لغز وفاة عمر سليمان..وفاة طبيعية أم اغتيال؟؟

عمر سليمان

ميادة البسيونى

أحال النائب العام المستشار الدكتور عبد المجيد محمود بلاغاً تقدم به محمد فريد زكريا، رئيس حزب أحرار الثورة، إلى المكتب الفني يكشف تفاصيل اغتيال “عمر سليمان”   للتحقيق فيه ،والذي يدين فيه كلا من الرئيس الأمريكي باراك أوباما والسفيرة الأمريكية بمصر ورئيس المخابرات الأمريكي نائب رئيس الجمهورية ورئيس جهاز المخابرات العامة السابق،واستمر في منصبه حتى وفاته فى أمريكا

وأكد مقدم البلاغ الذي حمل رقم 2137 لسنة 2012 بأن عمر سليمان كان ينتابه خوفا شديدا من اغتياله ،خاصة انه قد أصيب بمرض غير معروف يهلك بروتينات الجسم  مما افقده شهيته وطاقته و وزنه.

وأضاف مقدم البلاغ أن “سليمان” أبلغه أثناء إقامته فى مستشفى وادي النيل، أنه يحمل الكثير من الأسرار عن الأنظمة العربية وآليات المخطط الأمريكي الصهيوني، وأغلب أجهزة المخابرات العالمية، وأنه كان يريد أن يكتب مذكراته قبل أن تتسبب هذه الأسرار فى تصفيته جسدياً، ولكن منعه المرض الذى أصيب به أن يسرد مذكراته، حيث كشف له عن رفضه للمخطط الأمريكي الصهيوني، الذى وافق عليه بعض المسئولين المصريين، بتوطين 750 ألف مواطن فلسطيني على أرض سيناء لحل القضية الفلسطينية وفلسطيني الشتات كما أن اللواء عمر سليمان كان صندوق الأسرار الخطيرة التي تهدد الكثير من القادة العرب العملاء والمخطط الأمريكي الصهيوني فى المنطقة

وأوضح مقدم البلاغ أن “سليمان” أكد له أثناء تواجده فى مستشفى وادي النيل عقب عودته من ألمانيا عندما عجز الأطباء الألمان من علاجه، وأكدوا له أنه ربما يكون علاجه فى الولايات المتحدة الأمريكية، مشيرا إلى أنه كان قلقا من السفر إلى أمريكا نظراً لماضي أجهزة مخابراتها،  حيث إنها اعتادت تصفية الأنظمة التابعة لها عقب استهلاكها وعدم نفعها، من أجل مصالحها، وتحقيق المخططات الأمريكية الصهيونية حيث إن القانون الأمريكي يعطى للمخابرات الأمريكية شرعية الاغتيال فى حالة وجود شخصيات تمثل خطراً على المصالح الأمريكية وتعلم أسرارا خطيرة جداً يمكن إفشاؤها

وأكمل فى بلاغه أنه علم من صديق له مصري أمريكي سافر إلى الولايات المتحدة منذ 25 عاماً، وحصل على الجنسية الأمريكية، ويعمل باحثاً فى الواشنطن بوست، أبلغه أن عمله البحثي على علاقة بالمخابرات الأمريكية، وأنه علم من مصدر موثوق به بالمخابرات بأن اللواء عمر سليمان عقب إعلانه بأنه الصندوق الأسود وأنه سوف يكشف الكثير من الأسرار أثار فزعاً بجهاز المخابرات المركزية الأمريكية لما يعلم من أسرار تهدد المصالح الأمريكية، وصدر قرار التخلص منه وعرض على الرئيس الأمريكي وحصل على موافقته، وكلفت المخابرات الأمريكية مجموعة بالتنفيذ، وأقامت بالسفارة الأمريكية، بعد إعلام السفيرة الأمريكية بالقاهرة بالقرار الأمريكي، ثم قاموا بتعريض اللواء عمر سليمان “من بعد”، وبواسطة جهاز أشعة صغير لموجات متتالية من الأشعة المتقدمة التي تتفاعل مع بروتينات الجسم، وذلك عقب خروجه من صلاة الجمعة، وأثناء وقوفه مع المواطنين

وبناء على ذلك هل سيبقى وفاة عمر سليمان لغزا لا يستطيع أحد فك شفراته أم ستنجلي الحقيقة يوما ما؟

 

 

 

 

 

شاهد أيضاً

السيسي: إطلاق مبادرة متكاملة لدمج التنوع البيولوجى فى مختلف القطاعات

السيسي: إطلاق مبادرة متكاملة لدمج التنوع البيولوجى فى مختلف القطاعات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *