مشكلات طهطا ما بين التحقيق والتصفيق

 وليد عبد الله رمضان
يعانى أهالى طهطا من العديد من المشكلات ، وكثيراً ما كان الجميع يبحث لها عن حلول جزرية أو مؤقتة على الأقل لتخفف من حدة التوتر والقلقل الذى يسيطر على الناس ، وأحيانا تكون الحلول سهلة وبسيطة ولا تتطلب سوى تفعيل قانون ، ولكن للأسف لا يتم ذلك ، بسبب موظف ما والأجوبة كثيرة على هذا السؤال.

ويذهب مسئول ويأتى أخر ولا تتغير الصورة عن سابقها ، لأن من يتحدث يفقد الأمل أمام عدم أهتمام المسئول وتقليله من شأن المشكلة ، وهناك العديد من المشكلات بمدينة طهطا .

ولكن لعل أهم هذه المشكلات هى مشكلة التوتوك ، الذى يثير الذعر والقلق بالمدينة وقراها بسبب حوادث الخطف والسرقة ، ورغم ذلك لا أحد يسأل ولا احد يجيب ، والحجة أن الأمر يحتاج إلى قانون ، ونحن نقول لكم أن أجابتكم لم تعد تصلح للسؤال ، فنحن رعية وأنتم مسئولون عنا ، من يستطيع إيجاد الحلول للمشاكل العميقة التى يعانى منها الناس هو من يتم التصفيق له والإلتفاف حوله وتقديم المساعدة اللأزمة له.

ونحن نفخر بأن المحاسب عدلى أبو عقيل هو رئيس مركز ومدينة طهطا ، وأنا أول من كتب عنه ، ولكن أود أن اقول له أن تنفيذ الخطط ليس بإنجاز ، ولكن الإنجاز الحقيقى هو الذى يعالج قضايا الناس ويشعرهم بالأمن والأمان ، ولعل الجميع يتذكر من هو اللواء عبد المعطى ولن أتحدث عنه ، ليسأل عنه الصغير ويتذكره الكبير ، وكل له عيوب ، ولكن مايعنينا أن طهطا قد تغيرت اثناء وجوده كثيراً .

 وأعتبرنا نحن ما فعله تاريخ اضيف لميراث طهطا الحضارى ، وأننا لا نقلل من قدر ما يقوم به المحاسب عدلى أبو عقيل فى طهطا ، ولكن نتمنى منه الكثير ، وما يحتاجه الناس ليس بالكثير ،أنهم يحتاجون إلى من يشعر بمعانتهم والأمهم ، فانت رئيس جمهورية طهطا وعليك إيجاد الحلول لأهم المشكلات من أجل أبناء طهطا ، وحينها سوف يتجمع حولك العامة و نحن وأطفالنا ليكون لنا شرف الوقوف بجانبك وأخذ الصور التذكارية معك .

شاهد أيضاً

حفتر ينعي شهداء حادث الواحات الإرهابي

حفتر ينعي شهداء حادث الواحات الإرهابي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *