مستشفي أولاد صقر بالشرقية ليس بها أى خدمات وخالية من الأطباء

ناشد أهالى مركز أولاد صقر بالشرقية، عودة مستشفى أولاد صقر المركزى، ضمن المستشفيات التابعة للمناطق النائية، معربين عن استيائهم بعد تحويل المستشفى إلى مستشفى مركزى عادى، مؤكدين أن المستشفى ليس بها أى خدمات تذكر، وأصبح خاليا تماما من الأطباء، ناهيك عن أن المستشفى غير متصل بالصرف الصحى، ويعتمد على طرنشات خاصة ما يعد كارثة بكل المقاييس.
وصرخ سند نصر أحد الأهالى، بأن المستشفى كان ضمن المستشفيات التابعة للمناطق النائية، وبها خدمات كبيرة تخدم المرضى المترددين عليه، وبعد تحويله إلى مستشفى مركزى عادى، تم تفريغه تماما من الأطباء، وأصبح مبنى دون خدمات.

وأكمل سند، أن المستشفى لا يوجد بها “كشك عظام” لاستقبال حالات الحوادث وإسعافها، نظرا لكثرتها، خاصة وأن المستشفى على طريق عام سريع، يربط محافظة الشرقية محافظة الدقهلية ودمياط وبورسعيد.

وطالب صلاح عكاشة من أهالى مدينة أولاد صقر، بضرورة عودة قسم الحريق الذى تم إغلاقه ونقل الأطباء والتمريض منه، بل نقل المعدات الخاصة بالحريق ليصبح القسم خاوى تماما وهذا يعود بالسلب على أهالى المركز، مطالبا بزيادة عدد ماكينات الغسيل الكلوى، لتكفى المرضى المترددين على المستشفى، لأن عددهم فاق ماكينات الغسيل البالغ عددهم 8 ماكينات، ما جعل العديد من مرضى الغسيل الكلوى يقومون بالغسيل بمناطق بعيدة، مثل جامعة المنصورة، وجامعة الزقازيق، ما يكلفهم عناء السفر ويجهدهم ماديا، كما طالب بزيادة عدد أسرة العناية المركزة، حتى تستوعب الحالات المرضية، وعدم تحويل الكثير منهم لعناية خاصة، والتى تكلف المرضي امولا اضافيه رغم ظروفهم المادية الصعبة.

من جانبه أكد المحاسب محمد حلمى، عضو مجلس النواب عن دائرة كفر صقر وأولاد صقر بمحافظة الشرقية، أنه تقدم بطلب لرئيس مجلس الوزراء، وآخر لوزير الصحة، لتدعيم مستشفى كفر صقر المركزى بالأطباء وطاقم تمريض.

وأضاف حلمى، أن الكارثة الكبرى أن المستشفى غير ملحق على شبكة الصرف الصحى لمدينة كفر صقر، ما ينذر بكارثة محققة، ناهيك على تحويل المستشفى لمستشفى مركزى، بعد أن كان يعمل بمستشفى بالمناطق النائية، ما جاء بالسلب على أداء الخدمة الطبية بعد سحب معظم الأطباء بل والتخصصات.

شاهد أيضاً

لأول مرة .. 100 % نسبة الاشغال بأرصفة الميناء النهري بدمياط

لأول مرة .. 100 % نسبة الاشغال بأرصفة الميناء النهري بدمياط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *