحصرية لشهر رمضان أهمها برنامج “تجارة لن تبور” تقديم مديحة الصاوى و”فقة الصيام”، الذى سنتشارك فى تقديمه أنا وزميلتى الأخت سحر حسين.

ارتداء النقاب هو أهم شرط للعمل فى القناة، أو لمن نستضيفهم فى البرامج “وفق الشيخة صفاء” التى تشدد على أن النقاب هو الحجاب الشرعى الواجب على كل نساء الأمة الإسلامية، وما عدا ذلك فهو غير شرعى وتطلق على من لا ترتديه سافرة، النقاب خط أحمر لا يمكن تجاوزه، أما إذا كنا نناقش قضية لم نجد فيها متخصصة ترتدى النقاب فسوف نعرض على الضيفة أحد أمرين: إما أن تضع على وجهها نقابًا أسودًا أو تشويشًا يخفى وجهها، أو نكتفى بمداخلتها عبر الهاتف فقط إن رفضت، ولقد عرضت على ّإحدى المتقدمات للعمل كمذيعة أن تضع نقابًا على وجهها أثناء التصوير، ثم تخلعه بعد خروجها من الاستوديو.

وتصر الشيخة صفاء أن هذا لا يعد إقصاء مطلقا، تقول نحن لا نقصى أحدا، والشيخ أبو إسلام فتح هذه القناة ليرد اعتبار المرأة المنتقبة، التى اضطهدت وتعرضت للفصل من عملها طوال العقود الماضية.

المثير أن الخيانة الزوجية سيكون لها مكان على قناة المنتقبات، وذلك من خلال برنامج “مذكرات امرأة”، لكن برؤية مغايرة تماما لما يناقش فى الإعلام، حيث سيناقش أسباب خيانة الزوجة لزوجها، من خلال عرض لنماذج من واقع الحياة.

قناة المنتقبات تضم طاقم مذيعات مكون من 30 مذيعة -بالطبع- منتقبة تتولى تدريبهن “أم سهر”، هكذا تعرف نفسها داخل القناة، وتمت الاستعانة بالمخرج محمد دنيا، الذى يعمل بالتليفزيون المصرى

شاهد أيضاً

فلاديمير بوتين: نولى اهتماما كبيرا لعلاقات الصداقة مع مصر

فلاديمير بوتين: نولى اهتماما كبيرا لعلاقات الصداقة مع مصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *