قوى سياسية تدعو لمليونية الثلاثاء للمطالبة بمحاكمات ثورية وعزل شفيق

صفحة جديدة – إنتخابات رئاسية

أدانت قوى سياسية من ائتلافات وأحزاب الحكم الصادر أمس بحق رءوس النظام السابق، ودعت فى مؤتمر صحفى لها اليوم جموع الشعب المصرى إلى النزول لميادين التحرير بالمحافظات والمشاركة بمليونية يوم الثلاثاء المقبل في ميدان التحرير، بإعادة محاكمة رموز النظام البائد وعزل المرشح أحمد شفيق.

وأشار بيان مشترك صدر خلال المؤتمر إلى أن محاكمة مبارك ونجليه ووزير داخليته وقيادات الداخلية تمثل الحلقة الأخيرة في مسلسل إجهاض الثورة الذي أخرجه مجلس قيادة الثورة المضادة المتمثل في المجلس العسكري، وإن الحكم الصادر ببراءة معاوني العادلي والذي برأ “بشكل غير مباشر” مبارك والعادلي هو “رصاصة أخيرة في نعش هذه المؤسسة القضائية التي لم يطولها التطهير كغيرها من مؤسسات الدولة” بحسب البيان.

تضمن البيان 4 مطالب رئيسية تمثلت فى: تشكيل محكمة ثورية تمتلك كافة الصلاحيات التي تمكنها من محاكمة رموز النظام السابق بما فيهم الفريق أحمد شفيق من خلال قوانين خاصة تمكنها من محاسبتهم على الجرائم السياسية التي ارتكبوها في حق هذا الوطن، يصدرها مجلس الشعب ويراقب تنفيذها وعملها.

وإقالة النائب العام عبد المجيد محمود ومحاسبته علي الجرائم التي ارتكبتها النيابة العامة في طمس وأتلاف أدلة الاتهام وهو ما فرغ القضية من مضمونها وأعطى للمجرمين دليل براءتهم”.

وإعادة فتح التحقيق في كل القضايا الخاصة بقتل المتظاهرين من قبل هيئة قضائية تعمل تحت إشراف المحكمة الثورية، وخصوصا مجزرة بورسعيد وماسبيرو، وأحداث العباسية الأخيرة، والإفراج عن كل المعتقلين والمحبوسين وضحايا المحاكمات العسكرية الآن وفورا.

وتطبيق قانون العزل السياسي على الفريق أحمد شفيق، المرشح لرئاسة الجمهورية الآن وفورا، ووقف كل إجراءات جولة الإعادة في انتخابات الرئاسة المقرر لها يومي ١٦ و١٧ يونيو لحين تنفيذ المطالب.

ودعا المشاركون بالمؤتمر كلاً من حمدين صباحي وعبد المنعم أبو الفتوح وخالد علي، “المرشحون السابقون للرئاسة” بضرورة الوقوف أمام مسئولياتهم التاريخية، وعقد لقاء مشترك لبحث سبل الضغط المختلفة لتحقيق ما اتفقت عليه القوي الثورية في بيانها، وبحث كيفية إدارة ما تبقى من المرحلة الانتقالية ومباشرة الضغط الشعبي لتحقيق المطالب السابقة وصولا لإعادة العملية الانتخابية بعيدا عن إشراف المجلس العسكري.

وقع على البيان كل من: ائتلاف شباب الثورة، حركة شباب من أجل العدالة والحرية، شباب ٦ إبريل (الجبهة الديمقراطية )، حزب التحالف الشعبي الاشتراكي، حزب التيار المصري، الجبهة القومية للعدالة والديمقراطية، حركة الاشتراكيون الثوريون، ائتلاف ثورة اللوتس، وحركة المصرى الحر، شباب الجمعية الوطنية للتغيير، اتحاد شباب ماسبيرو.

شاهد أيضاً

الرئيس السيسى يستقبل العاهل الأردنى لدى وصوله مطار القاهرة

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، العاهل الأردنى الملك عبد الله الثانى فور وصوله إلى مطار …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *