نائب المرشد العام: لا اتفاق علي تواجد الإخوان في الحكومة بنسبة 30% فقط

أعلن د. محمود عزت، نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، أن مصر إذا عادت إلى دورها الإقليمي سيكون هناك توازن كبير، وأنه إذا أقيمت علاقات متوازنة بين مصر وتركيا وإيران فسيكون هذا لصالح السلم العالمي.

وقال في لقاء مع قناة العربية يبث اليوم الأربعاء، إنه سمع أن المناقشات تدور حول تشكيل الحكومة، وأنه سيكون للرئيس نواب من غير الإخوان أو رئيس وزراء من خارج حزب الحرية والعدالة، نافيًا أن يكون هناك اتفاق على أن يكون تواجد الإخوان في الحكومة بنسبة 30% فقط.

وأضاف أن الحكومة الائتلافية لا تهدف إلى الطمأنة فقط، ولكن إلي إيمان الجماعة بأن المشروع الحضاري لا يمكن أن يقوم به حزب واحد. وأمل أن تحافظ تلك الحكومة على روح التوافق التي رسختها ثورة 25 يناير. وعن اعتصام الإخوان في الميدان، نفى عزت أن يكون جميع المعتصمين من الإخوان، مؤكدا أنهم خليط من القوى الثورية، وأن قرار الاستمرار في الاعتصام من عدمه يرجع للثوار أنفسهم، مضيفاً أن من حقهم الاعتصام حتى ينفذ القانون.

ولفت إلى أن مصر دولة تحترم اتفاقياتها الدولية، وأن حركة حماس تمثل الآن المقاومة المشروعة، وأن العالم كله يعترف بالمقاومة المشروعة، وأنهم يرفضون الحصار على غزة وسيعملون مع كل مؤسسات الدولة حتى ينال الشعب الفلسطيني حقه.

وأكد عزت في إجابته حول إمكانية مراجعة اتفاقية كامب ديفد، أن الاتفاقيات الدولية كلها لها نظام في مراجعاتها يحدده القانون الدولي.

شاهد أيضاً

الحكومة تعلن الموافقة على قرارات لجنة تسوية منازعات عقود الاستثمار

الحكومة تعلن الموافقة على قرارات لجنة تسوية منازعات عقود الاستثمار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *