قوافل طبية لعالج المواطنين بالمجان تطوف شوارع أسيوط

DSC00455.JPG

 علي شاكر

تنظم  كلية الطب جامعة أسيوط بالتعاون مع كلية الصيدلة وبالشراكة مع هيئة إنقاذ الطفولة القافلة الطبية  93 وذلك من اجل علاج الحالات الغير قادة بالقرى والمراكز بأسيوط  حيث   انطلقت القافلة اليوم إلى قرية أبو إسحاق التابعة لمركز أبنوب  من اجل توقيع الكشف الطبي على الحالات الغير قادرة  وذلك فى جميع التخصصات ومعالجتها مجانا وفى هذا الإطار قامت جمعية تنمية المجتمع لرعاية الأيتام بابنوب بالإشراف التنظيمي على القافلة بمساعدة الأطباء فى تنظيم المرضى من اجل توقيع الكشف الطبي عليهم وتوزيع العلاج وإقامة الندوات الصحية أثناء القافلة حيث أشاد الأستاذ جمال عبد الحليم رئيس مجلس إدارة الجمعية بالدور الفعال الذي تقوم به القوافل الطبية فى علاج الحالات المقيمة بالمناطق النائية وعلاجها مجانا وأشاد قائلا : إن مثل هذه القرى والنجوع لا توجد بها وحدات صحية وناشد المسؤلين بوزارة الصحة بأهمية توافر وحدات صحية بجميع القرى واستمرار القوافل الطبية لما لها من دور فعال فى مكافحة المرض . وبسؤل أحد المواطنين المقيمين بالبلدة ويدعى الأستاذ سويفى ويعمل اخصائى مكتبات بوزارة التربية والتعليم عن أهمية القافلة الطبية للقرية فأجاب قائلا: إن القوافل الطبية لها أثرها الفعال فى علاج المرضى الغير قادرين على العلاج والذين لا يستطيعون الوصول إلى المستشفيات المركزية وأكمل  قائلا نحن نناشد المسؤلين بوزارة الصحة سرعة المبادرة إلى إنشاء وحدة صحية بالقرية حيث سبق لنا وان تقدمنا بالعديد من الطلبات إلى وزارة الصحة من اجل إنشاء وحدة صحية ولكن دون جدوى .

وفى هذا الإطار تحدثنا مع الدكتور  منتصر محمود الشريف مدرس طب الأطفال بجامعة أسيوط  فتحدث قائلا: القوافل الطبية هي نوع من التواصل الاجتماعي والصحي لخدمة المواطنين ووصف هذه القافلة بأنها أكثر انضباطاً وتنظيما من غيرها من القوافل حيث دخول المرضى بطريقة منظمة من اجل الكشف وتناول العلاج وهذا يبدوا واضحا من خلال مشاركة جمعية تنمية المجتمع وقيامها بالتنظيم وهذا الأمر جعل العديد من الحالات أكثر استفادة وبشكل ايجابي  وإضافة سيادته انه يوجد توافر فى كميات الأدوية بشكل ايجابي وتقدم بخالص الشكر للقائمين على هذا القوافل متمنياً المزيد من التواصل من اجل علاج الفقراء

ومن خلال الكشف الطبي على الحالات أضاف دكتور منتصر انه تم اكتشاف حالة تعانى من ثقب بالقلب وتم تحويلها إلى مستشفى جامعة أسيوط من اجل معالجتها

وأضافت دكتورة منه الله عبد الراضي أن هذه هي المرة الأولى التي اخرج فيها للعمل فى القوافل الطبية وسعدت بما رايته من مساعدة وتوعية للمرضى  من خلال الندوات الصحية ولكن أتمنى المزيد من التنظيم وتجهيز المعدات الأولية حتى يتثنى لنا معالجة المرضى بشكل صحيح وأوضحت قائلة أننا نناشد المسؤلين بوزارة الصحة على العمل المستمر من اجل القيام بمثل هذه القوافل وتكرارها حتى تسود جميع قرى ومراكز الجمهورية .

شاهد أيضاً

محافظ دمياط ووزير الأوقاف يفتتحان الدورة الثقافية والترفيهية للأئمة

محافظ دمياط ووزير الأوقاف يفتتحان الدورة الثقافية والترفيهية للأئمة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *