كريمات‏ ‏الأنوثة‏ ‏وهم‏ ‏كبير

صفحة جديدة – صحة وتغذية
الجمال‏ ‏هوحلم‏ ‏كل‏ ‏فتاة‏ ‏عصرية‏ ‏مهما‏ ‏كانت‏ ‏درجة‏ ‏ثقافتها‏ ‏أو‏ ‏منصبها‏, ‏والكثيرات‏ ‏يحلمن‏ ‏بجاذبية‏ ‏هيفاء‏ ‏وشقاوة‏ ‏نانسي‏ ‏وبرومانسية‏ ‏جنات‏, ‏وخلف‏ ‏هذا‏ ‏الحلم‏ ‏يتربص‏ ‏الكثير‏ ‏من‏ ‏تجار‏ ‏الأحلام‏ ‏الذين‏ ‏يسعون‏ ‏إلي‏ ‏الثراء‏ ‏بأي‏ ‏وسيلة‏.

‏ومن‏ ‏هذا‏ ‏المنطلق‏ ‏لفت‏ ‏نظرنا‏ ‏انتشار‏ ‏بعض‏ ‏الكريمات‏ ‏التي‏ ‏يتم‏ ‏تركيبها‏ ‏من‏ ‏الأعشاب‏ ‏والتي‏ ‏تعد‏ ‏مستخدمتها‏ ‏بالحصول‏ ‏علي‏ ‏أماكن‏ ‏جمال‏ ‏في‏ ‏جسدها‏ ‏كاملة‏ ‏الأنوثة‏ ‏وخصوصا‏ ‏الثدي‏ ‏والأرداف‏, ‏في‏ ‏فترة‏ ‏قصيرة‏ ‏فهل‏ ‏ما‏ ‏تعد‏ ‏به‏ ‏هذه‏ ‏الكريمات‏ ‏من‏ ‏جمال‏ ‏حقيقة‏ ‏أم‏ ‏خرافات‏ ‏وهل‏ ‏هي‏ ‏مصرح‏ ‏بها‏ ‏طبيا‏, ‏هذا‏ ‏ما‏ ‏سنجيب‏ ‏عنه‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏التحقيق

تبدو‏ ‏الجولة‏ ‏وسط‏ ‏عالم‏ ‏صناعة‏ ‏الجمال‏ ‏وخصوصا‏ ‏المصنوعة‏ ‏من‏ ‏الأعشاب‏, ‏صعبة‏ ‏لأنها‏ ‏تتم‏ ‏وسط‏ ‏دروب‏ ‏من‏ ‏المجهول‏ ‏الذي‏ ‏مازال‏ ‏من‏ ‏العسير‏ ‏اقتحامه‏ ‏والسيطرة‏ ‏عليه‏.‏
يقول‏ ‏د‏. ‏عبد‏ ‏السلام‏ ‏الظواهري‏ ‏استشاري‏ ‏الأمراض‏ ‏الجلدية‏: ‏بداية‏ ‏استخدام‏ ‏الأعشاب‏ ‏في‏ ‏مجالات‏ ‏الطب‏ ‏ليس‏ ‏سبة‏ ‏فمثلا‏ ‏لو‏ ‏شعر‏ ‏أحد‏ ‏ببعض‏ ‏الانتفاخ‏ ‏يمكنه‏ ‏شرب‏ ‏النعناع‏ ‏والينسون‏, ‏لكن‏ ‏هناك‏ ‏أمراض‏ ‏لا‏ ‏يصح‏ ‏استخدام‏ ‏الأعشاب‏ ‏فيها‏ ‏كالجلطة‏ ‏في‏ ‏القلب‏ ‏والكبد‏, ‏فلا‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏نعترف‏ ‏بها‏, ‏ولكي‏ ‏نتأكد‏ ‏من‏ ‏صحتها‏, ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏يأخذ‏ ‏جهاز‏ ‏البحث‏ ‏هذه‏ ‏الاعشاب‏ ‏ويضعها‏ ‏للبحث‏ ‏العلمي‏ ‏حتي‏ ‏لا‏ ‏نترك‏ ‏الأمر‏ ‏لهؤلاء‏ ‏الذين‏ ‏يقومون‏ ‏بخداع‏ ‏الطبقات‏ ‏البسيطة‏ ‏التي‏ ‏لا‏ ‏تمتلك‏ ‏الخبرة‏ ‏الكافية‏ ‏فتقوم‏ ‏بشرائه‏.‏
ثانيا‏: ‏يجب‏ ‏علي‏ ‏الجهات‏ ‏الرقابية‏ ‏أن‏ ‏تقوم‏ ‏بمراقبة‏ ‏الأعشاب‏ ‏التي‏ ‏يتم‏ ‏عرض‏ ‏معظمها‏ ‏علي‏ ‏شاشات‏ ‏التليفزيون‏, ‏والاطلاع‏ ‏علي‏ ‏الأوراق‏ ‏والأبحاث‏ ‏العلمية‏ ‏الخاصة‏ ‏بها‏ ‏حتي‏ ‏نقرر‏ ‏إذا‏ ‏كانت‏ ‏صحيحة‏ ‏أم‏ ‏خاطئة‏ ‏من‏ ‏الناحية‏ ‏العلمية‏.‏

 

أما‏ ‏الكريمات‏ ‏الخاصة‏ ‏بتكبير‏ ‏أماكن‏ ‏الأنوثة‏ ‏فلا‏ ‏أعلم‏ ‏المكونات‏ ‏الحقيقية‏ ‏لها‏ ‏فهي‏ ‏تباع‏ ‏لشركات‏ ‏الأدوية‏ ‏وعندما‏ ‏أطلب‏ ‏الأوراق‏ ‏الخاصة‏ ‏بتركيباتها‏ ‏يعطونني‏ ‏أوراقا‏ ‏مبهمة‏, ‏فبالتالي‏ ‏لا‏ ‏أستطيع‏ ‏الاعتماد‏ ‏عليها‏ ‏في‏ ‏العلاج‏ ‏فنتائجها‏ ‏غير‏ ‏مؤكدة‏ ‏وأيضا‏ ‏مكلفة‏, ‏كما‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏تقتنع‏ ‏كل‏ ‏سيدة‏ ‏أن‏ ‏لكل‏ ‏جسم‏ ‏شكلا‏ ‏ومظهرا‏ ‏معينين‏, ‏فالله‏ ‏أحسن‏ ‏خلق‏ ‏كل‏ ‏إنسان‏ ‏فقد‏ ‏قال‏ ‏الله‏ ‏تعالي‏’ ‏لقد‏ ‏خلقنا‏ ‏الإنسان‏ ‏في‏ ‏أحسن‏ ‏تقويم‏’. ‏

‏ ‏أما‏ ‏المرأة‏ ‏التي‏ ‏تعاني‏ ‏من‏ ‏صغر‏ ‏حجم‏ ‏الثدي‏ ‏ويسبب‏ ‏لها‏ ‏ضيقا‏ ‏نفسيا‏, ‏فيمكن‏ ‏استخدام‏ ‏بعض‏ ‏الأدوية‏ ‏المعروف‏ ‏أن‏ ‏من‏ ‏أعراضها‏ ‏الجانبية‏ ‏تكبير‏ ‏الثدي‏ ‏لاحتوائها‏ ‏علي‏ ‏مادتي‏’ ‏الاسبيرون‏ ‏واللكتين‏’ ‏المسئولتين‏ ‏عن‏ ‏التكبير‏, ‏وهي‏ ‏تستخدم‏ ‏لبعض‏ ‏حالات‏ ‏حب‏ ‏الشباب‏ ‏وحالات‏ ‏تساقط‏ ‏الشعر‏ ‏للسيدات‏.‏
كما‏ ‏يمكن‏ ‏استخدام‏ ‏نوع‏ ‏بسيط‏ ‏من‏ ‏عمليات‏ ‏التجميل‏ ‏وهي‏ ‏زرع‏  ‏جهاز‏ ‏يحتوي‏ ‏علي‏ ‏مادة‏ ‏البرولين‏ ‏وهي‏ ‏مادة‏ ‏خاملة‏ ‏لا‏ ‏تتفاعل‏ ‏مع‏ ‏أنسجة‏ ‏الجسم‏ ‏ولا‏ ‏تهيج‏ ‏أي‏ ‏خلايا‏ ‏فيه‏ ‏حتي‏ ‏تتحول‏ ‏إلي‏ ‏سرطان‏ ‏أو‏ ‏غيره‏ ‏ويتم‏ ‏ادخاله‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏فتحة‏ ‏بسيطة‏ ‏تحت‏ ‏الإبط‏.‏

ولابد‏ ‏أن‏ ‏تفهم‏ ‏كل‏ ‏سيدة‏ ‏أن‏ ‏الثدي‏ ‏هوعبارة‏ ‏عن‏  ‏بروز‏ ‏من‏ ‏الجسم‏ ‏وظيفتة‏ ‏الأساسية‏ ‏الرضاعة‏, ‏كما‏ ‏أن‏ ‏كبره‏ ‏بطريقة‏ ‏غير‏ ‏طبيعية‏ ‏قد‏ ‏يسبب‏ ‏تداعيات‏ ‏ضارة‏, ‏فبمجرد‏ ‏لمس‏ ‏الثدي‏ ‏البطن‏ ‏يتعرض‏ ‏للتسلخات‏ ‏والاحمرار‏.‏
العثور‏ ‏علي‏ ‏هذه‏ ‏الكريمات‏ ‏الخاصة‏ ‏بالأنوثة‏ ‏في‏ ‏معظم‏ ‏الصيدليات‏ ‏سهل‏ ‏جدا‏ ‏وقد‏ ‏تمكنت‏ ‏من‏ ‏شراء‏ ‏بعضها‏ ‏بدون‏ ‏وصفة‏ ‏طبية‏ ‏وحتي‏ ‏لو‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏مكتوبا‏ ‏عليها‏ ‏مكوناتها‏ ‏العشبية‏ ‏أو‏ ‏عناصر‏ ‏تركيبتها‏.‏

يقول‏ ‏د‏. ‏عمر‏ ‏نبيل‏ ‏وهو‏ ‏صاحب‏ ‏صيدلية‏: ‏هذه‏ ‏الكريمات‏ ‏غير‏ ‏مصرح‏ ‏بيعها‏ ‏في‏ ‏الصيدليات‏ ‏وإن‏ ‏وجدت‏ ‏ستقتصر‏ ‏علي‏ ‏الصيدليات‏ ‏الكبيرة‏ ‏فقط‏, ‏ولكن‏ ‏مجرد‏ ‏بيعها‏ ‏يضع‏ ‏هذه‏ ‏الصيدليات‏ ‏نفسها‏ ‏في‏ ‏مخاطرة‏ ‏كبيرة‏ ‏فعندما‏ ‏يستعملها‏ ‏المريض‏ ‏ولا‏ ‏يشعر‏ ‏بنتيجة‏ ‏أو‏ ‏يتعرض‏ ‏لبعض‏ ‏الآلام‏ ‏فيسيء‏ ‏إلي‏ ‏سمعة‏ ‏الصيدلية‏, ‏فقصة‏ ‏هذه‏ ‏الكريمات‏ ‏تتلخص‏ ‏في‏ ‏احتوائها‏ ‏علي‏ ‏بعض‏ ‏المواد‏ ‏التي‏ ‏تقوم‏ ‏بتنشيط‏ ‏الدورة‏ ‏الدموية‏ ‏في‏ ‏العضو‏ ‏فبالتالي‏ ‏يكبر‏ ‏ولكن‏ ‏هذه‏ ‏النتيجة‏ ‏مؤقتة‏ ‏فبمجرد‏ ‏إيقاف‏ ‏المريضة‏ ‏الكريم‏ ‏يعود‏ ‏الجسم‏ ‏إلي‏ ‏الوضع‏ ‏الأساسي‏, ‏فهي‏ ‏كريمات‏ ‏نتائجها‏ ‏فاشلة‏. ‏
وبرغم‏ ‏عدم‏ ‏علمي‏ ‏بتفاصيل‏ ‏مكونات‏ ‏الكريم‏ ‏إلا‏ ‏أنني‏ ‏أنصح‏ ‏بعدم‏ ‏المخاطرة‏ ‏باستعماله‏ ‏فبالتأكيد‏ ‏له‏ ‏آثاره‏ ‏الجانبية‏, ‏فهذة‏ ‏الكريمات‏ ‏تشبه‏ ‏مفعول‏ ‏بعض‏ ‏أدوية‏ ‏الرجال‏ ‏المؤقتة‏ ‘‏كالفياجرا‏’, ‏فالشيء‏  ‏المستمر‏ ‏هو‏ ‏السليكون‏ ‏ولكني‏ ‏لم‏ ‏أفضله‏ ‏لأن‏ ‏أعراضه‏ ‏الجانبية‏ ‏قد‏ ‏تؤدي‏ ‏إلي‏ ‏الإصابة‏ ‏بالسرطان‏.‏

أحد‏ ‏العطارين‏ ‏الذين‏ ‏يقومون‏ ‏بتصنيع‏ ‏وبيع‏ ‏هذه‏ ‏الكريمات‏ ‏تحدث‏ ‏إلي‏ ‏نصف‏ ‏الدنيا‏ ‏مشترطا‏ ‏عدم‏ ‏ذكر‏ ‏اسمه‏ ‏ويقول‏: ‏إن‏ ‏نتائجها‏ ‏تختلف‏ ‏من‏ ‏فتاة‏ ‏إلي‏ ‏أخري‏ ‏فهناك‏ ‏من‏ ‏تشعر‏ ‏باختلاف‏ ‏بعد‏ ‏شهر‏ ‏من‏ ‏استعماله‏ ‏وأخري‏ ‏بعد‏ ‏شهرين‏ ‏وهكذا‏, ‏ويرجع‏ ‏ذلك‏  ‏لقدرة‏ ‏الجلد‏ ‏علي‏ ‏امتصاص‏ ‏مكونات‏ ‏الكريم‏ ‏الذي‏ ‏يحتوي‏ ‏علي‏ ‏لانولين‏ ‏يعمل‏ ‏علي‏ ‏زيادة‏ ‏حجم‏ ‏العضلة‏ ‏المسببة‏ ‏لتكبير‏ ‏الثدي‏, ‏وزيت‏ ‏سوداني‏ ‏وصويا‏ ‏وحلبة‏ ‏وفجل‏ ‏وروزماري‏ ‏وخوخ‏ ‏ومحليب‏ ‏وجنين‏ ‏القمح‏ ‏و‏ ‏زيت‏ ‏الزيتون‏ ‏والسمسم‏, ‏الذين‏ ‏يقومون‏ ‏بتنشيط‏ ‏الدورة‏ ‏الدموية‏ ‏في‏ ‏العضو‏ ‏حتي‏ ‏يكبر‏ ‏ومع‏ ‏استعماله‏ ‏بانتظام‏ ‏ستشعر‏ ‏الفتاة‏ ‏باختلاف‏ ‏كبير‏, ‏وبمجرد‏ ‏الوصول‏ ‏إلي‏ ‏الحجم‏ ‏الذي‏ ‏تريده‏ ‏وترضي‏ ‏عنه‏ ‏تستطيع‏ ‏أن‏ ‏تتوقف‏ ‏عن‏ ‏استعماله‏ ‏دون‏ ‏أي‏ ‏مشاكل‏.‏
كما‏ ‏أنه‏ ‏ليس‏ ‏له‏ ‏أي‏ ‏أثار‏ ‏جانبية‏ ‏فهو‏ ‏يتكون‏ ‏من‏ ‏الأعشاب‏ ‏والزيوت‏ ‏الطبيعية‏ ‏التي‏ ‏لا‏ ‏تسبب‏ ‏أي‏ ‏أضرار‏. ‏وقد‏ ‏حقق‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏التجربة‏ ‏نتائج‏ ‏رائعة‏.‏

أما‏ ‏عن‏ ‏الرأي‏ ‏الطبي‏ ‏فتري‏ ‏د‏. ‏نجلاء‏ ‏الشبراوي‏ ‏رئيسة‏ ‏قسم‏ ‏النساء‏ ‏بطب‏ ‏الأزهر‏ ‏أن‏ ‏هذه‏ ‏الكريمات‏ ‏لابد‏ ‏من‏ ‏إجراء‏ ‏تجارب‏ ‏علمية‏ ‏عليها‏, ‏فهي‏  ‏تحتوي‏ ‏علي‏ ‏بعض‏ ‏الهرمونات‏ ‏النباتية‏ ‏المستخدمة‏ ‏أحيانا‏ ‏في‏ ‏صنع‏ ‏اقراص‏ ‏لحالات‏ ‏معينة‏ ‏من‏ ‏الأمراض‏, ‏وهذه‏ ‏الهرمونات‏ ‏لا‏ ‏يستطيع‏ ‏الجلد‏ ‏امتصاصها‏ ‏فبالتالي‏ ‏لا‏ ‏يتغير‏ ‏شكل‏ ‏الجلد‏ ‏ولا‏ ‏يحدث‏ ‏نتيجة‏, ‏فهذا‏ ‏كلام‏ ‏فارغ‏. ‏
والأعشاب‏ ‏التي‏ ‏تحتوي‏ ‏علي‏ ‏هذا‏ ‏الهرمون‏ ‏فول‏ ‏الصويا‏ ‏ولكن‏ ‏بكمية‏ ‏قليلة‏ ‏وامتصاص‏ ‏الجلد‏ ‏له‏ ‏قليل‏ ‏فلا‏ ‏يعطي‏ ‏نتيجة‏, ‏فالأرداف‏ ‏والثدي‏ ‏عبارة‏ ‏عن‏ ‏هرمونات‏ ‏والحل‏ ‏الوحيد‏ ‏لتكبيرهما‏ ‏هو‏ ‏زيادة‏ ‏حجم‏ ‏الجسم‏ ‏كاملا‏ ‏فتزيد‏ ‏معه‏ ‏هذه‏ ‏المناطق‏.  ‏

وعن‏ ‏الآثار‏ ‏الجانبية‏ ‏قالت‏: ‏قد‏ ‏يتعرض‏ ‏العضو‏ ‏للتورم‏ ‏وذلك‏ ‏حسب‏ ‏حساسية‏ ‏كل‏ ‏جسم‏ ‏فكل‏ ‏جلد‏ ‏له‏ ‏تفاعل‏ ‏خاص‏ ‏بالأدوية‏ ‏والأعشاب‏ ‏وقد‏ ‏يؤدي‏ ‏الي‏ ‏التشوه‏, ‏فلا‏ ‏يوجد‏ ‏طريقة‏ ‏حتي‏ ‏الآن‏ ‏للتكبير‏ ‏تخلو‏ ‏من‏ ‏الأثار‏ ‏الجانبية‏, ‏فالسليكون‏ ‏مثلا‏ ‏عندما‏ ‏ظهر‏ ‏قيل‏ ‏إنه‏ ‏ليس‏ ‏له‏ ‏أضرار‏ ‏إلا‏ ‏أنه‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏اكتشف‏ ‏أنه‏ ‏يسبب‏ ‏السرطان‏, ‏كما‏ ‏أن‏ ‏الأجهزة‏ ‏الصغيرة‏ ‏التي‏ ‏يتم‏ ‏وضعها‏ ‏تحت‏ ‏الجسم‏ ‏برغم‏ ‏عدم‏ ‏ظهور‏ ‏أي‏ ‏آثار‏ ‏سلبية‏ ‏إلا‏ ‏أنني‏ ‏لا‏ ‏أفضل‏ ‏استعمالها‏ ‏فبمرور‏ ‏الوقت‏ ‏يتم‏ ‏اكتشاف‏ ‏أضرار‏ ‏لها‏, ‏فكل‏ ‏شيء‏ ‏يخالف‏ ‏شرع‏ ‏الله‏ ‏بالضروري‏ ‏له‏ ‏مضاعفات‏.‏
فلابد‏ ‏أن‏ ‏تقتنع‏ ‏كل‏ ‏فتاة‏ ‏أن‏ ‏الله‏ ‏خلق‏ ‏كل‏ ‏إنسان‏ ‏بمقاسات‏ ‏وأشكال‏ ‏معينة‏ ‏وله‏ ‏قدرة‏ ‏في‏ ‏ذلك‏, ‏فيجب‏ ‏أن‏ ‏تقتنع‏ ‏بجسمها‏ ‏ولا‏ ‏تنظر‏ ‏إلي‏ ‏الأجسام‏ ‏الصناعية‏ ‏التي‏  ‏تظهر‏ ‏علي‏ ‏شاشات‏ ‏التليفزيون‏, ‏فالإنسان‏ ‏لا‏ ‏يقيم‏ ‏بجسمه‏ ‏وشكله‏ ‏ولكن‏ ‏بعقله‏ ‏وتفكيره‏.‏

شاهد أيضاً

المصرية ”الأسمن في العالم” تنتقل للعلاج في الإمارات

المصرية ”الأسمن في العالم” تنتقل للعلاج في الإمارات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *