مبادرة من عصام سلطان لضمان عودة الوحدة بين مختلف القوى الوطنية والحركات السياسية

صفحة جديدة – أخبار

قدم النائب عصام سلطان والقيادى بحزب الوسط، مبادرة لضمان عودة الوحدة بين مختلف القوى الوطنية والحركات السياسية للمرور من المأزق الحالى وإنقاذ الثورة من عودة إنتاج النظام السابق.

ويتضمن الاقتراح تعهد الدكتور محمد مرسى، والذى سيخوض جولة الإعادة أمام الفريق أحمد شفيق، بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة بعد عامين من الآن، دون أن يرشح نفسه فيها، وذلك بعد إنجاز منظومة قانونية جديدة (دستورية وتشريعية) تتلافى عيوب المادة 28 من الإعلان الدستورى الحالى، بتعديل شروط الترشيح وتشكيل لجنة الانتخابات الرئاسية وتنظيم الطعن على قراراتها أمام القضاء، مستفيداً بذلك من وجود أغلبية كاسحة فى مجلسى الشعب والشورى ترفض تلك المادة المعيبة، ومستعدة للتعاون معه فى ذلك، سواء من خلال مادة دستورية تضعها لجنة المائة أو قانون يسنه مجلس الشعب.

وأكد على صفحته على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك، أنه فى هذه الحالة فإن فترة السنتين القادمتين ستعتبر فترة انتقالية حقيقية، بديلاً عن الفترة الانتقامية الماضية على حد وصفه، نستطيع جميعاً أن نتكاتف لإنجاز دستورنا فى جوٍ مدنىٍ آمن، وإصدار عدد من التشريعات الهامة، وتنقية تشريعات أخرى.

وأضاف سلطان أنه يمكن خلال السنتين، لكافة القوى السياسية والأحزاب والتجمعات والأشخاص، تجهيز نفسها وإعداد مرشحين رئاسيين يمثلونها – بحق – فى الانتخابات الرئاسية القادمة فى جوٍ مدنىٍ آمن ومستمر، من حيث السخونة السياسية التى أفرزتها الانتخابات الرئاسية الحالية، وفى غيبة عيوب المادة 28، وبحيث يأتى رئيس بعد عامين على دستور ينظم ما له وما عليه.

وأكد سلطان أنه فى حال تعهد الدكتور مرسى بذلك أمام المواطنين الآن، فإن الكثير سيفكر فى التعاون معه فى جولة الإعادة، مشيرا إلى أن المفاضلة بين مرسى وشفيق هى مفاضلةٌ بين مستقبل نعلمه وندرك معالمه جيداً، وبين مستقبل آخر هو فى حقيقته استمرارٌ لسفك الدماء ونهب المال العام وإعادة إحياء نموذج مبارك، عملاً بنظرية الخلايا الجذعية.

شاهد أيضاً

بالصور : مدينة الروضة تتزين بأعلام مصر وشعار محافظة دمياط

كتبت فاطمة الجابرى    فى إطار التطوير والتنسيق الحضارى الذى تشهده مدينة الروضة مؤخرا ، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *