معدلات خطورة وارتفاع تلوث الهواء في زيادة مستمرة في أوروبا

أماني ود

أصدرت الوكالة الأوروبية للبيئة،تقريرا يحذر من خطورة  إرتفاع معدلات تلوث الهواء  في أوروبا؛ نظرًا لوجود جسيمات مجهرية ضارة عالقة في الهواء، على الرغم من سَنِّ قوانين ساهمت في تخفيض معدلات السموم بعوادم السيارات والمداخن الكيماوية.

ونشرت صحيفة (الجارديان)  نسخة من التقرير ، وأوردته على موقعها الإلكتروني ، جاء فيه أن تلوث الهواء سوف يؤدي إلى فقدان العديد من الأشخاص لأرواحهم في غضون نحو ثمانية أشهر على أقرب تقدير، أو في غضون عامين في أكثر المناطق المتضررة، ومنها على سبيل المثال مناطق شرق أوروبا، نظرًا لتسببه في انتشار أمراض خطيرة مثل سرطان الرئة ومشاكل في القلب.

وصرحت جاكلين ماكجليد، المدير التنفيذي للوكالة الأوروبية للبيئة، في بيان أصدرته في هذا الصدد، وبثته الصحيفة: “إن السياسة التي يتبعها الاتحاد الأوروبي نجحت في تخفيض انبعاثات العديد من الملوثات على مدى العقد الماضي، ولكنه لا يزال بمقدورنا أن نحقق المزيد في هذا الصدد”.

وقالت ماكجليد، قولها: “إن هناك العديد من دول العالم  تجاوزت فيها معدلات تلوث الهواء النسب القانونية التي وضعت في الأساس لحماية صحة المواطنين الأوروبيين”.

 

كما أوضح التقرير، وفقًا لأحدث البيانات الصادرة في عام 2010،  أن 21% من سكان المناطق الحضرية يتعرضون لجسيمات مجهرية خطيرة تتواجد بتركيزات عالية، وتعد من أخطر أسباب تلوث الهواء، حيث تتجاوز تركيزاتها تلك التي وضعها الاتحاد الأوروبي.

 

وجا في التقرير أيضا   أن سببًا آخر يساهم بشكل كبير في تلوث الهواء، ألا وهو ثقب طبقة الأوزون، الذي يسبب بدوره مشاكل جسيمة في الجهاز التنفسي للإنسان على نحو بات يشكل تهديدًا كبيرًا للدول المطلة على البحر المتوسط التي ترتفع فيها مستويات التعرض لأشعة الأوزون.

شاهد أيضاً

المشي والتمارين الرياضية لعلاج القلق.

أظهرت دراسة أجريت على عينة عشوائية صغيرة أن المشي له تأثير على ما يبدو على القلق أكثر من التمرينات البدنية القوية. العينة المفحوصة شملت 41 شخصا تحت سن الثلاثين خضعوا لثلاثة أنواع من التدريب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *