السبت , 16 فبراير 2019

مجلس أمناء الثورة يدعو للتظاهر تأييدا لقرارات مرسي

محمد مرسي

اعتبر “مجلس أمناء الثورة” برئاسة الدكتور صفوت حجازى القرارات التي اتخذها الرئيس محمد مرسي أمس  وضعت النقاط فوق الحروف في تحديد المسئولية السياسية والجنائية عن بعض الجرائم التي شهدتها البلاد مؤخرا،وخاصة المأساة الوطنية باستشهاد 16 من خيرة شباب مصر خلال هجوم رفح الإرهابي.

ودعا مجلس أمناء الثورة- في بيان صحفي- جموع الشعب المصري للتجمع أمام منزل الرئيس محمد مرسي وأمام رئاسة الجمهورية من أجل الإعلان عن دعم وتأييد قررات الرئيس ،وقال “ندعو الرئيس لاتخاذ عدد من القرارات التاريخية الهامة الأخرى…والإسراع بإقرار الدستور الجديد للبلاد”.
وشدد المجلس علي دعمه الكامل لأية قرارات تصب في صالح الوطن، وقال:”إننا قدمنا مئات الشهداء والجرحى في ثورة الخامس والعشرين من يناير، وعلى أتم الاستعداد لأن نضحي من أجل بلادنا ونهضتها بكل شئ”. وكان الرئيس محمد مرسى قد قرر تعيين اللواء محمد احمد زكى قائدا للحرس الجمهورى واللواء محمد رأفت عبدالواحد شحاتة قائما بأعمال رئيس جهاز المخابرات العامة، وإحالة اللواء مراد موافى للتقاعد،وكذلك إقالة محافظ شمال سيناء.

 

شاهد أيضاً

الزرقا على صفيح ساخن بكلبش الدمرداش وعبدالسلام

فى إطار خطة الوزارة بتكثيف الجهود لإستهداف وضبط العناصر الإجرامية الخطرة على مستوى الجمهورية، وفى إطار خطة قطاع الأمن العام بحصر واستهداف تلك العناصر