لغة الجسد :صباحي العصبي ..موسى الدبلوماسي..العوا الواعظ

لغات عديدة ننتهجها ما بين نطقا بالألسنة وإشارات باليد وتحركات للجسد ونظرات العين ليصنع كل ذلك سيمفونية تخاطبيه  تساهم في تكوين الرؤى عن شخص من يقف أمامك .

ونظرا لأن الشخصية ذات والإهتمام الأكبر في الشارع المصري في الآونة الأخيرة هي شخصية صاحب المقعد الرئاسي المطالب بامتلاك عصا سحرية لحل مشاكل ذلك المجتمع في الوقت الذي تختلط فيه الأوراق .

ولأننا في متجر الرئاسة نجد كل بائع رئاسي يعرض برنامجه حتى نقف على أفضلهم وأنسبهم ونسعى لشرائه  كان لنا أن نستمع إلى لغة أخرى غير التي تنطق بها ألسنتهم لذا فقد توجهنا إلى لغة أجسادهم وإشارات أيديهم .

    ‏ ‏عبد المنعم ابو الفتوح

عبد المنعم أبو الفتوح .. جرئ .. مرجعية حديثه إخوانية .. صاحب كاريزما

 الأمين‏ ‏العام‏ ‏لاتحاد‏ ‏الأطباء‏ ‏العرب‏ ‏وعضو‏ ‏سابق‏ ‏بمكتب‏ ‏إرشاد‏ ‏جماعة‏ ‏الإخوان‏ ‏المسلمين و‏ ‏صاحب‏ ‏المناقشة‏ ‏الشهيرة‏ ‏مع‏ ‏السادات‏ ‏حين كان ‏ ‏شغل‏ ‏منصب‏ ‏رئيس‏ ‏اتحاد‏ ‏طلاب‏ ‏جامعة‏ ‏القاهرة‏ ‏واتهم‏ ‏السادات‏ ‏بأن‏ ‏من‏ ‏يعمل‏ ‏حوله‏ ‏هم‏ ‏مجموعة‏ ‏من‏ ‏المنافقين ‏لمنع‏ ‏الشيخ‏ ‏محمد‏ ‏الغزالي‏ ‏من‏ ‏الخطابة‏, ‏واعتقال‏ ‏طلاب‏ ‏ممن‏ ‏تظاهروا‏ ‏في‏ ‏الحرم‏ ‏الجامعي‏. ‏فغضب‏ ‏الرئيس‏ ‏السادات‏ ‏وأمره‏ ‏بالوقوف‏ ‏أثناء‏ ‏مناقشته‏, ‏طالبا‏ ‏منه‏ ‏أن‏ ‏يحترم‏ ‏نفسه‏ ‏لأنه‏ ‏يتحدث‏ ‏مع‏ ‏كبير‏ ‏العائلة‏.‏

هذه‏ ‏الشخصية‏ ‏شديدة‏ ‏الثقة‏ ‏بالنفس‏ ‏وأكبر دليل على ذلك هو مناقشته مع ‏ ‏السادات‏ ‏ ‏ ‏بالإضافة‏ ‏إلي‏ ‏انشقاقه‏ ‏عن‏ ‏الجماعة‏ ‏فهو تصرف جرئ  ‏وهذه‏ ‏الثقة‏ ‏تنعكس‏ ‏علي‏ ‏جرأته‏ ‏في‏ ‏الحديث‏ ‏والحوار‏ ‏وعدم‏ ‏الخوف‏ ‏من‏ ‏الخوض‏ ‏في‏ ‏أي‏ ‏حوار‏ ‏مهما‏ ‏كان‏ .‏

هو‏ ‏شخصية ‏هادئة‏ ‏الطباع‏ ‏نبرة‏ ‏صوته‏ ‏ثابتة‏ ‏ومنخفضة‏, ‏بشوش‏ ‏الوجه‏ ‏وهو ما  ‏يعطيه‏ ‏نوعا‏ ‏من‏ ‏الكاريزما‏ ‏التي‏ ‏قد‏ ‏تجذب‏ ‏قاعدة‏ ‏عريضة‏ ‏من‏ ‏الناس‏ ‏الذين‏ ‏عرفوه‏ ‏مع‏ ‏جماعة‏ ‏الإخوان‏ ‏وحتى‏ ‏الذين‏ ‏هم‏ ‏ضد‏ ‏الجماعة‏ ‏حاليا‏, ‏قلما‏ ‏ينفعل‏ ‏لأنه‏ ‏يتميز‏ ‏بالثبات‏ ‏الانفعالي‏.‏

‏ ‏رغم‏ ‏حديث أبو الفتوح  ‏الدائم‏ ‏عن‏ ‏الحرية‏ ‏والليبرالية‏ ‏فإن‏ ‏مرجعيته ‏الإخوانية‏ ‏تنعكس‏ ‏كثيرا‏ ‏علي‏ ‏لغة‏ ‏جسده‏, ‏فجلسته‏ ‏دائما‏ ‏ما‏ ‏تكون‏ ‏بتربيع‏ ‏اليدين‏ ‏وهذا‏ ‏يعني‏ ‏في‏ ‏لغة‏ ‏الجسد‏ ‏الشخصية‏ ‏المنغلقة‏ ‏ذات‏ ‏الحواجز‏ ‏والحدود‏ ‏وفي‏ ‏حالات‏ ‏أخري‏ ‏تتشابك‏ ‏يداه‏ ‏معا‏ ‏مما‏ ‏يعطي‏ ‏نفس‏ ‏الانطباع‏ ‏لاحتياج‏ ‏هذه‏ ‏الشخصية‏ ‏للأمان‏ ‏والاستقرار‏.‏

 ‏في‏ ‏بعض‏ ‏الأوقات‏ ‏التي‏ ‏تكون‏ ‏فيها‏ ‏يداه‏ ‏مفتوحتين‏ ‏أثناء‏ ‏الحديث‏ ‏سوف‏ ‏تلاحظ‏ ‏أن‏ ‏مفردات‏ ‏حديثه‏ ‏تكون‏ ‏معظمها‏ ‏عن‏ ‏الجماعة‏ ‏أو‏ ‏عن‏ ‏معتقداته‏ ‏الشخصية‏ ‏لأن‏ ‏هذه‏ ‏الحركة‏ ‏في‏ ‏لغة‏ ‏الجسد‏ ‏تعني‏ ‏أن‏ ‏الكلام‏ ‏صادر‏ ‏من‏ ‏القلب‏ ‏ولا‏ ‏يوجد‏ ‏حساب‏ ‏وقتئذ‏ ‏عن‏ ‏التركيز‏ ‏في‏ ‏مفردات‏ ‏معينة‏ ‏مما‏ ‏يدل‏ ‏علي‏ ‏تلقائية‏ ‏شديدة‏ ‏أثناء‏ ‏الحديث‏ ‏عن‏ ‏انتمائه‏ ‏الأول‏ ‏لجماعة‏ ‏الإخوان‏ ‏المسلمين‏ ‏وبالتالي‏ ‏فمهما‏ ‏قال‏ ‏عن‏ ‏الحرية‏ ‏وفصل‏ ‏الدين‏ ‏عن‏ ‏السياسة‏ ‏فاختباؤه‏ ‏وراء‏ ‏مكتبه‏ ‏الدائم‏ ‏خلال‏ ‏أحاديثه‏ ‏التليفزيونية‏ ‏واتخاذه‏ ‏كساتر‏ ‏له‏ ‏يوحي‏ ‏بجريان‏ ‏انتمائه‏ ‏للجماعة‏ ‏التي‏ ‏تسري‏ ‏في‏ ‏دمه‏.‏

 محمد سليم العوا

محمد‏ ‏سليم‏ ‏العوا..واعظ ديني .. رزين لا يعي كونه مستقلا

‏- ‏مفكر‏ ‏إسلامي‏ ‏وفقيه‏ ‏قانوني‏ ‏وكان يشغل منصب ‏ ‏الأمين‏ ‏العام‏ ‏السابق‏ ‏للاتحاد‏ ‏العالمي‏ ‏لعلماء‏ ‏المسلمين‏ ‏وعضو‏ ‏مؤسس‏ ‏بالفريق‏ ‏العربي‏ ‏للحوار‏ ‏الإسلامي‏ ‏المسيحي‏ ‏وعمل‏ ‏أستاذا‏ ‏للقانون‏ ‏والفقه‏ ‏الإسلامي‏ ‏في‏ ‏عدد‏ ‏من‏ ‏الجامعات‏ ‏العربية‏, ‏وعضو‏ ‏مجمع‏ ‏اللغة‏ ‏العربية‏ ‏بالقاهرة‏ ‏ومجمع‏ ‏الفقه‏ ‏الإسلامي‏ ‏الدولي‏ ‏بمنظمة‏ ‏المؤتمر‏ ‏الإسلامي‏.‏

وهنا‏ ‏أولى ملامح شخصيته ‏ ‏ألا وهي ‏ ‏اللغة‏ ‏العربية‏ ‏الفصحى‏ ‏التي‏ ‏يتحدث‏ ‏بها‏ ‏العوا‏ ‏في‏ ‏معظم‏ ‏خطاباته‏ ‏بصوته‏ ‏الرخيم‏ ‏وجاذبيته‏  ‏التي‏ ‏يتمتع‏ ‏بها‏ ‏مع‏ ‏فئات‏ ‏كبيرة‏ ‏من‏ ‏الشعب‏ ‏ولكنها‏ ‏تعطي‏ ‏انطباع‏ ‏الفقيه‏ ‏أو‏ ‏الواعظ‏ ‏وليس‏ ‏انطباع‏ ‏الخطاب‏ ‏السياسي‏ ‏فهو‏ ‏يعطي‏ ‏إحساسا‏ ‏بأننا‏ ‏نستمع‏ ‏إلي‏ ‏درس‏ ‏أو‏ ‏موعظة‏ ‏وهنا‏ ‏تحدث‏ ‏الفجوة‏ ‏بين‏ ‏المرسل‏ ‏والمتلقي‏, ‏ذكاؤه‏ ‏في‏ ‏ترشيح‏ ‏نفسه‏ ‏للرئاسة‏ ‏هو‏ ‏ذكاء‏ ‏ديني‏ ‏وسياسي‏ ‏فهو‏ ‏يعلم‏ ‏جيدا‏ ‏مدي‏ ‏قابلية‏ ‏فئات‏ ‏كثيرة‏ ‏من‏ ‏الشعب‏ ‏لدروسه‏ ‏ونصائحه‏ ‏الدينية‏ ‏والتي‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏تخدمه‏ ‏في‏ ‏الحياة‏ ‏السياسية‏ ‏وتحدث‏ ‏له‏ ‏شعبية‏ ‏كافية‏ ‏ليرشح‏ ‏نفسه‏ ‏لمنصب‏ ‏رئيس‏ ‏الجمهورية‏.‏

لغة‏ ‏جسده‏ ‏تتسم‏ ‏بالصرامة‏ ‏والرزانة‏ ‏ولكنه‏ ‏يعتبر‏ ‏بشوش‏ ‏الوجه‏ ‏إلي‏ ‏حد‏ ‏ما‏ ‏خصوصا‏ ‏في‏ ‏لقاءاته‏ ‏التليفزيونية‏ ‏الأخيرة‏ ‏فهو‏ ‏يحاول‏ ‏استخدام‏ ‏بعض‏ ‏المواقف‏ ‏الفكاهية‏ ‏في‏ ‏السياسة‏ ‏ويدمجها‏ ‏في‏ ‏أحاديثه‏ ‏وعلي‏ ‏سبيل‏ ‏المثال‏ ‏حينما‏ ‏كان‏ ‏يتحدث‏ ‏عن‏ ‏أحد‏ ‏الأشخاص‏ ‏الذي‏ ‏اقترح‏ ‏عليه‏ ‏قانونا‏ ‏لتجريم‏ ‏النفاق‏.‏

بالنسبة‏ ‏لحركات‏ ‏يديه‏ ‏فلا‏ ‏تعتبر‏ ‏كثيرة‏, ‏فهو‏ ‏شخص‏ ‏عاطفي‏ ‏بنسبة‏ ‏معقولة‏ ‏ويظهر‏ ‏ذلك‏ ‏في‏ ‏ارتفاع‏ ‏يد‏ ‏واحدة‏ ‏عن‏ ‏الأخرى‏ ‏أثناء‏ ‏حديثه‏ ‏ولكن‏ ‏الطبع‏ ‏يغلب‏ ‏التطبع‏ ‏فالمعلم‏ ‏الواعظ‏ ‏يستخدم‏ ‏أصبعه‏ ‏السبابة‏ ‏التي‏ ‏يستخدمها‏ ‏في‏ ‏دروسه‏ ‏للإرشاد‏ ‏كثيرا‏ ‏ولكن‏ ‏كسياسي‏ ‏يترجم‏ ‏استخدام‏ ‏هذه‏ ‏الأصبع‏ ‏كتهديد‏ ‏أو‏ ‏تحذير‏ .‏

حتي‏ ‏الآن‏ ‏لم‏ ‏يتعود‏ ‏سليم‏ ‏العوا‏ ‏علي‏ ‏كونه‏ ‏مرشحا‏ ‏مستقلا‏ ‏فمازال‏ ‏يستخدم‏ ‏كلمه‏ ‏إحنا‏ ‏أو‏ ‏نحن‏ ‏في‏ ‏معظم‏ ‏أحاديثه‏ ‏كما‏ ‏ذكرنا‏ ‏من‏ ‏قبل‏ ‏كونه‏ ‏معلما‏ ‏أو‏ ‏واعظا‏ ‏دينيا‏ ‏فلا‏ ‏غبار‏ ‏عليه‏ ‏إنما‏ ‏كقائد‏ ‏أو‏ ‏رئيس‏ ‏للجمهورية‏ ‏قد‏ ‏تستخدم‏ ‏أنها‏ ‏تعال‏ ‏علي‏ ‏الشعب‏ ‏فاستخدام‏ ‏الجمع‏ ‏حينما‏ ‏يتحدث‏ ‏فرد‏ ‏عن‏ ‏نفسه‏ ‏تدل‏ ‏في‏ ‏اللغة‏ ‏العربية‏ ‏علي‏ ‏التعظيم‏ ‏والتبجيل‏.‏

 هشام-البسطويسي1

هشام البسطويسي ..نشأته القضائية مقوم أساسي لشخصيته

‏ ‏الميزان‏, ‏العدل‏ ‏والحكمة‏ .. مقومات ‏البيئة‏ القضائية التي عاشها ‏ ‏المستشار‏ ‏هشام‏ ‏البسطويسي‏ ‏نائب‏ ‏رئيس‏ ‏محكمة‏ ‏النقض‏ فقد تمرس‏ ‏وتوغل‏ ‏داخل‏ ‏قضايا‏ ‏المجتمع‏, ‏يختلف‏ ‏كثيرا‏ ‏المتحدث‏ ‏والمتلقي‏ ‏من‏ ‏حيث‏ ‏المنصب‏ ‏والوضع‏; ‏فأمامنا‏ ‏هنا‏ ‏مستمع‏ ‏جيد‏ ‏بالفطرة‏ ‏والممارسة‏ ‏علي‏ ‏الجانب‏ ‏الآخر‏ ‏من‏ ‏المحامين‏ ‏والشعب‏, ‏إذا‏ ‏نحن‏ ‏أمام‏ ‏هيكل‏ ‏ثابت‏ ‏جسمانيا‏ ‏يتميز‏ ‏بثبات‏ ‏انفعالي‏ ‏هائل‏, ‏ووزن‏ ‏للأفكار‏ ‏المتلقاة‏ ‏متحكم‏ ‏جيد‏ ‏جدا‏ ‏في‏ ‏حركات‏ ‏يديه‏ ‏وطريقة‏ ‏جلسته‏, ‏وحتى‏ ‏إيماءات‏ ‏وجهه‏, ‏يصعب‏ ‏الحكم‏ ‏عليه‏ ‏إذا‏ ‏ما‏ ‏كان‏ ‏شخصا‏ ‏منفعلا‏ ‏أو‏ ‏مزاجيا‏; ‏فهو‏ ‏يمتلك‏ ‏القدرة‏ ‏علي‏ ‏الاحتفاظ‏ ‏ببشاشة‏ ‏وجهه‏ ‏والتحكم‏ ‏في‏ ‏مشاعره‏, ‏وهذا‏ ‏طبيعي‏ ‏جدا‏ ‏لمنصبه‏ ‏كقاض‏, ‏تتميز‏ ‏عيناه‏ ‏بالارتخاء‏ ‏ليس‏ ‏نتيجة‏ ‏ملل‏ ‏إنما‏ ‏لاستيعاب‏ ‏أكبر‏ ‏قدر‏ ‏ممكن‏ ‏من‏ ‏الكلام‏ ‏ووزنه‏ ‏ثم‏ ‏الرد‏ ‏عليه‏, ‏جلسته‏ ‏الواثقة‏ ‏من‏ ‏نفسه‏ ‏تؤهله‏ ‏للترشح‏ ‏كرئيس‏ ‏للجمهورية‏, ‏ولكن‏ ‏ليس‏ ‏هناك‏ ‏شخص‏ ‏كامل‏ ‏من‏ ‏حيث‏ ‏المهارات‏ ‏البشرية‏; ‏فيجب‏ ‏أن‏ ‏تأخذ‏ ‏مهارة‏ ‏قدرا‏ ‏أكبر‏ ‏من‏ ‏مهارة‏ ‏أخري‏; ‏فهو‏ ‏مسترسل‏ ‏في‏ ‏أحاديثه‏ ‏ويرتب‏ ‏أفكاره‏, ‏ولكن‏ ‏لديه‏ ‏لازمة‏ ‏في‏ ‏النطق‏ ‏تتضح‏ ‏بسهولة‏ ‏لمدربي‏ ‏المهارات‏ ‏البشرية‏; ‏وهي‏ ‏كثرة‏ ‏الوقفات‏ ‏أثناء‏ ‏الحديث‏ ‏فهي‏ ‏لا‏ ‏تعد‏ ‏تلعثما‏ ‏وإنما‏ ‏مجرد‏ ‏مد‏ ‏لبعض‏ ‏الكلمات‏ ‏المتصلة‏ ‏بحرف‏ ‏الألف‏ ‏ ‏وهذا‏ ‏إن‏ ‏دل‏ ‏علي‏ ‏شيء‏ ‏فهو‏ ‏يدل‏ ‏علي‏ ‏أنه‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏اللحظات‏ ‏والوقفات‏ ‏يستجمع‏ ‏أفكاره‏ ‏بطريقة‏ ‏سريعة‏ ‏وواعية‏ ‏جدا‏ ‏داخل‏ ‏عقله‏, ‏ولكن‏ ‏اللاوعي‏ ‏يظهر‏ ‏علي‏ ‏نطقه‏ ‏وهذا‏ ‏ما‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يؤخذ‏ ‏عليه‏.‏

تواضعه‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يحصد‏ ‏به‏ ‏أصوات‏ ‏كثيرة‏ ‏حين‏ ‏ترشحه‏ ‏لمنصب‏ ‏رئيس‏ ‏الجمهورية‏, ‏ولكن‏ ‏يمكن‏ ‏للبعض‏ ‏الآخر‏ ‏أن‏ ‏يعتبره‏ ‏ضعفا‏ ‏ليس‏ ‏في‏ ‏الشخصية‏ ‏ولكن‏ ‏كهيئة‏ ‏رئيس‏ ‏جمهورية‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏له‏ ‏هذه‏ ‏المهارات‏, ‏وهي‏ ‏التسويق‏ ‏لنفسه‏ ‏بطريقة‏ ‏جيدة‏, ‏وعلي‏ ‏كافة‏ ‏المستويات‏, ‏حيث‏ ‏تضمن‏ ‏له‏ ‏عنصر‏ ‏الانتشار‏, ‏فإن‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏يملك‏ ‏هو‏ ‏بنفسه‏ ‏هذه‏ ‏المهارة‏ ‏فيجب‏ ‏أن‏ ‏يملك‏ ‏الحنكة‏ ‏في‏ ‏اختيار‏ ‏من‏ ‏يقوم‏ ‏بالتسويق‏ ‏له‏, ‏والدليل‏ ‏علي‏ ‏ذلك‏ ‏أنه‏ ‏عند‏ ‏ذكر‏ ‏قائمة‏ ‏أسماء‏ ‏المرشحين‏ ‏للرئاسة‏ ‏يأتي‏ ‏اسمه‏ ‏في‏ ‏مؤخرة‏ ‏هذه‏ ‏القائمة‏ ‏مع‏ ‏التركيز‏ ‏لتذكر‏ ‏اسمه‏ ‏بالكامل‏ ‏فهو‏ ‏يأخذ‏ ‏من‏ ‏نفسه‏ ‏هذا‏ ‏الحق‏ ‏بيده‏ ‏مع‏ ‏أنه‏ ‏شخصية‏ ‏شديدة‏ ‏الذكاء‏.، كما يتميز‏ ‏ ‏البسطويسي‏ ‏بدبلوماسية‏ ‏هائلة‏, ‏بل‏ ‏ومحترف‏ ‏في‏ ‏الردود‏ ‏علي‏ ‏جميع‏ ‏الأسئلة‏ ‏في‏ ‏أحاديثه‏ ‏التليفزيونية‏ ‏ولكنها‏ ‏مخيفة‏ ‏كرئيس‏ ‏جمهورية‏ ‏لدولة‏ ‏في‏ ‏حجم‏ ‏مصر‏ ‏وشعبها‏ ‏الذي‏ ‏عاني‏ ‏كثيرا‏ ‏من‏ ‏دبلوماسية‏ ‏خادعة‏ ‏علي‏ ‏مر‏ ‏العصور‏.‏

   عمرو-موسى

عمرو موسى .. سياسي .. لبق ..انفعالي

أما‏ ‏أمين‏ ‏عام‏ ‏الجامعة‏ ‏العربية‏ ‏السابق‏ ‏عمرو‏ ‏موسي‏ ‏فهو‏ ‏دبلوماسي‏ ‏ومتحدث‏ ‏لبق‏ ‏ومنمق‏ ‏في‏ ‏إجاباته‏ ‏وتسلسله‏ ‏للأفكار‏ ‏ويتميز‏ ‏بأسلوب‏ ‏إقناع‏ ‏عال‏ ‏فهو‏ ‏يسرد‏ ‏القضية‏ ‏ويحللها‏ ‏ويشرح‏ ‏جميع‏ ‏النقاط‏ ‏بمنتهي‏ ‏السلاسة‏ ‏وفي‏ ‏أول‏ ‏حديث‏ ‏إعلامي‏ ‏له‏ ‏بعد‏ ‏إعلان‏ ‏ترشيحه‏ ‏لمنصب‏ ‏رئيس‏ ‏الجمهورية‏ ‏ظهر‏ ‏من‏ ‏تحليل‏ ‏مهاراته‏ ‏البشرية‏ ‏ولغة‏ ‏جسده‏ ‏أيضا‏ ‏الأسلوب‏ ‏السلس‏ ‏في‏ ‏الرد‏ ‏علي‏ ‏جميع‏ ‏الأسئلة‏ ‏بدون‏ ‏استثناء‏ ‏وكان‏ ‏واضحا‏ ‏جدا‏ ‏ولكنه‏ ‏في‏ ‏الحقيقة‏ ‏لم‏ ‏يرد‏ ‏عليها‏ ‏كاملة‏ ‏فهو‏ ‏في‏ ‏الرد‏ ‏علي‏ ‏الأسئلة‏ ‏كان‏ ‏يطرح‏ ‏المشكلة‏ ‏ويعطي‏ ‏الحل‏ ‏المثالي‏ ‏وتميز‏ ‏أسلوبه‏ ‏بالمثالية‏ ‏التي‏ ‏تتناقض‏ ‏كثيرا‏ ‏مع‏ ‏الواقع‏ ‏الذي‏ ‏نعيش‏ ‏فيه‏ ‏الآن‏  كما أن حركة‏ ‏يده‏ ‏كثيرة‏ ‏وترتفع‏ ‏اليسري‏ ‏عن‏ ‏اليمني‏ ‏وهذا‏ ‏في‏ ‏لغة‏ ‏الجسد‏ ‏ينم‏ ‏عن‏ ‏شخصية‏ ‏انفعالية‏ ‏فيظهر‏ ‏ذلك‏ ‏في‏ ‏انفعالاته‏ ‏حين‏ ‏يتكلم‏ ‏أو‏ ‏يسأل‏ ‏سؤالا‏ ‏محرجا‏ ‏فتزيد‏ ‏حركة‏ ‏اليد‏, ‏وهو‏ ‏محاور‏ ‏جيد‏ ‏جدا‏ ‏وهذا‏ ‏طبيعي‏ ‏في‏ ‏مجال‏ ‏الخارجية‏ ‏ولكن‏ ‏عندما‏ ‏تزيد‏ ‏جرعة‏ ‏الدبلوماسية‏ ‏تفقد‏ ‏المصداقية‏. ‏وجلوسه‏ ‏في‏ ‏بعض‏ ‏اللقاءات‏ ‏وقدماه‏ ‏في‏ ‏حالة‏ ‏انثناء‏ ‏لأسفل‏ ‏يعكس‏ ‏عدم‏ ‏الاطمئنان‏ ‏وبحثه‏ ‏عن‏ ‏الأمان‏ ‏داخله‏ ‏ولوحظ‏ ‏في‏ ‏طريقة‏ ‏حديثه‏ ‏حركة‏ ‏يديه‏ ‏كثيرة‏ ‏وارتفاع‏ ‏الكوع‏ ‏عن‏ ‏الوسط‏ ‏مما‏ ‏يعني‏ ‏أن‏ ‏الشخص‏ ‏لديه‏ ‏انفعال‏ ‏زائد‏ ‏توزع‏ ‏الطاقة‏ ‏علي‏ ‏اليدين‏ ‏وتحرك‏ ‏الشخص‏ ‏كثيرا‏ ‏كما‏ ‏أنه‏ ‏يتحرك‏ ‏عند‏ ‏الكلام‏ ‏للأمام‏ ‏والخلف‏ ‏وعلي‏ ‏الجانبين‏ ‏بطريقة‏ ‏لافتة‏ ‏تدل‏ ‏علي‏ ‏الانفعال‏ ‏الداخلي‏.‏

    ‏حمدين صباحي

حمدين صباحي ذو الثقة العالية في النفس والعصبية المفرطة

 ‏الكاتب‏ ‏الصحفي‏ ‏الناصري‏ ‏حمدين‏ ‏صباحي‏, ‏هو‏ ‏شخصية‏ ‏انفعالية‏ ‏وهذا‏ ‏يظهر‏ ‏في‏ ‏حركات‏ ‏يديه‏ ‏الكثيرة‏ ‏والتي‏ ‏لا‏ ‏يتحكم‏ ‏فيها‏ ‏فيظهر‏ ‏انفعاله‏ ‏في‏ ‏أصابعه‏ ‏عندما‏ ‏يتكلم‏ ‏في‏ ‏حقوق‏ ‏الآخرين‏ ‏فيستخدم‏ ‏أصابعه‏, ‏وبالتحديد‏ ‏الإبهام‏ ‏والوسط‏ ‏والتصاقهما‏ ‏بالسبابة‏ ‏في‏ ‏معظم‏ ‏حديثه‏ ‏عن‏ ‏حقوق‏ ‏الشعب‏ ‏المنهوبة‏, ‏وهو‏ ‏من‏ ‏بلد‏ ‏ريفي‏ ‏وكان‏ ‏عضوا‏ ‏بالبرلمان‏ ‏عن‏ ‏دائرة‏ ‏بلطيم‏ ‏بمحافظة‏ ‏كفر‏ ‏الشيخ‏ ‏وتظهر‏ ‏لكنته‏ ‏الريفية‏ ‏في‏ ‏بعض‏ ‏ألفاظه‏, ‏ملامح‏ ‏وجهه‏ ‏بها‏ ‏طيبة‏ ‏فطرية‏ ‏و‏ ‏لكن‏ ‏ارتسمت‏ ‏بعض‏ ‏الحدة‏ ‏عليها‏ ‏بسبب‏ ‏سنين‏ ‏سجنه‏, ‏عنده‏ ‏مهارات‏ ‏حوارية‏ ‏عالية‏ ‏بسبب‏ ‏دراسته‏ ‏في‏ ‏الإعلام‏.، كما‏ ‏أن‏ ‏طريقة‏ ‏جلوسه‏ ‏مرخيا‏ ‏الظهر‏ ‏علي‏ ‏الكرسي‏ ‏مع‏ ‏رجوع‏ ‏الرأس‏ ‏إلي‏ ‏الوراء‏ ‏ورفع‏ ‏الذقن‏ ‏في‏ ‏بعض‏ ‏لقاءاته‏ ‏في‏ ‏البرامج‏ ‏الحوارية‏ ‏تنم‏ ‏عن‏ ‏ثقة‏ ‏في‏ ‏النفس‏, ‏وليست‏ ‏تمثيلا‏ ‏للثقة‏ ‏في‏ ‏النفس‏, ‏بل‏ ‏هي‏ ‏بالفعل‏ ‏ثقة‏ ‏بالنفس‏ ‏داخلية‏ ‏وتمكن‏ ‏من‏ ‏الحديث‏, ‏يمتلك‏ ‏مهارة‏ ‏في‏ ‏التحدث‏ ‏وترتيبا‏ ‏في‏ ‏نقاط‏ ‏الأفكار‏ ‏التي‏ ‏يريد‏ ‏أن‏ ‏يستعرضها‏, ‏كما‏ ‏لوحظ‏ ‏أنه‏ ‏يستخدم‏ ‏ضم‏ ‏أصابعه‏ ‏مع‏ ‏بعضها‏ ‏مع‏ ‏تلامسها‏ ‏مما‏ ‏يجعله‏ ‏يوازن‏ ‏بين‏ ‏طاقة‏ ‏جسده‏ ‏ويعطيه‏ ‏تمكنا‏ ‏أكثر‏ ‏في‏ ‏الحديث‏.‏

 محمد المرسي

المرسي : تحليلي الشخصية خشبي اللغة

‏ ‏د‏. ‏محمد‏ ‏المرسي‏ ‏من‏ ‏الشخصيات‏ ‏التحليلية‏ ‏المادية‏ ‏يتحدث‏ ‏بنغمة‏ ‏صوت‏ ‏علي‏ ‏وتيرة‏ ‏واحدة‏ ‏وفي‏ ‏مجلس‏ ‏الشعب‏ ‏السابق‏ ‏كانت‏ ‏العصبية‏ ‏تغلب‏ ‏علي‏ ‏أسلوبه‏ ‏ولأنه‏ ‏شخصية‏ ‏تحليلية‏ ‏عندما‏ ‏يتحدث‏ ‏عن‏ ‏اتجاهات‏ ‏تتحرك‏ ‏اليدان‏ ‏في‏ ‏اتجاهات‏ ‏ولو‏ ‏تحدث‏ ‏عن‏ ‏دوائر‏ ‏يشير‏ ‏بالأيدي‏ ‏في‏ ‏اتجاهات‏ ‏دائرية‏ ‏ليس‏ ‏لديه‏ ‏كاريزما‏ ‏دائما‏ ‏مكشر‏ ‏مما‏ ‏يدل‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏مشكلة‏ ‏في‏ ‏التواصل‏ ‏هو‏ ‏واثق‏ ‏من‏ ‏نفسه‏ ‏منغلق‏ ‏عن‏ ‏طريق‏ ‏تشبيك‏ ‏اليد‏ ‏مدة ‏طويلة‏ ‏عند‏ ‏الاستماع‏ ‏للآخرين‏ ‏مما‏ ‏يعني‏ ‏مشاعر‏ ‏سلبية‏ ‏وهو‏ ‏سريع‏ ‏الغضب‏ ‏كما‏ ‏يبدو‏ ‏من‏ ‏مناقشاته‏ ‏بالبرلمان‏ ‏لأنه‏ ‏يستخدم‏ ‏لغة‏ ‏جسد‏ ‏خشبية‏ ‏الجسد‏ ‏مشدود‏ ‏السبابة‏ ‏كذلك‏ ‏ونبرة‏ ‏الصوت‏ ‏تعلو‏ ‏مع‏ ‏الحوار‏.‏

 احمد شفيق

شفيق : طائر محلق .. ذو كاريزما قصيرة الأجل .. صاحب الاستفزاز الشعبي

‏لغة‏ ‏الجسد‏ ‏لدي‏ ‏المرشح‏ ‏المحتمل‏ ‏الدكتور‏ ‏أحمد‏ ‏شفيق‏ ‏ناجحة‏ ‏جدا‏ ‏للتواصل‏ ‏مع‏ ‏فئة‏ ‏الشباب‏,  ‏فطريقة‏ ‏ملبسه‏ ‏الكاجوال‏ (‏البلوفر‏) ‏والهيئة‏ ‏وطريقة‏ ‏مشيه‏ ‏وكأنه‏ ‏يطير‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏فهو‏ ‏كان‏ ‏طيارا‏ ‏وقائدا‏ ‏لسلاح‏ ‏الطيران‏, ‏ثم‏ ‏وزيرا‏ ‏للطيران‏ ‏المدني‏, ‏ومن‏ ‏عاشر‏ ‏الطيران‏ ‏فلا‏ ‏حرج‏ ‏عليه‏ ‏أن‏ ‏يمشي‏ ‏بخفة‏ ‏ورشاقة‏, ‏وهذا‏ ‏من‏ ‏أسرار‏ ‏الكاريزما‏ ‏التي‏ ‏يتمتع‏ ‏بها‏, ‏وحركات‏ ‏يديه‏ ‏الرقيقة‏ ‏في‏ ‏التعبير‏ ‏عما‏ ‏بداخله‏ ‏تنم‏ ‏عن‏ ‏ممثل‏ ‏بارع‏ ‏جدا‏ ‏في‏ ‏تمثيل‏ ‏هيئة‏ ‏الواثق‏ ‏بدرجة‏ ‏كبيرة‏ ‏من‏ ‏نفسه‏ ‏وعندما‏ ‏ننظر‏ ‏لشفيق‏ ‏بدون‏ ‏معرفته‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏ننبهر‏ ‏بحركات‏ ‏جسد‏ ‏سياسي‏ ‏ماهر‏ ‏وأسلوب‏ ‏بسيط‏ ‏في‏ ‏الحوار‏ ‏و‏ ‏لكن‏ ‏نبرة‏ ‏صوته‏ ‏الهادئة‏ ‏وتبسيط‏ ‏كل‏ ‏الأمور‏ ‏للشعب‏ ‏ممكن‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏مستفزة‏ ‏لعدد‏ ‏كبير‏ ‏ولاسيما‏ ‏من‏ ‏فقد‏ ‏عزيز فهو‏ ‏يتكلم‏ ‏عن‏ ‏الشهداء‏ ‏والضحايا‏ ‏كأنهم‏ ‏شيء‏ ‏عادي‏ ‏وبسيط‏ ‏ولا‏ ‏يعتبر‏ ‏هذا‏ ‏الأسلوب‏ ‏نافعا‏ ‏أو‏ ‏ملائما‏ ‏لدولة‏ ‏عانت‏ ‏الكثير‏ ‏مثل‏ ‏مصر‏, ‏فهو‏ ‏كان‏ ‏أول‏ ‏رئيس‏ ‏وزراء‏ ‏وخاطف‏ ‏الأنظار‏ ‏بعد‏ ‏الثورة‏, ‏ولكن‏ ‏لأيام‏ ‏قليلة‏; ‏فالكاريزما‏ ‏الخاصة‏ ‏به‏ ‏بالرغم‏ ‏من‏ ‏كثرة‏ ‏معجبيه‏ ‏إلا‏ ‏أن‏ ‏عمرها‏ ‏كان‏ ‏قصيرا‏ ‏جدا‏ ‏ولا‏ ‏ننسي‏ ‏الموقف‏ ‏الذي‏ ‏تعرض‏ ‏له‏ ‏في‏ ‏حواره‏ ‏مع‏ ‏الكاتب‏ ‏علاء‏ ‏الأسواني‏ ‏حين‏ ‏كان‏ ‏يحاول‏ ‏طوال‏ ‏وقت‏ ‏الحديث‏ ‏الحفاظ‏ ‏علي‏ ‏ثبات‏ ‏حركة‏ ‏جسده‏ ‏وجلوسه‏ ‏مستقيم‏ ‏الظهر‏ ‏إلا‏ ‏أنه‏ ‏انفعل‏ ‏بشده‏ ‏ليلقي‏ ‏ما‏ ‏بيده‏ ‏من‏ ‏أوراق‏ ‏وظهرت‏ ‏انفعالاته‏ ‏العصبية‏ ‏طبيعية‏. ‏أما‏ ‏نبرة‏ ‏الصوت‏ ‏فهي‏ ‏هادئة‏ ‏وبذات‏ ‏الوتيرة‏ ‏مما‏ ‏يعطي‏ ‏راحة‏ ‏نفسية‏ ‏للمستمع‏ ‏وهي‏ ‏احدي‏ ‏أدوات‏ ‏الكاريزما‏ ‏لمن‏ ‏يتسم‏ ‏بالثبات‏ ‏الانفعالي‏ ‏إلا‏ ‏أنه‏ ‏قد‏ ‏يكون‏ ‏مستفزا‏ ‏لبعض‏ ‏آخر‏.‏

شاهد أيضاً

بالصور : مدينة الروضة تتزين بأعلام مصر وشعار محافظة دمياط

كتبت فاطمة الجابرى    فى إطار التطوير والتنسيق الحضارى الذى تشهده مدينة الروضة مؤخرا ، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *