مدير مكتب عمر سليمان: الراحل بدأ تدوين مذكراته لكن القدر لم يمهله

مدير مكتب عمر سليمان: الراحل بدأ تدوين مذكراته لكن القدر لم يمهله

قال اللواء حسين كمال، مساعد اللواء الراحل عمر سليمان، “الذي عرف بعد خطاب التنحي بأنه الرجل اللّي واقف ورا عمر سليمان”، أن الانهيار النفسي الذي عانى منه سليمان أدى إلى انخفاض وزنه تدريجيا قبل وفاته، حيث فقد 20 كيلو جراما في الشهور الأخيرة، وكانت هناك شكوك حول ضعف عضلة القلب، وعندما ذهب للمستشفى الألماني، اكتشف ضعف عضلة القلب بالفعل، وهو ما أدى بعد ذلك لضعف في أداء الكلى، وانتقل بعد ذلك إلى أبو ظبي وبدأ في التعافي، إلا أنه لم يستطع التخلص من عشقه لمصر، حسب قوله، فعادت حالته مرة أخرى للتردي، وعادت المياه حول الكلى.

وأضاف، اللواء حسين كمال، في مداخلة هاتفية مع الإعلامي وائل الإبراشي، على قناة دريم1: “في كليفلاند أكدوا ضعف عضلة القلب، والفحوصات لا ترجئ قضاء الله، وهي مجرد شكوك وليست تشخيص أكيد. وقد تسبب ضعف عضلة القلب في ضعف بعض وظائف الكلى. وقبل الوفاة كان طبيعيا وكان يتحدث معي بشكل طبيعي، إلا أن قضاء الله لا يمكن أن يتغير”.

وفي رده على تساؤل الإبراشي حول الشبهة في الإهمال، قال كمال: “لا أعتقد أن مستشفى بهذا الحجم قد تكون أهملت في علاج اللواء عمر، والشائعات متعددة سواء عن اللواء أو عن غيره، ولا دليل على ما أشيع حول وفاته، ونحن لا نملك معلومة حول هذا الأمر”.

وأكد كمال، أن اللواء عمر سليمان كان دائم القول: “أنا طول مانا عايش، جاهز لخدمة مصر بمنصب أو بغير المنصب”، فهو لم يكن يتطلع لمنصب سياسي، وإنما يتطلع لخدمة مصر، حسب قوله.

وعن موقفه من بعض القوى السياسية التي أفتت بعدم جواز صلاة الجنازة على سليمان، قال كامل: “نحن في عصر حرية الرأي ولا رد ولا اهتمام بمثل تلك المهاترات، فالكل يعرف وطنية اللواء سليمان”.

وأشار كمال إلى أن اللواء سليمان كان قد بدأ بالفعل في تدوين مذكراته، إلا أن القدر لم يسعفه لإنهائها.

شاهد أيضاً

وزير الرى يعلن انتهاء إنشاء 200 سد وخزان جديد لمواجهة السيول والفيضانات

وزير الرى يعلن انتهاء إنشاء 200 سد وخزان جديد لمواجهة السيول والفيضانات

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *